بحث  Skip Navigation Links
الصفحة الرئيسية
من نحن
الارشيف
سجل الزوار
اتصل بنا
اشتراكات
منطق أعوج     حكايا وخفايا   فكة شيكل   الاستعداد المطلوب لمواجهة الضغوطات القادمة.. /   حصاد البيادر       سنة نضالية جديدة..  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

شعبنا يريد إنهاء الانقسام والاحتلال .. الكاتب والمحلل السياسي محمود روقة يدعو في حديثه لـ"البيادر السياسي" إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية مسلحة بقوة الإرادة والقرار

 

 

* العدوان موجود عبر الحصار الإسرائيلي الظالم على قطاع غزة براً وبحراً وجواً

* نقل السفارة الأمريكية للقدس يعد الانحياز الأمريكي الأخطر

* نتوقع لقاءات قد تكون أقرب إلى تجميل عميلة السلام بمكياج أمريكي

* من المبكر الحديث عن تغييرات جوهرية في السياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية

* الفجوة كبيرة ولقاء موسكو خطوة تقريبية جديدة لبنود اتفاق المصالحة

 

غزة- خاص بـ"البيادر السياسي":ـ حاوره/ محمد المدهون

 

على الرغم من التصريحات المنحازة التي أبداها الرئيس الأمريكي الجديد دونلد ترامب منذ إعلان ترشيحه للانتخابات الأمريكية، والتي أبدى خلالها مواقف عنصرية منحازة لإسرائيل  على حساب الحق الفلسطيني والقضية الفلسطينية، إلا أن ترجمة الأقوال ما  قبل الجلوس على كرسي الرئاسة، قد لا تكون سهلة بعد  الدخول إلى البيت الأبيض، فترامب الذي وعد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس لم ينفذ وعده، وبدا غير متحمسٍ للفكرة بالقدر الذي سبق صعوده إلى سدة الحكم، فهل بدأت تتضح ملامح المرحلة المقبلة في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة ؟ وأين موقع القضية الفلسطينية في ظل ترامب ؟ وهل سنشهد تغيراً جذرياً في السياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية ؟ وما هو مصير عملية السلام "الميتة" في ظل ترامب ؟.. هذه الأسئلة وأخرى طرحتها "البيادر السياسي"  على الكاتب والمحلل السياسي محمود روقة في الحوار التالي.

 

ملامح المرحلة المقبلة

*  بعد تنصيب ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية.. هل اتضحت ملامح المرحلة المقبلة ؟ وهل تتوقعون أن يُحدث تغييراً جوهرياً في السياسة الأمريكية جاه القضية الفلسطينية؟

 - مع بداية عهد الرئيس الأمريكي الجديد ترامب، يمكننا القول: بأن ملامح مرحلة سياسية جديدة لاحت في الأفق، وقد أشار ترامب إليها خلال حملته الانتخابية، وأكدها في خطاب حفل التنصيب في 20 يناير الجاري، وأبرز تلك الملامح، كيف يجعل من أمريكا الأقوى في كل شيء في السياسة الداخلية والخارجية، مؤكداً على هيبتها كقوة عسكرية بإمكانها الوصول إلى أقصى بقعة في العالم، وأن لهذا ثمناً لابد أن تدفعه الجهة الطالبة للحماية الأمريكية مقابل قوة الردع الأمريكية، بمعنى، إذا ما تحركت القوات الأمريكية لمعركة ما هنا أو هناك سيكون لهذا التحرك ولهذه الخدمة مردود مادي وامتيازات أخرى، كما حدد موقفه المعادي لما أسماه الإرهاب الإسلامي، وعبّر عن موقفه السلبي تجاه الأقليات المختلفة في أمريكا.

أما فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، فإن سياسة ترامب بانت أيضاً في برنامجه الانتخابي، وكان تصريحه الخطير والصادم على الساحة الدولية عامة، والفلسطينية بخاصة، وهو عزمه على نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وهذا ليس جديداً، فقد سبقه رؤساء أمريكيون، استخدموا مثل هذا التصريح في حملاتهم الانتخابية، وسرعان ما أن تجمد أو تم التراجع عنه بعد استلام المهام الرئاسية، لكن دعنا ننتظر لما هو فاعل لاحقاً.

