بحث  Skip Navigation Links
الصفحة الرئيسية
من نحن
الارشيف
سجل الزوار
اتصل بنا
اشتراكات
عامل الزمن يُشكل مصاعب أيضاً     حصاد البيادر   فكة شيكل   حكايا وخفايا       ديمقراطية في خدمة العنصريين..   يجب تقديم صانعي وممولي الارهاب للمحاكمة.. /بقلم الناشر رئيس التحرير : جاك خزمو  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

شعبنا يريد إنهاء الانقسام والاحتلال .. الكاتب والمحلل السياسي محمود روقة يدعو في حديثه لـ"البيادر السياسي" إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية مسلحة بقوة الإرادة والقرار

 

 

* العدوان موجود عبر الحصار الإسرائيلي الظالم على قطاع غزة براً وبحراً وجواً

* نقل السفارة الأمريكية للقدس يعد الانحياز الأمريكي الأخطر

* نتوقع لقاءات قد تكون أقرب إلى تجميل عميلة السلام بمكياج أمريكي

* من المبكر الحديث عن تغييرات جوهرية في السياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية

* الفجوة كبيرة ولقاء موسكو خطوة تقريبية جديدة لبنود اتفاق المصالحة

 

غزة- خاص بـ"البيادر السياسي":ـ حاوره/ محمد المدهون

 

على الرغم من التصريحات المنحازة التي أبداها الرئيس الأمريكي الجديد دونلد ترامب منذ إعلان ترشيحه للانتخابات الأمريكية، والتي أبدى خلالها مواقف عنصرية منحازة لإسرائيل  على حساب الحق الفلسطيني والقضية الفلسطينية، إلا أن ترجمة الأقوال ما  قبل الجلوس على كرسي الرئاسة، قد لا تكون سهلة بعد  الدخول إلى البيت الأبيض، فترامب الذي وعد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس لم ينفذ وعده، وبدا غير متحمسٍ للفكرة بالقدر الذي سبق صعوده إلى سدة الحكم، فهل بدأت تتضح ملامح المرحلة المقبلة في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة ؟ وأين موقع القضية الفلسطينية في ظل ترامب ؟ وهل سنشهد تغيراً جذرياً في السياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية ؟ وما هو مصير عملية السلام "الميتة" في ظل ترامب ؟.. هذه الأسئلة وأخرى طرحتها "البيادر السياسي"  على الكاتب والمحلل السياسي محمود روقة في الحوار التالي.

 

ملامح المرحلة المقبلة

*  بعد تنصيب ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية.. هل اتضحت ملامح المرحلة المقبلة ؟ وهل تتوقعون أن يُحدث تغييراً جوهرياً في السياسة الأمريكية جاه القضية الفلسطينية؟

 - مع بداية عهد الرئيس الأمريكي الجديد ترامب، يمكننا القول: بأن ملامح مرحلة سياسية جديدة لاحت في الأفق، وقد أشار ترامب إليها خلال حملته الانتخابية، وأكدها في خطاب حفل التنصيب في 20 يناير الجاري، وأبرز تلك الملامح، كيف يجعل من أمريكا الأقوى في كل شيء في السياسة الداخلية والخارجية، مؤكداً على هيبتها كقوة عسكرية بإمكانها الوصول إلى أقصى بقعة في العالم، وأن لهذا ثمناً لابد أن تدفعه الجهة الطالبة للحماية الأمريكية مقابل قوة الردع الأمريكية، بمعنى، إذا ما تحركت القوات الأمريكية لمعركة ما هنا أو هناك سيكون لهذا التحرك ولهذه الخدمة مردود مادي وامتيازات أخرى، كما حدد موقفه المعادي لما أسماه الإرهاب الإسلامي، وعبّر عن موقفه السلبي تجاه الأقليات المختلفة في أمريكا.

أما فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، فإن سياسة ترامب بانت أيضاً في برنامجه الانتخابي، وكان تصريحه الخطير والصادم على الساحة الدولية عامة، والفلسطينية بخاصة، وهو عزمه على نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وهذا ليس جديداً، فقد سبقه رؤساء أمريكيون، استخدموا مثل هذا التصريح في حملاتهم الانتخابية، وسرعان ما أن تجمد أو تم التراجع عنه بعد استلام المهام الرئاسية، لكن دعنا ننتظر لما هو فاعل لاحقاً.

