بحث  Skip Navigation Links
  حكايا وخفايا       تحيات اعتزاز وفخر بأبناء القدس.. / بقلم الناشر ورئيس التحرير جاك خزمو   ظلم واعوجاج..   التكريم الحقيقي ليس المزيف..   فكة شيكل   حصاد البيادر  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

عواقب هذا الدّلال..

بقلم الناشر/ رئيس التحرير جاك خزمو

 

 

من حق اسرائيل أن تُعربد على كل القوانين والمواثيق والاتفاقات الدولية لأنه ليس هناك من حساب لتصرفاتها واجراءاتها. فالعالم كُله يتفرج على دولة تَدّعي الديمقراطية، وهي التي تسلب حق الآخرين بالعيش الكريم، وتصادر أملاكهم وعقاراتهم تحت أعذار مختلقة ووهمية.

لقد سمحت اسرائيل لنفسها أن تُصادر أراضٍ من خلال قانون جائر جداً سنته وشرّعته، ومنحته "ثياباً" ديمقراطية بالتصويت عليه، محاولة اظهار أن ما جرى هو قانوني وشرعي!

ماذا لو قام مجلس نيابي بريطاني أو الماني بسن قانون يسمح للبريطانيين أو الألمان بمصادرة أراضٍ في حيفا لصالح اقامة مدينة بريطانية أو المانية، فان اسرائيل ستقوم ولن تقعد، وكذلك العالم كله، والسبب واضح وهو أن اسرائيل "مُدللة" جداً، وهي فوق القوانين، ويحق لها أن تفعل ما يحلو لها، ويخدم مصالحها! ويجوز لها ما لا يجوز لغيرها.

أليس هذا بحد ذاته نفاقاً دولياً؟. وهل هذا النفاق سيقود الى استقرار أو سلام أو هدوء؟ بالعكس انه يعقد المشكلة أكبر، ويعرقل أية مساعي لتحقيق أي اتفاق بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي!

إن مسايرة اسرائيل إلى أبعد ما يمكن سيؤذيها، وسيقودها للدمار. فان شطب حل الدولتين يعني تفوق وظهور حل آخر لا بديل عنه، وهو حل الدولة الواحدة ثنائية القومية، إذ أن ما تقوم به اسرائيل من استيطان ومصادرات للارض، وما تشرعه لسلب الاراضي الفلسطينية، يعني أن امكانية اقامة دولة فلسطينية هي مستحيلة، فأين ستقام هذه الدولة؟ وما هي حدودها؟ وهل يقبل الشعب الفلسطيني بدويلة مقطعة الأوصال، لا سيادة لها على أرضها؟ لن يقبل أحد بذلك، ولذلك فالحل الذي يطرحه أي أنسان الآن بديلاً عن حل الدولتين هو حل الدولة الواحدة.

وعربدة اسرائيل في الاستيلاء على الأراضي العربية لتحويلها لصالح المستوطنين، ستؤدي الى "دلال" من نوع مميز لصالح هؤلاء المستوطنين الذين سيشكلون عبئاً ثقيلاً على الدولة وعلى أبناء هذه الدولة.. فالمستوطن له امتيازات في دفع الضرائب، ويحصل على قروض، ويحصل على الكثير من الامتيازات في حين أن المواطن العادي لا يحصل عليها.

المستوطنون يزدادون عدداً، وهم يشكلون خطراً على الدولة ذاتها، فأي حل لا يرضي هؤلاء المستوطنين سيؤدي الى حرب داخلية، وسيؤدي الى ضعضعة الوجود للدولة الاسرائيلية! وهؤلاء المستوطنون سيشكلون عبئا كبيراً من المستحيل التخلص منه من أجل تحقيق سلام شامل ونهائي.. وهؤلاء هم الذين يقتحمون باحات المسجد الأقصى يومياً من أجل الاستفزاز واثارة المشاعر، لأنهم يرغبون في أن تبقى أجواء المنطقة ملبدة بالمشاكل والتوتر والفوضى حتى يبقوا هم أقوياء، لأنه إن تحقق "السلام"، فانهم يموتون لأن غذاءهم هو الفوضى والعربدة والاستفزاز والاجرام والاستيلاء على أراضي وحقوق الآخرين.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب قد يؤذي اسرائيل اذا أعطاها الضوء الأخضر لتفعل ما تشاء، لان قادة اسرائيل يبحثون عن مصالحهم وكراسيهم، ولا يبحثون عن مصلحة دولتهم وشعبهم.. هم يريدون أن يبقوا في الكراسي لفترة أطول، هم ليسواء زعماء وقادة وطنيين وقوميين، بل هم حزبيون ومتسلقون يريدون مصالحهم الآنية وليست مصالح المنطقة وشعوبها!