أما أن يكون هناك تغيير جذري تجاه القضية الفلسطينية، فبتقديري من المبكر الحديث عن تلك التغييرات الجذرية في السياسة الأمريكية، لكن بالتأكيد ستكون هناك زيارات مكوكية لصهره (زوج ابنته) جاريد كوشنر، الذي عينه مستشاراً كبيراً لشؤون الشرق الأوسط وإسرائيل، والذي يعقد عليه آمالاً كبيرة، وقد قال ترامب فيه: " إن كوشنر هو صانع السلام المحتمل، وأنه إذا لم يتمكن الشاب من إنجاز هذه المهمة، فسيكون من المستحيل إنجازها. وأردف مؤكداً، إذا لم نتمكن من صنع السلام في الشرق الأوسط، فلا يمكن لأي شخص آخر فعل ذلك"، وتابع مدحه لكبير مستشاريه كوشنر قائلاً: " طوال حياتي سمعت أن هذا الاستحقاق هو أصعب ما يمكن تحقيقه، لكن لدي شعور بأن جاريد سيقوم بعمل رائع"، فعلى ما يبدو أن ترامب متفائل بانجاز ما بهذا الصدد!.

لكن للأسف قد لا نتفاءل كثيراً بسياسة الرئيس ترامب خاصة وأنه قد عيَّن شخصيات معروفة بعدائها للشعب الفلسطيني في طواقمه السياسية المختلفة، وأبرزهم السفير الأمريكي في إسرائيل فريدمان، اليهودي المعروف بعدائه الشديد للمسلمين والعرب، والذي يؤيد الاستيطان، كما الأمريكي اللبناني الأصل وليد فارس، المعروف بكرهه وعدائه للحقوق الفلسطينية، كما صهره كوشنر هو الآخر محابي لإسرائيل ... إلخ.

 

انحياز لإسرائيل

* هل التصريحات الصادرة عن مستشاري ترامب تبشر بخير؟

- يبدو أن المؤشرات الأولية للمستشار بابدوبلوس لا تبشر بالخير، ولا تشير إلى بداية حسنة تجاه الفلسطينيين، إذ استخدم في حديثه مصطلح "يهودا والسامرة" بدلاً من الضفة الغربية، وبهذا يكون قد اقترب أو توحد مع المصطلح العبري، وهو بذلك يؤكد الانحياز الفوري للرواية والسياسة الإسرائيلية، وشكله "أول الرقص رقص وليس حجلان، والحبل ع الجرار". وبتقديري الآخرون لن يكون أقل انحيازاً لإسرائيل، وعلى كل بانتظار ما ستفسر عنه قرارات كل من الرئيس ترامب والإدارة الأمريكية الجديدة بخصوص نقل السفارة كما قضايا الشرق الوسط وفي القلب منها القضية الفلسطينية.

 

نقل السفارة

* ترامب وعد بنقل السفارة الأمريكية للقدس.. ما خطورة ذلك؟ وما هو المغزى السياسي منها؟

- يمكن لنا أن نقرأ الموقف الأمريكي الجديد للرئيس ترامب من خلال كيفية ومدى تجسيد تصريحه بشأن نقل السفارة إلى القدس، وتحويل هذا التصريح الانتخابي إلى قرار رئاسي قابل للتنفيذ في القريب الممكن، فإذا تم ذلك، سنكون أمام تأكيد الانحياز الأمريكي الجديد القديم لإسرائيل، إلا أنه القرار السافر والأخطر، والذي يضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية، كما اتفاق أوسلو وغيرها من القرارات العربية والإقليمية. وخطورة ذلك تكمن في اعتراف أمريكي كقوة عظمى يُعطي إسرائيل كدولة محتلة بالتغول أكثر في سياستها الاستيطانية الإحتلالية، ويجعلها تُواصل مصادرتها للأراضي الفلسطينية، ليس فقط داخل الخط الأخضر، كما هو حادث في النقب وغيرها، وإنما أيضاً في مناطق (ج) والقدس لصالح المستوطنات والمستوطنين وعلى حساب شعبنا الفلسطيني، الأمر الذي يجعلنا في شكٍ من تحذير إدارة ترامب لحكومة نتنياهو  من ضم مستوطنة معاليه أدوميم إلى دولة إسرائيل بعد يوم من تسلمه مقاليد الرئاسة.