أما أن يكون هناك تغيير جذري تجاه القضية الفلسطينية، فبتقديري من المبكر الحديث عن تلك التغييرات الجذرية في السياسة الأمريكية، لكن بالتأكيد ستكون هناك زيارات مكوكية لصهره (زوج ابنته) جاريد كوشنر، الذي عينه مستشاراً كبيراً لشؤون الشرق الأوسط وإسرائيل، والذي يعقد عليه آمالاً كبيرة، وقد قال ترامب فيه: " إن كوشنر هو صانع السلام المحتمل، وأنه إذا لم يتمكن الشاب من إنجاز هذه المهمة، فسيكون من المستحيل إنجازها. وأردف مؤكداً، إذا لم نتمكن من صنع السلام في الشرق الأوسط، فلا يمكن لأي شخص آخر فعل ذلك"، وتابع مدحه لكبير مستشاريه كوشنر قائلاً: " طوال حياتي سمعت أن هذا الاستحقاق هو أصعب ما يمكن تحقيقه، لكن لدي شعور بأن جاريد سيقوم بعمل رائع"، فعلى ما يبدو أن ترامب متفائل بانجاز ما بهذا الصدد!.

لكن للأسف قد لا نتفاءل كثيراً بسياسة الرئيس ترامب خاصة وأنه قد عيَّن شخصيات معروفة بعدائها للشعب الفلسطيني في طواقمه السياسية المختلفة، وأبرزهم السفير الأمريكي في إسرائيل فريدمان، اليهودي المعروف بعدائه الشديد للمسلمين والعرب، والذي يؤيد الاستيطان، كما الأمريكي اللبناني الأصل وليد فارس، المعروف بكرهه وعدائه للحقوق الفلسطينية، كما صهره كوشنر هو الآخر محابي لإسرائيل ... إلخ.

 

انحياز لإسرائيل

* هل التصريحات الصادرة عن مستشاري ترامب تبشر بخير؟

- يبدو أن المؤشرات الأولية للمستشار بابدوبلوس لا تبشر بالخير، ولا تشير إلى بداية حسنة تجاه الفلسطينيين، إذ استخدم في حديثه مصطلح "يهودا والسامرة" بدلاً من الضفة الغربية، وبهذا يكون قد اقترب أو توحد مع المصطلح العبري، وهو بذلك يؤكد الانحياز الفوري للرواية والسياسة الإسرائيلية، وشكله "أول الرقص رقص وليس حجلان، والحبل ع الجرار". وبتقديري الآخرون لن يكون أقل انحيازاً لإسرائيل، وعلى كل بانتظار ما ستفسر عنه قرارات كل من الرئيس ترامب والإدارة الأمريكية الجديدة بخصوص نقل السفارة كما قضايا الشرق الوسط وفي القلب منها القضية الفلسطينية.

 

نقل السفارة

* ترامب وعد بنقل السفارة الأمريكية للقدس.. ما خطورة ذلك؟ وما هو المغزى السياسي منها؟

- يمكن لنا أن نقرأ الموقف الأمريكي الجديد للرئيس ترامب من خلال كيفية ومدى تجسيد تصريحه بشأن نقل السفارة إلى القدس، وتحويل هذا التصريح الانتخابي إلى قرار رئاسي قابل للتنفيذ في القريب الممكن، فإذا تم ذلك، سنكون أمام تأكيد الانحياز الأمريكي الجديد القديم لإسرائيل، إلا أنه القرار السافر والأخطر، والذي يضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية، كما اتفاق أوسلو وغيرها من القرارات العربية والإقليمية. وخطورة ذلك تكمن في اعتراف أمريكي كقوة عظمى يُعطي إسرائيل كدولة محتلة بالتغول أكثر في سياستها الاستيطانية الإحتلالية، ويجعلها تُواصل مصادرتها للأراضي الفلسطينية، ليس فقط داخل الخط الأخضر، كما هو حادث في النقب وغيرها، وإنما أيضاً في مناطق (ج) والقدس لصالح المستوطنات والمستوطنين وعلى حساب شعبنا الفلسطيني، الأمر الذي يجعلنا في شكٍ من تحذير إدارة ترامب لحكومة نتنياهو  من ضم مستوطنة معاليه أدوميم إلى دولة إسرائيل بعد يوم من تسلمه مقاليد الرئاسة.