واذا نقل الرئيس ترامب السفارة الاميركية للقدس، فانه لن يكافىء اسرائيل، ولن يخدمها، بل هذه الخطوة ستثير غضب الشارع في كل دول العالم ضد ادارة ترامب، وهذه الخطوة ستوحد "العرب" الشرفاء الذين سيبحثون عن طريق لاسقاط هذه الخطوة، أو اجبار اميركا على دفع ثمن باهظ لها.. وهذه الخطوة ستزيد المتطرفين تطرفاً وتشدداً، وستبعد التوصل الى أي اتفاق ولو كان هزيلاً.

كثيرون غاضبون على الرئيس ترامب لأنه "يُدلل" اسرائيل. أما الانسان الفلسطيني العاقل، فانه يضحك داخل نفسه لأن هذا "الدلال" هو الذي سيؤدي الى ضعف وتفكك اسرائيل على المدى البعيد إن لم يكن ذلك على المدى القريب أيضاً.

في رأي المراقبين الحياديين، ان ما تقوم اسرائيل به من اجراءات تضعفها، وتقودها الى الانتحار والدمار، لأن مثل هذه الاجراءات هي ضد ما ترفعه من شعارات حول الديمقراطية وحقوق الانسان. وان الذين يدعمونها بصورة عمياء يسيئون اليها، وهذا ما يجب أن يعرفه كل مسؤول في العالم.. وترك اسرائيل تعربد كما تشاء هو مسيء اليها ويشكل خطراً عليها ... وهذا يعني أن قادة دول العالم الذين يسكتون عن هذه التصرفات والاجراءات لا يدعمون اسرائيل إلا آنياً، أما على المدى البعيد، فانهم يدمرونها لأن اسرائيل ستدفع ثمناً غالياً مقابل ذلك.

في الختام، لا بدّ من القول أننا نرّحب بمزيد من "الدلال" لاسرائيل، والمزيد من التشجيع على ارتكاب الاخطاء عبر اجراءاتها وممارساتها اليومية، لأن هذا لن يكون لمصلحتها، بل لمصلحتنا، وهذا ما ستثبته السنون القادمة، وتكون شاهداً على ما نقول!