أما بما يتعلق بالمغزى السياسي من نقل السفارة، هو أن ترامب يريد أن يضرب ضربته القاضية، وأن يميز نفسه عن رؤساء أمريكا الذين سبقوه، وأن يُثبت أنه يفعل ما يقول، ولربما ارتأى أنه آن الأوان ليُفجر زلزالاً عالمياً، وأن يكون عهد ترامب عهداً جديداً، يبدأ بالقرار الصعب، لكن من المبكر التأكيد على تنفيذ ذاك الوعد الترامبي (نسبة إلى ترامب).

 

* هل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خطوة من شأنها تشجيع دول أخرى على القيام بنفس الخطوة؟

-  بتقديري قد تكون هناك قلة من الدول من تريد أن تحذوا حذو أمريكيا في حال نقلت سفارتها إلى القدس وأصبحت على أرض الواقع، لكن ستكون غالبية دول العالم معارضة، وقد تصل إلى موقف ضد الخطوة الأمريكية وغيرها من الخطوات التي تعرقل الحل نحو حل الدولتين، ومما يُدخل المنطقة من جديد في دوامة العنف، خاصة أن لدى الكثير من الدول موقفاً واضحاً بأن القدس في جزئها الشرقي لازال محتلاً من قبل إسرائيل إثر حرب 1967، وأن القدس وغيرها من مواضيع قضايا الحل النهائي حسب اتفاق أوسلو.

 

ردود أفعال

* ما هي ردود الأفعال المتوقعة فلسطينياً وعربياً ودولياً لنقل السفارة الأمريكية؟

- إذا ما تم فعلا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وأصبحت قائمة على أرض القدس، بتقديري أن ذلك سيكون له ردود فعل مزلزلة، خاصة فلسطينياً، سنكون أمام انتفاضة عارمة تجوب قرى ومدن أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية، كما داخل إسرائيل نفسها، حيث لن يقف شعبنا الفلسطيني هناك مكتوف الأيادي، وهي المنتفضة بالفعل ضد سياسة قضم الأراضي وهدم البيوت.

كما أن منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية وجامعة الدول العربية ستكون لها ردود فعل دبلوماسية، ناهيك عن ردود الفعل الشعبي في البلدان العربية بهذا القدر أو ذاك وإن كانت تعيش مشاكلها وصراعاتها الداخلية، فالشارع العربي في بعض الدول العربية سيتحرك بأشكال مختلفة للتعبير عن غضبه.

دولياً، سيكون هناك تفاوت بين دولة وأخرى على الصعيد الرسمي بعدم التجاوب مع قرار النقل الأمريكي، وبمعارضة ذلك من باب أن نقل السفارة يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، ويتعارض مع رؤيتها للحل العام، وأن هذه الخطوة سابقة لأوانها، وممكن أن تكون في إطار الحل العام للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، وأن ذلك يعقد ويصعب الحل المأمول.

كما أن ردود الفعل ستظهر في بعض الشوارع الأجنبية من خلال مؤسسات المجتمعات المدنية العاملة في مجال حقوق الإنسان والمناصرة لنضال الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

 

غزة في مواجهة العدوان

* هل سيشجع وجود ترامب في سدة الحكم إسرائيل على شن عدوان جديد على شعبنا؟

- بتقديري أن شن عدوان إسرائيلي جديد على شعبنا ينبع من الكابينت الإسرائيلي، ومن الحكومات المختلفة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وليس لوجود هذا الرئيس أو ذاك على سدة الحكم الأمريكي، وإن كانت دوماً تلك الإدارات الأمريكية بمختلف رؤسائها قد ساندت أو غضت البصر عن تلك الاعتداءات الإسرائيلية على شعبنا.

وعدوان إسرائيلي قادم على شعبنا ليس ببعيد وليس بغريب، فالعدوان موجود عبر الحصار الإسرائيلي الظالم على قطاع غزة براً وبحراً وجواً، كما الاجتياحات والاعتداءات والاعتقالات وغيرها من أعمال المصادرة للأراضي والهدم واقتحامات قطعان المستوطنين لباحات وساحات المسجد الأقصى والاعتداء على المقابر والمقدسات في القدس وعبر سياسة استيطان ومستوطنات تنتشر كما السرطان، والتي أدانتها ورفضتها الأمم المتحدة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 وغيرها، وعبر سياسة الضرائب الباهظة على أهلنا في القدس المحتلة والعدوان الإسرائيلي اليومي على سكان القدس ومحيطها والحواجز على الطرق المختلفة بين القرى والمدن داخل أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية.