أما بما يتعلق بالمغزى السياسي من نقل السفارة، هو أن ترامب يريد أن يضرب ضربته القاضية، وأن يميز نفسه عن رؤساء أمريكا الذين سبقوه، وأن يُثبت أنه يفعل ما يقول، ولربما ارتأى أنه آن الأوان ليُفجر زلزالاً عالمياً، وأن يكون عهد ترامب عهداً جديداً، يبدأ بالقرار الصعب، لكن من المبكر التأكيد على تنفيذ ذاك الوعد الترامبي (نسبة إلى ترامب).

 

* هل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خطوة من شأنها تشجيع دول أخرى على القيام بنفس الخطوة؟

-  بتقديري قد تكون هناك قلة من الدول من تريد أن تحذوا حذو أمريكيا في حال نقلت سفارتها إلى القدس وأصبحت على أرض الواقع، لكن ستكون غالبية دول العالم معارضة، وقد تصل إلى موقف ضد الخطوة الأمريكية وغيرها من الخطوات التي تعرقل الحل نحو حل الدولتين، ومما يُدخل المنطقة من جديد في دوامة العنف، خاصة أن لدى الكثير من الدول موقفاً واضحاً بأن القدس في جزئها الشرقي لازال محتلاً من قبل إسرائيل إثر حرب 1967، وأن القدس وغيرها من مواضيع قضايا الحل النهائي حسب اتفاق أوسلو.

 

ردود أفعال

* ما هي ردود الأفعال المتوقعة فلسطينياً وعربياً ودولياً لنقل السفارة الأمريكية؟

- إذا ما تم فعلا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وأصبحت قائمة على أرض القدس، بتقديري أن ذلك سيكون له ردود فعل مزلزلة، خاصة فلسطينياً، سنكون أمام انتفاضة عارمة تجوب قرى ومدن أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية، كما داخل إسرائيل نفسها، حيث لن يقف شعبنا الفلسطيني هناك مكتوف الأيادي، وهي المنتفضة بالفعل ضد سياسة قضم الأراضي وهدم البيوت.

كما أن منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية وجامعة الدول العربية ستكون لها ردود فعل دبلوماسية، ناهيك عن ردود الفعل الشعبي في البلدان العربية بهذا القدر أو ذاك وإن كانت تعيش مشاكلها وصراعاتها الداخلية، فالشارع العربي في بعض الدول العربية سيتحرك بأشكال مختلفة للتعبير عن غضبه.

دولياً، سيكون هناك تفاوت بين دولة وأخرى على الصعيد الرسمي بعدم التجاوب مع قرار النقل الأمريكي، وبمعارضة ذلك من باب أن نقل السفارة يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، ويتعارض مع رؤيتها للحل العام، وأن هذه الخطوة سابقة لأوانها، وممكن أن تكون في إطار الحل العام للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، وأن ذلك يعقد ويصعب الحل المأمول.

كما أن ردود الفعل ستظهر في بعض الشوارع الأجنبية من خلال مؤسسات المجتمعات المدنية العاملة في مجال حقوق الإنسان والمناصرة لنضال الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

 

غزة في مواجهة العدوان

* هل سيشجع وجود ترامب في سدة الحكم إسرائيل على شن عدوان جديد على شعبنا؟

- بتقديري أن شن عدوان إسرائيلي جديد على شعبنا ينبع من الكابينت الإسرائيلي، ومن الحكومات المختلفة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وليس لوجود هذا الرئيس أو ذاك على سدة الحكم الأمريكي، وإن كانت دوماً تلك الإدارات الأمريكية بمختلف رؤسائها قد ساندت أو غضت البصر عن تلك الاعتداءات الإسرائيلية على شعبنا.

وعدوان إسرائيلي قادم على شعبنا ليس ببعيد وليس بغريب، فالعدوان موجود عبر الحصار الإسرائيلي الظالم على قطاع غزة براً وبحراً وجواً، كما الاجتياحات والاعتداءات والاعتقالات وغيرها من أعمال المصادرة للأراضي والهدم واقتحامات قطعان المستوطنين لباحات وساحات المسجد الأقصى والاعتداء على المقابر والمقدسات في القدس وعبر سياسة استيطان ومستوطنات تنتشر كما السرطان، والتي أدانتها ورفضتها الأمم المتحدة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 وغيرها، وعبر سياسة الضرائب الباهظة على أهلنا في القدس المحتلة والعدوان الإسرائيلي اليومي على سكان القدس ومحيطها والحواجز على الطرق المختلفة بين القرى والمدن داخل أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية.

