بحث  Skip Navigation Links
الصفحة الرئيسية
من نحن
الارشيف
سجل الزوار
اتصل بنا
اشتراكات
فكة شيكل     حصاد البيادر   احتفالهم باحتلال القدس يزيدنا صموداً   القادة الأوروبيون يضحكون علينا أم على أنفسهم   لا تراهنوا على ترامب /بقلم الناشر رئيس التحرير : جاك خزمو       حكايا وخفايا  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

شعبنا يريد إنهاء الانقسام والاحتلال .. الكاتب والمحلل السياسي محمود روقة يدعو في حديثه لـ"البيادر السياسي" إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية مسلحة بقوة الإرادة والقرار

 

 

* العدوان موجود عبر الحصار الإسرائيلي الظالم على قطاع غزة براً وبحراً وجواً

* نقل السفارة الأمريكية للقدس يعد الانحياز الأمريكي الأخطر

* نتوقع لقاءات قد تكون أقرب إلى تجميل عميلة السلام بمكياج أمريكي

* من المبكر الحديث عن تغييرات جوهرية في السياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية

* الفجوة كبيرة ولقاء موسكو خطوة تقريبية جديدة لبنود اتفاق المصالحة

 

غزة- خاص بـ"البيادر السياسي":ـ حاوره/ محمد المدهون

 

على الرغم من التصريحات المنحازة التي أبداها الرئيس الأمريكي الجديد دونلد ترامب منذ إعلان ترشيحه للانتخابات الأمريكية، والتي أبدى خلالها مواقف عنصرية منحازة لإسرائيل  على حساب الحق الفلسطيني والقضية الفلسطينية، إلا أن ترجمة الأقوال ما  قبل الجلوس على كرسي الرئاسة، قد لا تكون سهلة بعد  الدخول إلى البيت الأبيض، فترامب الذي وعد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس لم ينفذ وعده، وبدا غير متحمسٍ للفكرة بالقدر الذي سبق صعوده إلى سدة الحكم، فهل بدأت تتضح ملامح المرحلة المقبلة في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة ؟ وأين موقع القضية الفلسطينية في ظل ترامب ؟ وهل سنشهد تغيراً جذرياً في السياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية ؟ وما هو مصير عملية السلام "الميتة" في ظل ترامب ؟.. هذه الأسئلة وأخرى طرحتها "البيادر السياسي"  على الكاتب والمحلل السياسي محمود روقة في الحوار التالي.

 

ملامح المرحلة المقبلة

*  بعد تنصيب ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية.. هل اتضحت ملامح المرحلة المقبلة ؟ وهل تتوقعون أن يُحدث تغييراً جوهرياً في السياسة الأمريكية جاه القضية الفلسطينية؟

 - مع بداية عهد الرئيس الأمريكي الجديد ترامب، يمكننا القول: بأن ملامح مرحلة سياسية جديدة لاحت في الأفق، وقد أشار ترامب إليها خلال حملته الانتخابية، وأكدها في خطاب حفل التنصيب في 20 يناير الجاري، وأبرز تلك الملامح، كيف يجعل من أمريكا الأقوى في كل شيء في السياسة الداخلية والخارجية، مؤكداً على هيبتها كقوة عسكرية بإمكانها الوصول إلى أقصى بقعة في العالم، وأن لهذا ثمناً لابد أن تدفعه الجهة الطالبة للحماية الأمريكية مقابل قوة الردع الأمريكية، بمعنى، إذا ما تحركت القوات الأمريكية لمعركة ما هنا أو هناك سيكون لهذا التحرك ولهذه الخدمة مردود مادي وامتيازات أخرى، كما حدد موقفه المعادي لما أسماه الإرهاب الإسلامي، وعبّر عن موقفه السلبي تجاه الأقليات المختلفة في أمريكا.

أما فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، فإن سياسة ترامب بانت أيضاً في برنامجه الانتخابي، وكان تصريحه الخطير والصادم على الساحة الدولية عامة، والفلسطينية بخاصة، وهو عزمه على نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وهذا ليس جديداً، فقد سبقه رؤساء أمريكيون، استخدموا مثل هذا التصريح في حملاتهم الانتخابية، وسرعان ما أن تجمد أو تم التراجع عنه بعد استلام المهام الرئاسية، لكن دعنا ننتظر لما هو فاعل لاحقاً.