 

عملية السلام

* ما هو مصير عملية السلام "الميتة" في ظل ترامب؟

- بالتأكيد الإدارة الأمريكية ستعيد تناول تلك العملية من جديد، وكما قلتُ: فقد عين الرئيس الأمريكي ترامب صهره كوشنر مستشاراً كبيراً لمنطقة الشرق الأوسط، بما فيها عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وطلب منه ضرورة النجاح في إنجاز تلك المهمة، لا بل سيُقيِّم ترامب مستشاره من خلال قدرته على نجاحه في حل المشكلة، وهذا يعني أن عجلة الزيارات واللقاءات وتبادل المواقف، ودراسة جديدة للملفات، وستكون هناك رؤية أمريكية جديدة قديمة تحت مسمى دفع عملية السلام في المنطقة، أو أن أفكاراً أمريكية بثوب جديد قد تكون في جعبة كوشنر، لكن بتقديري لن تكون بعيدة عن الانحياز الأمريكي لإسرائيل، بمعنى قد تكون أقرب إلى تجميل عميلة السلام من جديد بمكياج أمريكي، قد لا يصمد كثيراً، لأن الموقف الأمريكي دوماً بعيد عن الحل الدولي للصراع الشرق أوسطي، وفي القلب منه القضية الفلسطينية.

 

موسكو والمصالحة الفلسطينية

* موسكو دخلت على خط المصالحة الفلسطينية.. هل من نتاج إيجابية للقاءات المصالحة في روسيا؟

-  يبدو أن موسكو بعد تواجدها في المنطقة سياسياً وعسكرياً بقواتها المختلفة عبر البوابة السورية، ودخولها المباشر في الصراع الدائر هناك، وتغيير موازين القوى على الأرض لصالح النظام السوري وحلفائه، والتناغم الأمريكي والتركي مع الدب الروسي، وانفتاح بعض الدول العربية على موسكو بعلاقات مختلفة سياسياً وتجارياً، جعل من موسكو محطة لقاء فلسطيني، خاصة وأن موسكو هي التي دعتْ القوى الفلسطينية للتباحث بحضور الصديق الروسي، لعلها تنتقل بالمصالحة من الأقوال والكتابة على الورق إلى الأفعال. وحقيقة الأمر أن ما جرى في موسكو هو تأكيد على نقاط اتفاق القاهرة 2011 وتفاهمات الدوحة وإشهار الشاطئ بغزة، الذي أتى بحكومة الوفاق الوطني دون التنفيذ الكامل لبنود اتفاق المصالحة، وبقيت المصالحة حتى اللحظة حبراً على ورق، إذْ للآن ما زال الكثير من نقاط الخلاف قائمة، وأن الهوة بين طرفي الانقسام (فتح وحماس) لازالت واسعة.

لقاء موسكو خطوة تقريبية تأكيدية جديدة  لبنود اتفاق المصالحة وعلى ضرورة تنفيذها وترجمتها إلى أفعال تُنهي السنوات العجاف.

 

حكومة وحدة

* جرى الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية.. ما هو مصير هذا الاتفاق من وجهة نظركم؟

- بتقديري سبق هذه الحكومة المزمع تشكيلها حسب توصيات اللقاءات، كما أنها الأساس في تطبيق بنود اتفاق المصالحة، فحكومة الوحدة الوطنية ( وكان قد تشكل مثلها بعد اتفاق مكة بين فتح وحماس)، ورأينا مصيرها وما آلتْ إليه الأوضاع، والتي للأسف الشديد تُوجتْ بالانقسام، ولا أريد أن أذهب إلى مسميات أخرى كون الكل الفلسطيني أجمع على مصطلح "الانقسام".

أرى أن أية حكومة وحدة وطنية قادمة يجب أن تكون لديها مهمات محددة، وأجندة عمل بزمن محدد يبدأ بالتحضير الخلاق والفعلي لتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية وصولاً إلى انتخابات رئاسية ومجالس محلية وتشريعية، إضافة إلى مجلس وطني يجمع الشمل الفلسطيني لفصائل م.ت.ف وحركتي حماس والجهاد، عبر وضع الحلول الصائبة لكافة المشاكل العالقة تنهي الانقسام، وتعيد اللحمة الوطنية، وتوحد الجهود في مواجهة سياسة دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي لا زالت جاثمة على صدر الوطن أرضاً وشعباً ومقدسات.