 

عملية السلام

* ما هو مصير عملية السلام "الميتة" في ظل ترامب؟

- بالتأكيد الإدارة الأمريكية ستعيد تناول تلك العملية من جديد، وكما قلتُ: فقد عين الرئيس الأمريكي ترامب صهره كوشنر مستشاراً كبيراً لمنطقة الشرق الأوسط، بما فيها عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وطلب منه ضرورة النجاح في إنجاز تلك المهمة، لا بل سيُقيِّم ترامب مستشاره من خلال قدرته على نجاحه في حل المشكلة، وهذا يعني أن عجلة الزيارات واللقاءات وتبادل المواقف، ودراسة جديدة للملفات، وستكون هناك رؤية أمريكية جديدة قديمة تحت مسمى دفع عملية السلام في المنطقة، أو أن أفكاراً أمريكية بثوب جديد قد تكون في جعبة كوشنر، لكن بتقديري لن تكون بعيدة عن الانحياز الأمريكي لإسرائيل، بمعنى قد تكون أقرب إلى تجميل عميلة السلام من جديد بمكياج أمريكي، قد لا يصمد كثيراً، لأن الموقف الأمريكي دوماً بعيد عن الحل الدولي للصراع الشرق أوسطي، وفي القلب منه القضية الفلسطينية.

 

موسكو والمصالحة الفلسطينية

* موسكو دخلت على خط المصالحة الفلسطينية.. هل من نتاج إيجابية للقاءات المصالحة في روسيا؟

-  يبدو أن موسكو بعد تواجدها في المنطقة سياسياً وعسكرياً بقواتها المختلفة عبر البوابة السورية، ودخولها المباشر في الصراع الدائر هناك، وتغيير موازين القوى على الأرض لصالح النظام السوري وحلفائه، والتناغم الأمريكي والتركي مع الدب الروسي، وانفتاح بعض الدول العربية على موسكو بعلاقات مختلفة سياسياً وتجارياً، جعل من موسكو محطة لقاء فلسطيني، خاصة وأن موسكو هي التي دعتْ القوى الفلسطينية للتباحث بحضور الصديق الروسي، لعلها تنتقل بالمصالحة من الأقوال والكتابة على الورق إلى الأفعال. وحقيقة الأمر أن ما جرى في موسكو هو تأكيد على نقاط اتفاق القاهرة 2011 وتفاهمات الدوحة وإشهار الشاطئ بغزة، الذي أتى بحكومة الوفاق الوطني دون التنفيذ الكامل لبنود اتفاق المصالحة، وبقيت المصالحة حتى اللحظة حبراً على ورق، إذْ للآن ما زال الكثير من نقاط الخلاف قائمة، وأن الهوة بين طرفي الانقسام (فتح وحماس) لازالت واسعة.

لقاء موسكو خطوة تقريبية تأكيدية جديدة  لبنود اتفاق المصالحة وعلى ضرورة تنفيذها وترجمتها إلى أفعال تُنهي السنوات العجاف.

 

حكومة وحدة

* جرى الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية.. ما هو مصير هذا الاتفاق من وجهة نظركم؟

- بتقديري سبق هذه الحكومة المزمع تشكيلها حسب توصيات اللقاءات، كما أنها الأساس في تطبيق بنود اتفاق المصالحة، فحكومة الوحدة الوطنية ( وكان قد تشكل مثلها بعد اتفاق مكة بين فتح وحماس)، ورأينا مصيرها وما آلتْ إليه الأوضاع، والتي للأسف الشديد تُوجتْ بالانقسام، ولا أريد أن أذهب إلى مسميات أخرى كون الكل الفلسطيني أجمع على مصطلح "الانقسام".

أرى أن أية حكومة وحدة وطنية قادمة يجب أن تكون لديها مهمات محددة، وأجندة عمل بزمن محدد يبدأ بالتحضير الخلاق والفعلي لتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية وصولاً إلى انتخابات رئاسية ومجالس محلية وتشريعية، إضافة إلى مجلس وطني يجمع الشمل الفلسطيني لفصائل م.ت.ف وحركتي حماس والجهاد، عبر وضع الحلول الصائبة لكافة المشاكل العالقة تنهي الانقسام، وتعيد اللحمة الوطنية، وتوحد الجهود في مواجهة سياسة دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي لا زالت جاثمة على صدر الوطن أرضاً وشعباً ومقدسات.