أما أن يكون هناك تغيير جذري تجاه القضية الفلسطينية، فبتقديري من المبكر الحديث عن تلك التغييرات الجذرية في السياسة الأمريكية، لكن بالتأكيد ستكون هناك زيارات مكوكية لصهره (زوج ابنته) جاريد كوشنر، الذي عينه مستشاراً كبيراً لشؤون الشرق الأوسط وإسرائيل، والذي يعقد عليه آمالاً كبيرة، وقد قال ترامب فيه: " إن كوشنر هو صانع السلام المحتمل، وأنه إذا لم يتمكن الشاب من إنجاز هذه المهمة، فسيكون من المستحيل إنجازها. وأردف مؤكداً، إذا لم نتمكن من صنع السلام في الشرق الأوسط، فلا يمكن لأي شخص آخر فعل ذلك"، وتابع مدحه لكبير مستشاريه كوشنر قائلاً: " طوال حياتي سمعت أن هذا الاستحقاق هو أصعب ما يمكن تحقيقه، لكن لدي شعور بأن جاريد سيقوم بعمل رائع"، فعلى ما يبدو أن ترامب متفائل بانجاز ما بهذا الصدد!.

لكن للأسف قد لا نتفاءل كثيراً بسياسة الرئيس ترامب خاصة وأنه قد عيَّن شخصيات معروفة بعدائها للشعب الفلسطيني في طواقمه السياسية المختلفة، وأبرزهم السفير الأمريكي في إسرائيل فريدمان، اليهودي المعروف بعدائه الشديد للمسلمين والعرب، والذي يؤيد الاستيطان، كما الأمريكي اللبناني الأصل وليد فارس، المعروف بكرهه وعدائه للحقوق الفلسطينية، كما صهره كوشنر هو الآخر محابي لإسرائيل ... إلخ.

 

انحياز لإسرائيل

* هل التصريحات الصادرة عن مستشاري ترامب تبشر بخير؟

- يبدو أن المؤشرات الأولية للمستشار بابدوبلوس لا تبشر بالخير، ولا تشير إلى بداية حسنة تجاه الفلسطينيين، إذ استخدم في حديثه مصطلح "يهودا والسامرة" بدلاً من الضفة الغربية، وبهذا يكون قد اقترب أو توحد مع المصطلح العبري، وهو بذلك يؤكد الانحياز الفوري للرواية والسياسة الإسرائيلية، وشكله "أول الرقص رقص وليس حجلان، والحبل ع الجرار". وبتقديري الآخرون لن يكون أقل انحيازاً لإسرائيل، وعلى كل بانتظار ما ستفسر عنه قرارات كل من الرئيس ترامب والإدارة الأمريكية الجديدة بخصوص نقل السفارة كما قضايا الشرق الوسط وفي القلب منها القضية الفلسطينية.

 

نقل السفارة

* ترامب وعد بنقل السفارة الأمريكية للقدس.. ما خطورة ذلك؟ وما هو المغزى السياسي منها؟

- يمكن لنا أن نقرأ الموقف الأمريكي الجديد للرئيس ترامب من خلال كيفية ومدى تجسيد تصريحه بشأن نقل السفارة إلى القدس، وتحويل هذا التصريح الانتخابي إلى قرار رئاسي قابل للتنفيذ في القريب الممكن، فإذا تم ذلك، سنكون أمام تأكيد الانحياز الأمريكي الجديد القديم لإسرائيل، إلا أنه القرار السافر والأخطر، والذي يضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية، كما اتفاق أوسلو وغيرها من القرارات العربية والإقليمية. وخطورة ذلك تكمن في اعتراف أمريكي كقوة عظمى يُعطي إسرائيل كدولة محتلة بالتغول أكثر في سياستها الاستيطانية الإحتلالية، ويجعلها تُواصل مصادرتها للأراضي الفلسطينية، ليس فقط داخل الخط الأخضر، كما هو حادث في النقب وغيرها، وإنما أيضاً في مناطق (ج) والقدس لصالح المستوطنات والمستوطنين وعلى حساب شعبنا الفلسطيني، الأمر الذي يجعلنا في شكٍ من تحذير إدارة ترامب لحكومة نتنياهو  من ضم مستوطنة معاليه أدوميم إلى دولة إسرائيل بعد يوم من تسلمه مقاليد الرئاسة.

أما بما يتعلق بالمغزى السياسي من نقل السفارة، هو أن ترامب يريد أن يضرب ضربته القاضية، وأن يميز نفسه عن رؤساء أمريكا الذين سبقوه، وأن يُثبت أنه يفعل ما يقول، ولربما ارتأى أنه آن الأوان ليُفجر زلزالاً عالمياً، وأن يكون عهد ترامب عهداً جديداً، يبدأ بالقرار الصعب، لكن من المبكر التأكيد على تنفيذ ذاك الوعد الترامبي (نسبة إلى ترامب).