 

لا مبالاة

* الشارع الفلسطيني لم يعطِ أي اهتمام لهذه اللقاءات.. بماذا تفسرون حالة اللامبالاة هذه؟

- للأسف الشديد سنوات الانقسام العجاف، التي دخلت سنتها العاشرة، وما جلبته من مآسي ومشكلات كبيرة على كافة الصعد، وانعكاس ذلك سلباً على القضية الوطنية رغم ما حققته الدبلوماسية الفلسطينية على الساحة الدولية، وخاصة في أروقة الأمم المتحدة ومؤسساتها، إلا أن شعبنا الفلسطيني ينتظر ويتطلع إلى الداخل الوطني، ويريد إنهاء الانقسام البغيض وتحقيق وحدة الصف الوطني، وتكثيف وتوحيد الجهود لمواجهة العدو المحتل للوطن، ولهذا كان شعار شعبنا زوال تلك السنوات العجاف " الشعب يريد إنهاء الانقسام" في الوقت الذي رفع ولا يزال يرفع الشعار المركزي: "الشعب يريد إنهاء الاحتلال"، متطلعاً إلى تحقيق أهدافه في الحرية والعودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

أما عن حالة اللامبالاة لعامة شعبنا، فتلك نتاج أزمة الثقة بالسياسي المتمثل في القوى الوطنية والإسلامية وخاصة (فتح وحماس)، وحالة الإحباط العام التي تسود الشارع الفلسطيني، وإن رأيْنا جماهير غفيرة تخرج في ذكرى انطلاقة هذا الفصيل أو ذاك، إلا أن السخط الشعبي موجود، ولعل الأوضاع العامة السيئة من بطالة وفقر وحصار وأزمات كهرباء وآثار ثلاثة اعتداءات إسرائيلية كارثية على قطاع غزة وغيرها هي الأخرى شكلتْ سبباً في هذا الإحباط، كما الحالة العربية بكل مشاكلها واقتتالها الداخلي أرخت بظلالها السوداء على القضية الفلسطينية.

لم الشمل

* ما هي السبل الحقيقية لجمع الشمل الفلسطيني؟

- بتقديري الساحة الفلسطينية ليست بحاجة إلى لقاءات واجتماعات ووساطات ومبادرات من هنا وهناك، فقد شبعنا منها كثيراً، وليس أمام القوى الوطنية والإسلامية، التي تقود السياسة والنضال الفلسطيني، إلا أن تعمل من الآن، وليس غداً، على تطبيق وتنفيذ بنود المصالحة، وأولى هذه الخطوات كما قلتُ أعلاه: تشكيل حكومة الوحدة الوطنية مسلحة بقوة الإرادة والقرار، وأن يكون لها احترامها وتقديرها، وأن تذهب هذه الحكومة فوراً إلى تنفيذ بنود المصالحة، وطي صفحات الانقسام البغيض، وصولاً إلى انتخابات محلية ورئاسية وتشريعية ومجلس وطني فلسطيني يكون نواة برلمان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وليعمل الكل الوطني الفلسطيني من أجل تحقيق حياة أفضل لشعبنا في كافة المجالات، وتحقيق تقدم ونجاح كبير في السياسة الداخلية والخارجية.

 