 

لا مبالاة

* الشارع الفلسطيني لم يعطِ أي اهتمام لهذه اللقاءات.. بماذا تفسرون حالة اللامبالاة هذه؟

- للأسف الشديد سنوات الانقسام العجاف، التي دخلت سنتها العاشرة، وما جلبته من مآسي ومشكلات كبيرة على كافة الصعد، وانعكاس ذلك سلباً على القضية الوطنية رغم ما حققته الدبلوماسية الفلسطينية على الساحة الدولية، وخاصة في أروقة الأمم المتحدة ومؤسساتها، إلا أن شعبنا الفلسطيني ينتظر ويتطلع إلى الداخل الوطني، ويريد إنهاء الانقسام البغيض وتحقيق وحدة الصف الوطني، وتكثيف وتوحيد الجهود لمواجهة العدو المحتل للوطن، ولهذا كان شعار شعبنا زوال تلك السنوات العجاف " الشعب يريد إنهاء الانقسام" في الوقت الذي رفع ولا يزال يرفع الشعار المركزي: "الشعب يريد إنهاء الاحتلال"، متطلعاً إلى تحقيق أهدافه في الحرية والعودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

أما عن حالة اللامبالاة لعامة شعبنا، فتلك نتاج أزمة الثقة بالسياسي المتمثل في القوى الوطنية والإسلامية وخاصة (فتح وحماس)، وحالة الإحباط العام التي تسود الشارع الفلسطيني، وإن رأيْنا جماهير غفيرة تخرج في ذكرى انطلاقة هذا الفصيل أو ذاك، إلا أن السخط الشعبي موجود، ولعل الأوضاع العامة السيئة من بطالة وفقر وحصار وأزمات كهرباء وآثار ثلاثة اعتداءات إسرائيلية كارثية على قطاع غزة وغيرها هي الأخرى شكلتْ سبباً في هذا الإحباط، كما الحالة العربية بكل مشاكلها واقتتالها الداخلي أرخت بظلالها السوداء على القضية الفلسطينية.

لم الشمل

* ما هي السبل الحقيقية لجمع الشمل الفلسطيني؟

- بتقديري الساحة الفلسطينية ليست بحاجة إلى لقاءات واجتماعات ووساطات ومبادرات من هنا وهناك، فقد شبعنا منها كثيراً، وليس أمام القوى الوطنية والإسلامية، التي تقود السياسة والنضال الفلسطيني، إلا أن تعمل من الآن، وليس غداً، على تطبيق وتنفيذ بنود المصالحة، وأولى هذه الخطوات كما قلتُ أعلاه: تشكيل حكومة الوحدة الوطنية مسلحة بقوة الإرادة والقرار، وأن يكون لها احترامها وتقديرها، وأن تذهب هذه الحكومة فوراً إلى تنفيذ بنود المصالحة، وطي صفحات الانقسام البغيض، وصولاً إلى انتخابات محلية ورئاسية وتشريعية ومجلس وطني فلسطيني يكون نواة برلمان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وليعمل الكل الوطني الفلسطيني من أجل تحقيق حياة أفضل لشعبنا في كافة المجالات، وتحقيق تقدم ونجاح كبير في السياسة الداخلية والخارجية.

 