 

* هل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خطوة من شأنها تشجيع دول أخرى على القيام بنفس الخطوة؟

-  بتقديري قد تكون هناك قلة من الدول من تريد أن تحذوا حذو أمريكيا في حال نقلت سفارتها إلى القدس وأصبحت على أرض الواقع، لكن ستكون غالبية دول العالم معارضة، وقد تصل إلى موقف ضد الخطوة الأمريكية وغيرها من الخطوات التي تعرقل الحل نحو حل الدولتين، ومما يُدخل المنطقة من جديد في دوامة العنف، خاصة أن لدى الكثير من الدول موقفاً واضحاً بأن القدس في جزئها الشرقي لازال محتلاً من قبل إسرائيل إثر حرب 1967، وأن القدس وغيرها من مواضيع قضايا الحل النهائي حسب اتفاق أوسلو.

 

ردود أفعال

* ما هي ردود الأفعال المتوقعة فلسطينياً وعربياً ودولياً لنقل السفارة الأمريكية؟

- إذا ما تم فعلا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وأصبحت قائمة على أرض القدس، بتقديري أن ذلك سيكون له ردود فعل مزلزلة، خاصة فلسطينياً، سنكون أمام انتفاضة عارمة تجوب قرى ومدن أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية، كما داخل إسرائيل نفسها، حيث لن يقف شعبنا الفلسطيني هناك مكتوف الأيادي، وهي المنتفضة بالفعل ضد سياسة قضم الأراضي وهدم البيوت.

كما أن منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية وجامعة الدول العربية ستكون لها ردود فعل دبلوماسية، ناهيك عن ردود الفعل الشعبي في البلدان العربية بهذا القدر أو ذاك وإن كانت تعيش مشاكلها وصراعاتها الداخلية، فالشارع العربي في بعض الدول العربية سيتحرك بأشكال مختلفة للتعبير عن غضبه.

دولياً، سيكون هناك تفاوت بين دولة وأخرى على الصعيد الرسمي بعدم التجاوب مع قرار النقل الأمريكي، وبمعارضة ذلك من باب أن نقل السفارة يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، ويتعارض مع رؤيتها للحل العام، وأن هذه الخطوة سابقة لأوانها، وممكن أن تكون في إطار الحل العام للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، وأن ذلك يعقد ويصعب الحل المأمول.

كما أن ردود الفعل ستظهر في بعض الشوارع الأجنبية من خلال مؤسسات المجتمعات المدنية العاملة في مجال حقوق الإنسان والمناصرة لنضال الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

 

غزة في مواجهة العدوان

* هل سيشجع وجود ترامب في سدة الحكم إسرائيل على شن عدوان جديد على شعبنا؟

- بتقديري أن شن عدوان إسرائيلي جديد على شعبنا ينبع من الكابينت الإسرائيلي، ومن الحكومات المختلفة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وليس لوجود هذا الرئيس أو ذاك على سدة الحكم الأمريكي، وإن كانت دوماً تلك الإدارات الأمريكية بمختلف رؤسائها قد ساندت أو غضت البصر عن تلك الاعتداءات الإسرائيلية على شعبنا.

وعدوان إسرائيلي قادم على شعبنا ليس ببعيد وليس بغريب، فالعدوان موجود عبر الحصار الإسرائيلي الظالم على قطاع غزة براً وبحراً وجواً، كما الاجتياحات والاعتداءات والاعتقالات وغيرها من أعمال المصادرة للأراضي والهدم واقتحامات قطعان المستوطنين لباحات وساحات المسجد الأقصى والاعتداء على المقابر والمقدسات في القدس وعبر سياسة استيطان ومستوطنات تنتشر كما السرطان، والتي أدانتها ورفضتها الأمم المتحدة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 وغيرها، وعبر سياسة الضرائب الباهظة على أهلنا في القدس المحتلة والعدوان الإسرائيلي اليومي على سكان القدس ومحيطها والحواجز على الطرق المختلفة بين القرى والمدن داخل أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية.