تعليقات

Awesome you should t11/03/2017
بواسطة : Awesome you should think of sonethimg like that
Awesome you should think of sonethimg like that
العدد 1080
السنة السابعة والثلاثون
15,July,2017
المنبر الحر
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
شؤون اسرائيلية
مواضيع الغلاف
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
يعقد وزراء الخارجية العرب اليوم اجتماعا طارئا بطلب من السعودية لبحث كيفية التعامل مع الدور الإيراني في الشرق الأوسط. § منظمة التحرير الفلسطينية تقول إنها ستجمد علاقاتها بالولايات المتحدة إذا أقدمت على غلق مكتب المنظمة في واشنطن. § الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يؤكد أنه لن يسمح بالمساس بحصة مصر في مياه النيل، مشيرا إلى أن القاهرة تتفهم "احتياجات التنمية" في إثيوبيا. § اردوغان يرفض اعتذار الناتو عن واقعة وضع اسمه وصورة مؤسس تركيا الحديثة، مصطفى كمال أتاتورك على لوحات التدريب على الرماية. § قاض في المحكمة العليا بولاية أوهايو الأمريكية يتباهى بعلاقاته الجنسية مع النساء، ما أثار ردود فعل واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. § محمد صلاح يحرز هدفين ليقود فريقه ليفربول إلى الفوز على ساوثهامبتون 3-0 في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ويحطم رقما قياسيا لإحراز الأهداف كان مسجلا باسم أسطورة الفريق روبي فاولر. § رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري يعلن من باريس قرار العودة إلى لبنان لحضور "احتفالات الاستقلال". § نظرية "الأرض مسطحة" تنتشر من جديد في الولايات المتحدة. فمن أصحاب هذه النظرية وماهي أدلتهم ؟ § اردوغان يسحب قواته من مناورات حلف الناتو بعد استخدام اسمه وصورة أتاتورك على لوحات التصويب. § تبلغ غريس موغابي من العمر 52 عاما، وتعرف بولعها بالتسوق والاسراف. ترى سيدة زيمبابوي الأولى نفسها خليفةً لزوجها الرئيس روبرت موغابي البالغ من العمر 93 عاما. § الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن أزمة سد النهضة: لا أحد يستطيع المساس بمياه مصر § كرار مراهق عراقي يبلغ من العمر 18 عاما ، اختطف وعذب بسبب اسلوب حياته وعزفه للغيتار في شوارع بغداد، لكنه يقول إنه لن يترك بغداد. § في أجواء مستوحاة من فيلم "الجميلة والوحش" أقيم حفل زفاف التنس سيرينا ويليامز بحضور 200 من أبرز مشاهير الفن والرياضة، وتكلف الحفل أكثر من مليون دولار. § دراسة علمية تتوصل إلى أن الاكتئاب عند الآباء وكذلك الأمهات يؤثر على الأطفال، بالرغم من الأمهات تكن غالبا محور التركيز عند معالجة الاكتئاب لدى المراهقين. § شركة فولكسفاغن الألمانية تقرر استثمار أكثر من 34 مليار يورو خلال السنوات الخمس المقبلة لتعزيز مكانتها في سوق السيارات الكهربائية. § شركة أبل الأمريكية العملاقة في مجال الإلكترونيات تؤجل طرح سماعتها المنزلية الذكية "هوم بود" إلى عام 2018. § بيع إحدى الرسومات النادرة لشخصية المحقق الصحفي الشاب تان تان، وكلبه الوفي سنووي، مقابل نحو 500 ألف دولار في مزاد بالعاصمة الفرنسية باريس. § اللاعبان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والفرنسي بول بوغبا يعودان إلى مانشستر يونايتد لخوض مباراة الفريق بالدوري الإنجليزي الممتاز أمام نيوكاسل على ملعب أولد ترافورد. § أكد المحامي والناشط الحقوقي المصري خالد علي الذي اعلن ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة المصرية القادمة العام 2018، أنه سيلجأ في ترشحه هذه المرة الى التوكيلات الشعبية وليس الى ترشيح مجلس النواب كما فعل العام 2018، مبدياً مخاوفه من توجيه تهديدات للجماهير لمنعهم من اعطاء توكيلات له. § الأغنية التراثية وثيقة إجتماعية للتعرف على ثقافات الشعوب وهي هوية تُعرفنا على حكايا الناس وعلى قضاياهم. "ألتراث الغنائي" موضوع "دنيانا" لهذا الأسبوع. § وزير الثقافة الجزائري يكشف لجزيل خوري جانباً مختلفاً متعلقاً بشخصية محمود درويش. ويتحدث عن أخطاء الإعلام الجزائري خلال "العشرية السوداء" في حلقة هذا الأسبوع من "المشهد". § في هذا الأسبوع من "عالم الكتب" نستمع