تعليقات

That's a sensible an11/03/2017
بواسطة : That's a sensible answer to a chanelngilg question
That's a sensible answer to a chanelngilg question
العدد 1076
السنة الخامسة والثلاثون
11,March,2017
كلمة المحرر / بقلم جاك خزمو
ولنا لقاء/ بقلم د. ندى الحايك خزمو
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
مواضيع الغلاف
شؤون اسرائيلية
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
الشرطة البريطانية تقول إن منفذ هجوم لندن يدعى خالد مسعود، وتنظيم الدولة الإسلامية يدعي مسؤوليته عن الحادث. § مقتل عشرة أفراد من الجيش المصري و15 مسلحا، خلال مداهمة الجيش لمعاقل مسلحين في وسط شبه جزيرة سيناء. § السلطات الإسرائيلية تعتقل شابا إسرائيليا أمريكيا للاشتباه في تهديده بتفجير مراكز يهودية. § انتشال جثث 5 مهاجرين من البحر الأبيض المتوسط، ومصير المئات مجهول بعد غرق قارب كان يقلهم قبالة الشواطئ الليبية. § تحقق الشرطة الاسرائيلية في سلوك أحد عناصرها بعد انتشار شريط مصور يظهر الاخير وهو يعتدي بالضرب على سائق شاحنة فلسطينيا. § السلطات البلجيكية تعتقل فرنسيا من أصول مغاربية بتهمة محاولة دهس مارة بسيارته في مدينة أنتويرب. § الأمم المتحدة تقول إن قرابة 400 ألف مدني عراقي عالقون في البلدة القديمة بمدينة الموصل، التي تحاول القوات الحكومية استعادتها من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية. § مجموعة من الطلاب يضعون تصاميم جديدة لمتحف الشارقة للسيارات الكلاسيكية تسهل على الزائر رؤية جميع السيارات المعروضة. § الشرطة البلجيكية تلقي القبض على سائق سيارة حاول دهس مشاة في شارع تجاري في مدينة أنتويرب. § سقوط امرأة في نهر التيمز في الوقت الذي كان فيه منفذ الهجوم على مبنى البرلمان البريطاني يقود سيارته فوق جسر وستمينستر. § طفلة تنزع قلنسوة بابا الفاتيكان وسط ميدان القديس بطرس § تشكيل ورش عمل لاحتواء تبعات انسحاب تحالف ملاحي من ميناء شرق بورسعيد في مصر. § جدل وصل للتراشق الإعلامي بين مصر والسودان بشأن تاريخ بناء الأهرامات، وذلك في أعقاب زيارة والدة أمير قطر، الشيخة موزا بنت ناصر، لأهرامات منطقة مروي التاريخية شمال السودان. § التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية ينفذ عملية إنزال جوي لأول مرة لقوات أمريكية ومقاتلي ما تعرف بـ"قوات سوريا الديمقراطية" بالقرب من مدينة الرقة شمالي سوريا لدعم العمليات العسكرية لطرد مسلحي التنظيم منها. § رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي يقول إن المعلومات التي تضمنتها تقارير استخباراتية عن أعضاء حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جمعت بصورة عرضية. § نسبة النساء اللواتي يواصلن العمل وهن في السبعينات من العمر في بريطانيا تسجل ارتفاعا كبيرا في السنوات الأربع الأخيرة. § تقرير جديد في بريطانيا يشير إلى أن نسبة حمل المراهقات انخفض بشكل ملحوظ في إنجلترا وويلز. § رجل روسي يواجه عقوبة السجن لمدة 10 أعوام بعد اعترافه بنشر فيروس إلكتروني تسبب لضحاياه في خسائر قيمتها 500 مليون دولار § السلطات الأوكرانية حظرت مغنية روسية من دخول البلاد للمشاركة في مسابقة يوروفيجن 2017 الغنائية، بسبب زيارتها لشبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو من أوكرانيا عام 2014. § المنتخب السعودي يفوز بثلاثية نظيفة على تايلاند، وسوريا تفوز بهدف دون رد على أوزبكستان، والعراق يتعادل مع أستراليا بهدف لكل فريق في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018. § ما هي التسويات والتنازلات المطلوبة من العدالة والتنمية والاحزاب الاخرى و ما هو دور العثماني في تحقيق ما فشل فيه سلفه وهل دخول احزاب اخرى في التفاوض سيعقد ام يسهل من تحقيق المهمة. § ضيوف الحلقة: المؤلف غيث أرمنازي، رئيس مكتب الجامعة العربية السابق في بريطانيا، و عباس شبلاق، الكاتب والصحفي الفلسطيني. § محمد زيان يقول في "بلا قيود" أن على الجزائر أن تتوقف عن استفزاز المغرب