 

عملية السلام

* ما هو مصير عملية السلام "الميتة" في ظل ترامب؟

- بالتأكيد الإدارة الأمريكية ستعيد تناول تلك العملية من جديد، وكما قلتُ: فقد عين الرئيس الأمريكي ترامب صهره كوشنر مستشاراً كبيراً لمنطقة الشرق الأوسط، بما فيها عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وطلب منه ضرورة النجاح في إنجاز تلك المهمة، لا بل سيُقيِّم ترامب مستشاره من خلال قدرته على نجاحه في حل المشكلة، وهذا يعني أن عجلة الزيارات واللقاءات وتبادل المواقف، ودراسة جديدة للملفات، وستكون هناك رؤية أمريكية جديدة قديمة تحت مسمى دفع عملية السلام في المنطقة، أو أن أفكاراً أمريكية بثوب جديد قد تكون في جعبة كوشنر، لكن بتقديري لن تكون بعيدة عن الانحياز الأمريكي لإسرائيل، بمعنى قد تكون أقرب إلى تجميل عميلة السلام من جديد بمكياج أمريكي، قد لا يصمد كثيراً، لأن الموقف الأمريكي دوماً بعيد عن الحل الدولي للصراع الشرق أوسطي، وفي القلب منه القضية الفلسطينية.

 

موسكو والمصالحة الفلسطينية

* موسكو دخلت على خط المصالحة الفلسطينية.. هل من نتاج إيجابية للقاءات المصالحة في روسيا؟

-  يبدو أن موسكو بعد تواجدها في المنطقة سياسياً وعسكرياً بقواتها المختلفة عبر البوابة السورية، ودخولها المباشر في الصراع الدائر هناك، وتغيير موازين القوى على الأرض لصالح النظام السوري وحلفائه، والتناغم الأمريكي والتركي مع الدب الروسي، وانفتاح بعض الدول العربية على موسكو بعلاقات مختلفة سياسياً وتجارياً، جعل من موسكو محطة لقاء فلسطيني، خاصة وأن موسكو هي التي دعتْ القوى الفلسطينية للتباحث بحضور الصديق الروسي، لعلها تنتقل بالمصالحة من الأقوال والكتابة على الورق إلى الأفعال. وحقيقة الأمر أن ما جرى في موسكو هو تأكيد على نقاط اتفاق القاهرة 2011 وتفاهمات الدوحة وإشهار الشاطئ بغزة، الذي أتى بحكومة الوفاق الوطني دون التنفيذ الكامل لبنود اتفاق المصالحة، وبقيت المصالحة حتى اللحظة حبراً على ورق، إذْ للآن ما زال الكثير من نقاط الخلاف قائمة، وأن الهوة بين طرفي الانقسام (فتح وحماس) لازالت واسعة.

لقاء موسكو خطوة تقريبية تأكيدية جديدة  لبنود اتفاق المصالحة وعلى ضرورة تنفيذها وترجمتها إلى أفعال تُنهي السنوات العجاف.

 

حكومة وحدة

* جرى الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية.. ما هو مصير هذا الاتفاق من وجهة نظركم؟

- بتقديري سبق هذه الحكومة المزمع تشكيلها حسب توصيات اللقاءات، كما أنها الأساس في تطبيق بنود اتفاق المصالحة، فحكومة الوحدة الوطنية ( وكان قد تشكل مثلها بعد اتفاق مكة بين فتح وحماس)، ورأينا مصيرها وما آلتْ إليه الأوضاع، والتي للأسف الشديد تُوجتْ بالانقسام، ولا أريد أن أذهب إلى مسميات أخرى كون الكل الفلسطيني أجمع على مصطلح "الانقسام".

أرى أن أية حكومة وحدة وطنية قادمة يجب أن تكون لديها مهمات محددة، وأجندة عمل بزمن محدد يبدأ بالتحضير الخلاق والفعلي لتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية وصولاً إلى انتخابات رئاسية ومجالس محلية وتشريعية، إضافة إلى مجلس وطني يجمع الشمل الفلسطيني لفصائل م.ت.ف وحركتي حماس والجهاد، عبر وضع الحلول الصائبة لكافة المشاكل العالقة تنهي الانقسام، وتعيد اللحمة الوطنية، وتوحد الجهود في مواجهة سياسة دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي لا زالت جاثمة على صدر الوطن أرضاً وشعباً ومقدسات.