تعليقات

That's a sensible an11/03/2017
بواسطة : That's a sensible answer to a chanelngilg question
That's a sensible answer to a chanelngilg question
العدد 1077
السنة السابعة والثلاثون
01,April,2017
كلمة المحرر / بقلم جاك خزمو
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
مواضيع الغلاف
شؤون اسرائيلية
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ينتقد اتفاقية الدفاع مع السعودية معتبرا أنها تصب في صالح الرياض فقط لأن "واشنطن تخسر كما هائلا من المال للدفاع عنها". § الشرطة البريطانية تقول إنها أحبطت عملية إرهابية، وذلك بعد إطلاق النار على امرأة في عملية دهم لمنزل شمال غربي لندن. § البابا فرانسيس يزور مصر من أجل تعزيز حوار الأديان، ومن المقرر أن يلقي البابا كلمة في مؤتمر السلام الذي ينظمه الآزهر. § مجلس النواب الألماني يقر مشروع قانون يفرض حظرا جزئيا على النقاب، ويشمل ذلك الموظفات الحكوميات والجنديات والقضاة في مكان علمهن. § الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يصدق على تعديلات قانونية تتيح له اختيار رؤساء الهيئات القضائية من مرشحين عدة بعد أن كانت الجمعية العمومية لكل هيئة تقدم المرشح لرئاستها. § نيكي هيلي السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة تحث مجلس الأمن الدولي على ممارسة الضغوط على روسيا لدفع محادثات السلام في سوريا وإنهاء الصراع هناك. § العاملون في قطاع الفحم في الولايات المتحدة راضون عن إدارة الرئيس دونالد ترامب بعد مئة يوم من استلامه الحكم. § علماء يكتشفون تقنية لفحص الدم ترصد عودة مرض السرطان لجسم الأشخاص الذين كانوا مصابين به سابقا قبل نحو عام من طرق الفحص الأخرى. § الحكومة السورية تتهم إسرائيل بالهجوم على مواقع قرب مطار دمشق. ومتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي ترفض التعليق، بحسب ما نقلته وكالة رويترز. § بابا الفاتيكان يزور القاهرة الجمعة في أول زيارة من نوعها منذ 17 سنة § أكثر من طن من الأسماك ينتشر على طريق في الصين بعد تعرض الشاحنة التي تنقلهم لحادث سير. § أمريكا تجري مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية تتضمن استخدام وتجربة عدد من الأسلحة. والصين تدعو لوقف المناورات § الجيش الإسرائيلي يقول إن صواريخه اعترضت "هدفا" في أجواء مرتفعات الجولان، وذلك بعد ساعات من اتهام سوريا لإسرائيل بقصف موقع عسكري قرب مطار دمشق الدولي. § سلطات خفر السواحل التركية تقول إن سفينة استطلاع روسية غرقت قبالة سواحل تركيا بعد اصطدامها بسفينة شحن، وإنقاذ جميع أفراد طاقمها. § ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي يقول إن التعافي الاقتصادي في منطقة اليورو "يزداد صلابة" ويواجه مخاطر أقل. § علماء يتوصلون إلى دواء رخيص الثمن أظهر فعالية في وقف خطر الوفاة الناتج عن نزيف المرأة بعد الولادة ووصفوه بأنه "طفرة". § قصص الأطفال تساعد في تحقيق الكتب في بريطانيا مبيعات قياسية بلغت العام الماضي 3.5 مليار جنيه استرليني، حسبما قالت رابطة الناشرين. § يحقق المدعون العامون الفرنسيون فى اجراءات اختيار الدولتين المنظمتين لبطولتي كأس العالم لكرة القدم لعامى 2018 و 2022. § ماكرون نجح ليتنافس في الجولة الثانية مع مرشحة أقصى اليمين، مارين لوبان في جولة الإعادة المقررة في السابع من مايو/آيار المقبل. وتعد هذه هي المرة الأولى خلال ستة عقود التي لم ينجح فيها أي مرشح من الأحزاب التقليدية في التأهل للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية. فما هي دلالات نتائج الجولة الاولى على مستقبل الخارطة السياسية الفرنسية؟ § يستضيف برنامج "بلا قيود" في هذه الحلقة عبد المنعم ابو الفتوح رئيس حزب مصر القوية والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية § حلقة جديدة مليئة بأحدث التكنولوجيا والابتكارات من برنامج 4تك نزور فيها كلا من زوريخ، براغ ، وبيروت. § الصحف البريطانية الصادرة الجمعة تتناول عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها عملية الموصل وزيارة البابا فرانسيس بابا إلى القاهرة. § عدد من الصحف العربية يتناول قضية الانتخابات الرئاسية في فرنسا وأسباب تصويت الفرنسيين لايمانويل ماكرون ومارين لوبان ومدى تأثير نتائج تلك الانتخابات على المجتمع الفرنسي والعالم العربي. § إذا كنت تحلم بالابتعاد عن أجواء المكتب والعمل من المنزل فاقرأ هذا المقال أولاً § يُظهر المسلسل التلفزيوني الأمريكي "فتيات"، لمؤلفته وبطلته لينا دونهام، كيف يحكم المشاهدون على الشخصيات النسائية بقسوة تفوق درجة حكمهم على أقرانهن من الرجال، حسب الناشطة النسائية الشهيرة إريكا جونغ. § تثير زيارة البابا فرانسيس إلى القاهرة آمالا في إحياء حوار الأديان بين الفاتيكان ومشيخة الأزهر المتوقف منذ سبع سنوات. ويحفل برنامج الزيارة بمقابلات رسمية وقداس يعقد يوم السبت. فهل تساهم هذه الزيارة في ايجاد أرضية لمواجهة الطائفية والحروب الدينية ومكافحة التطرف في الشرق الأوسط.؟ § تخشى اسرائيل ان يسفر اي حل للازمة السورية او تسوية يتوصل اليها النظام في سوريا مع المعارضة عن ترسيخ وجود حزب الله وايران على الحدود بينها وسوريا. فهل تبادر اسرائيل الى شن حرب استباقية ضد حزب الله؟. § هاشتاغات عدة استوقفت مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الدول العربية مثل: #بالسلام_والامان_نستقبل_البابا و#إضراب_الكرامة و#الف_يوم_عسكرنا_مخطوف § من أبرز الهاشتاغات التي تداولها مستخدمو تويتر في العالم العربي: #ارتفاع_اسعار_العماله_المنزليه و#هنتخب_السيسي_تاني و#السيسي_باقي_بامر_الشعب. § المصورة لورا دي رينال وثقت أنشطة منظمات مثل "موزيلا" وجمعية "لابتوب لكل طفل"، اللتان تساعدان المجتمعات المحلية من أجل الدخول إلى عالم الانترنت لأول مرة. § نشر الكاتبان هليغ جيبسين ومايكل كوشريتز دليلا شاملا يضم أسماء وألقاب خاصة، أُطلقت على مجموعة من السيارات الكلاسيكية الشهيرة، ننشر منها مجموعة من أفضل طرز هذه السيارات، فضلا عن نبذة مختصرة لتاريخ كل سيارة. § تعد الأنفاق أحد أهم الطرق التي يعتمد عليها تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية في القتال داخل الأراضي العراقية، ويُعتقد أنها أثبتت فعاليتها إلى حد كبير في مساعدة عناصره على الاختباء والتنقل بحرية، حيدر أحمد من مكتب بي بي سي في بغداد يرصد لنا صورا عن تلك الأنفاق : § الفرنسيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع في 7 مايو/آيار للإدلاء بأصواتهم في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية للاختيار بين إيمانويل ماكرون المؤيد لأوروبا وزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن المعادية للعولمة. § أبرز ما التقطته عدسات الصحافة العالمية في الأسبوع الماضي. § أعلن عن الفائزين بجوائز سوني العالمية للتصوير لعام 2017 في الفئات المختلفة، وفاز المصور البلجيكي فريدريك بويكس بالجائزة الأولى عن سلسلة صوره للمناظر الطبيعية التي تكسوها الثلوج. § إيمان عبد العاطي، التي حازت لقب أسمن إمرأة في العالم، قبل إجراء جراحة لإنقاص الوزن في مستشفى هندي، تنتقل لتلقي العلاج في الإمارات. § نحو 75 في المئة من العدد الإجمالي لطيور البطريق مهددة بالإنقراض، لكن ديان دينابولي، المعروفة بـ "سيدة البطريق"، تأخذ على عاتقها مهمة زيادة الوعي بهذه الكارثة. § شركة يونايتد أيرلاين الأمريكية تقول إنها ستمنح 10 آلاف دولار لكل مسافر يتخلى عن مكانه إذا كانت الحجوزات زائدة عن سعة طائراتها. § قرابة 800 شاب فلسطيني اعتقلوا في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، بتهمة التخطيط لتنفيذ هجمات ضد الإسرائيليين، باستخدام برنامج إلكتروني يقوم بتحليل البيانات والمعلومات والتعليقات المنشورة على مواقع التواصل الإجتماعي، وخاصة موقع فيسبوك § أم فرنسية تعود إلى الحياة إثر عملية انعاش للقلب والرئتين نفذها شرطيان بعد نحو ساعة من إعلان وفاتها. § بي بي سي تلتقي تاجر أعضاء بشرية في لبنان في تحقيق يسلط الضوء على تجارة الأعضاء البشرية القائمة على استغلال معاناة اللاجئين السوريين في سبيل تحقيق مكاسب مالية. §