الى حلقة خاصة ونقاش من معرض الشارقة الدولي للكتاب، حول التحديات التي تواجه ترجمة الأدب العربي الى اللغات الأجنبية. § في صحيفة الصنداي تايمز نطالع تقريرا عن دينا باول، التي ضمتها إيفانكا، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى طاقم البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط.. § صحف عربية تناقش مستقبل السعودية في ضوء السياسات التي تتبعها الرياض في الآونة الأخيرة، خاصة بعد إعلان حملة للقضاء على الفساد، شهدت احتجاز العشرات من الأمراء والمسؤولين الحاليين والسابقين. § أماكن العمل تطورت حاليا بشكل يذكرنا بالشعبية التي كان يعرف بها طلاب "المدارس الثانوية"، والتي كانت تعتمد على مكانة الطالب بين زملائه، كما يقول الصحفي ميتش براينشتاين. § ما الذي يجعل مكانا ما مريحا وملهما؟ الصحفية إيميلي داولينغ تلتقي مهندس للتصميم الداخلي يضع الجوانب العلمية والنفسية للمرضى في حساباته عند تصميم العيادات الطبية. § المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر يعلن عن التوصل مع دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف إلى قرار بقصر حق الفتوى في وسائل الإعلام على نحو 50 عالما من علماء الدين الإسلامي، وصفوا بأنهم أصحاب علم ورأي سديد. § اكتست زيارة بطريرك الكنيسة المارونية في لبنان الكاردينال بطرس بشارة الراعي للسعودية أهمية خاصة لها دلالات رمزية وسياسية. فالزيارة، التي كانت مبرمجة منذ فترة، هي الأولى التي يقوم بها رجل دين بارز غير مسلم للمملكة. كيف يمكن أن تساعد هذه الزيارة في إنهاء الأزمة اللبنانية؟ § قضايا اليوم: لبنانييون يهاجمون المملكة العربية السعودية وآل سعود، وسعوديون يعبرون عن حبهم للملك والمملكة ويردون على كل من يسيء لهم، وفي الإمارات العربية المتحدة تعليقات وتصريحات حول مقابلة وزير خارجية قطر الأخيرة. § قضايا اليوم: عراقيون يتهمون الإمارات بعرض أثار عراقية مسروقة في متحف اللوفر الجديد في أبو ظبي، وفي مصر نقاش حول مقابلة تليفزيونية مع من وصف بأنه "إرهابي" شارك في عملية الواحات.، وتجمع كبير لقبائل قحطان في السعودية تضامنا مع قبيلة الهواجر التي سحبت قطر جنسية أحد شيوخها. § اختياراتنا لأجمل الصور المرتبطة بأحداث أثارت اهتمام القراء في مختلف أنحاء العالم خلال الأسبوع الماضي من 11 إلى 17 نوفمبر/ تشرين ثاني. § مجموعة من الصور لعدد من المصابين من مسلمي الروهينغا الذين نجحوا في عبور الحدود من ميانمار إلى بنغلاديش، لكن بعد أن لحقت بهم إصابات، وهم يقيمون في ملاجيء الإيواء في بنغلاديش بعد الفرار من بلادهم. § المصور برايس بورتولانو يوثّق حياة شاب فتى يبلغ من العمر 15 عاما يعيش في قرية شرقي روسيا، تعرف بأنها أبرد مكان في العالم، إذ تصل درجة الحرارة فيها إلى 60 درجة تحت الصفر. § نستعرض معكم مجموعة منتقاة من أبرز الصور الإخبارية التي التقطت مؤخرا من مناطق مختلفة حول العالم. § تعكس جروح المصابين والمرضى، في عنابر مستشفى خاص، تابع لمنظمة "أطباء بلا حدود" في الأردن، المدى الذي وصلت إليه الصراعات الوحشية في الشرق الأوسط، خلال السنوات القليلة الماضية. وعلى مدار السنوات العشر الماضية، أجرى الجراحون أكثر من 11 ألف عملية جراحية لنحو 4500 مصاب من كل الأعمار. في ما يلي قصص بعض منهم. § تعرف على أهم ثروات الأمراء ورجال الأعمال الذين أشارت تقارير إلى أن السلطات السعودية عرضت إطلاق سراحهم مقابل المال. § العام الحالي شهد تحول عدد من ملكات جمال العالم لعناوين رئيسية في الصحف العالمية لأسباب ليس لها علاقة بالجمال ولا بمسابقاته. § تعرف على والدة أمير قطر التي تعد الطاقة المحركة للتعليم. § تعرف على شعب الأورانج ريمبا في إندونيسيا المهدد بالانقراض. § منذ اندلاع الأزمة السياسية في زيمبابوي، وسيطرة الجيش على مقاليد الأمور، يترقب سكان زيمبابوي ما قد يسفر عنه الصراع خلال الفترة المقبلة. فمن هم اللاعبون الرئيسيون في الأزمة؟ § إعلان القائمة النهائية للمرشحين لنيل جائزة بي بي سي لأفضل لاعب كرة قدم إفريقي لعام 2017 ومن أبرزهم المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والنيجيري فيكتور موزيس. §