داعياً الى فرض حالة الاستنفار التي قد تؤدي الى تعطل الحياة السياسية § هيمن الهجوم الإرهابي الذي وقع قبالة البرلمان البريطاني على الصحف البريطانية التي تناولت الحادث في التغطية المباشرة والتحليلات والافتتاحيات والصور. § صحف عربية تتناول القمة العربية المزمع عقدها في الأردن نهاية الشهر الجاري وسط تكهنات بشأن ما ستسفر عنه ذ تفاءل البعض بشأن نتائجها بينما شكك البعض الآخر في فاعليتها وتأثيرها على الوضع الراهن. § صيد الفقمة في النرويج أصبح مهنة مثيرة للجدل ومهددة بالاندثار، رغم أنها ساهمت في بناء اقتصاد المناطق الساحلية في البلاد. يورن مادسلاين يلقي الضوء في هذا التقرير على أبرز المخاطر والتحديات التي تواجه هذه المهنة. § في غضون بضعة عقود من الآن، سيصبح لتقنيات "الذكاء الاصطناعي" القدرات ذاتها التي نحسب أنها تجعلنا متميزين كبشر. ويشكل ذلك تحديا كبيرا في عصرنا الحالي، كما يقول الباحث فيكتور ماير-شونبرغر. § "منفذ الهجوم ولد في بريطانيا، وسبق أن خضع للتحقيق من قبل أجهزة الأمن"، هذا ما وصفت به رئيسة الوزراء البريطانية منفذ الهجوم الإرهابي الذي وقع أمام مقر البرلمان في لندن. فما الذي دفعه لأعتناف الفكر المتطرف؟ § تزداد هوة الخلاف بين تركيا وأوروبا مع اشتداد التصريحات المتبادلة بين الطرفين. فبينما يتهم مسؤولون أوربيون تركيا بالابتعاد عن القيم الأوروبية وأن فرصها تتضاءل في الانضمام للاتحاد الأوروبي، تتهم تركيا أوروبا بشن هجمة تستهدف الإسلام والمسلمين. § ضج موقع تويتر حول العالم بالهجوم الذي تعرضت له مدينة لندن يوم الأربعاء 23 مارس/آذار 2017. § من أبرز الهاشتاغات التي تداولها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي: #دمشق_تتحرر و#الاجهزة_الالكترونية § مقتل 5 أشخاص من بينهم شرطي والمهاجم وإصابة أربعين آخرين في عملية إرهابية قرب البرلمان البريطاني في العاصمة لندن. § مئات الملايين في غربي آسيا يحتفلون بعيد الربيع - عيد نوروز. § القوات العراقية تواصل منذ أشهر عملية استعادة مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية. حيدر أحمد، من مكتب بي بي سي في بغداد، يرصد مدى الدمار الذي لحق بمتحف الموصل جراء المعارك. § اختيارات بي بي سي لبعض أفضل الصور الإخبارية، التي التقطت حول العالم خلال الأسبوع الماضي. § جزر الرأس الأخضر بلد وعرة التضاريس، وتقع غرب السواحل الأفريقية، وتحتوي أكثر من مجرد الشواطئ الرائعة، التي يستمتع بها السائحون. § صناعة البناء والتشييد في كمبوديا تشهد ازدهارا واسعا. ومع ارتفاع عدد سكان العاصمة، بنوم بنه، وتشييد أبراجها الشاهقة بدأت عملية تحول المدينة إلى أخرى مترامية الأطراف، واستيعاب عدد كبير من العمال الباحثين عن عمل، على رأسهم النساء. § يوميات كتبها الرئيس الأمريكي السابق، جون كينيدي، يوم كان شابا يسافر بين الدول الأوروبية، يكشف فيها "ولعه" بالزعيم النازي، أدولف هيتلر، تباع في المزاد. § تزايد الحديث في الآونة الأخيرة حول مدى تنامي الخطر الذي باتت تمثله القدرات الصاروخية لدى الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، فما حقيقة ذلك؟ § أربع شركات أمريكية كبرى، على الأقل، سحبت إعلانات من شركة غوغل تبلغ قيمتها ملايين الدولارات، بسبب الضجة المثارة حاليا حول نشر محرك البحث العملاق عالميا محتوى يحض على التعصب والتطرف. § جدل وصل للتراشق الإعلامي بين مصر والسودان بشأن تاريخ بناء الأهرامات، وذلك في أعقاب زيارة والدة أمير قطر، الشيخة موزا بنت ناصر، لأهرامات منطقة مروي التاريخية شمال السودان. § طاقم طائرة متجهة إلى مدينة أنكوريج بولاية ألاسكا الأمريكية يعثر على ثعبان طوله خمسة أقدام. § قناة دينية في السنغال تبُث "عن طريق الخطأ" فيلما إباحيا أثار صدمة العديد من المشاهدين، والسلطات تطالب بإيضاحات من القناة. § قبل ظهور الشبكة العنكبوتية العالمية بسنوات عديدة، حاول السوفييت إنقاذ الاقتصاد السوفيتي بإقامة شبكة اتصالات عنكبوتية عبر أجهزة الكمبيوتر، لكن لماذا لم ير مشروعهم النور؟ §