 

لا مبالاة

* الشارع الفلسطيني لم يعطِ أي اهتمام لهذه اللقاءات.. بماذا تفسرون حالة اللامبالاة هذه؟

- للأسف الشديد سنوات الانقسام العجاف، التي دخلت سنتها العاشرة، وما جلبته من مآسي ومشكلات كبيرة على كافة الصعد، وانعكاس ذلك سلباً على القضية الوطنية رغم ما حققته الدبلوماسية الفلسطينية على الساحة الدولية، وخاصة في أروقة الأمم المتحدة ومؤسساتها، إلا أن شعبنا الفلسطيني ينتظر ويتطلع إلى الداخل الوطني، ويريد إنهاء الانقسام البغيض وتحقيق وحدة الصف الوطني، وتكثيف وتوحيد الجهود لمواجهة العدو المحتل للوطن، ولهذا كان شعار شعبنا زوال تلك السنوات العجاف " الشعب يريد إنهاء الانقسام" في الوقت الذي رفع ولا يزال يرفع الشعار المركزي: "الشعب يريد إنهاء الاحتلال"، متطلعاً إلى تحقيق أهدافه في الحرية والعودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

أما عن حالة اللامبالاة لعامة شعبنا، فتلك نتاج أزمة الثقة بالسياسي المتمثل في القوى الوطنية والإسلامية وخاصة (فتح وحماس)، وحالة الإحباط العام التي تسود الشارع الفلسطيني، وإن رأيْنا جماهير غفيرة تخرج في ذكرى انطلاقة هذا الفصيل أو ذاك، إلا أن السخط الشعبي موجود، ولعل الأوضاع العامة السيئة من بطالة وفقر وحصار وأزمات كهرباء وآثار ثلاثة اعتداءات إسرائيلية كارثية على قطاع غزة وغيرها هي الأخرى شكلتْ سبباً في هذا الإحباط، كما الحالة العربية بكل مشاكلها واقتتالها الداخلي أرخت بظلالها السوداء على القضية الفلسطينية.

لم الشمل

* ما هي السبل الحقيقية لجمع الشمل الفلسطيني؟

- بتقديري الساحة الفلسطينية ليست بحاجة إلى لقاءات واجتماعات ووساطات ومبادرات من هنا وهناك، فقد شبعنا منها كثيراً، وليس أمام القوى الوطنية والإسلامية، التي تقود السياسة والنضال الفلسطيني، إلا أن تعمل من الآن، وليس غداً، على تطبيق وتنفيذ بنود المصالحة، وأولى هذه الخطوات كما قلتُ أعلاه: تشكيل حكومة الوحدة الوطنية مسلحة بقوة الإرادة والقرار، وأن يكون لها احترامها وتقديرها، وأن تذهب هذه الحكومة فوراً إلى تنفيذ بنود المصالحة، وطي صفحات الانقسام البغيض، وصولاً إلى انتخابات محلية ورئاسية وتشريعية ومجلس وطني فلسطيني يكون نواة برلمان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وليعمل الكل الوطني الفلسطيني من أجل تحقيق حياة أفضل لشعبنا في كافة المجالات، وتحقيق تقدم ونجاح كبير في السياسة الداخلية والخارجية.

 

العدد 1079
السنة السابعة والثلاثون
27,May,2017
كلمة المحرر / بقلم جاك خزمو
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
مواضيع الغلاف
شؤون اسرائيلية
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
قطر تتلقى قائمة مطالب من الدول الأربع المقاطعة لها من بينها أغلاق شبكة الجزيرة والقنوات التابعة لها، فضلا عن تقليص علاقاتها مع إيران وإغلاق قاعدة عسكرية تركية فيها وتمهِلها عشرة أيام لتلبية هذه المطالب. § الولايات المتحدة تصف الأزمة بين قطر ودول الخليج العربية الأخرى بأنها قضية عائلية. § السلطات السعودية تعلن احباط هجوم لاستهداف مصلين في الحرم المكي، وفقا للتلفزيون السعودي. § اتهامات بالقتل والشروع في القتل لدواع متعلقة بالإرهاب لمنفذ الهجوم على مسجد فينسبري بارك شمالي لندن الذي أسفر عن مقتل شخص واحد وجرح آخرين. § شرطة العاصمة البريطانية تقول إن حريق برج غرينفيل الذي أسفر عن 79 في عداد القتلى بدأ في ثلاجة قبل أن يمتد إلى باقي المبنى المكون من 27 طابقا. § محكمة بلجيكية تقضي بالسجن مع وقف التنفيذ لمدة 15 شهرا وغرامة مالية على ثمان أميرات من دولة الإمارات العربية المتحدة بتهمة الاتجار بالبشر والتعامل المهين مع من يعملون في خدمتهن. § وزارة التعليم التركية تنظر إلغاء نظرية "التطور" لتشارلز داروين من المناهج المدرسية، لأسباب تتعلق "بصعوبتها على الطلاب". § البلدان الأربعة التي تفرض حصارا وعقوبات على قطر تعد قائمة بـ 13 مطلبا تقول إنه يجب على الدوحة تلبيتها لحل الأزمة، حسبما تقول تقارير. § يعتقد أن مئات الأطفال اليهود من أصل يمني أخذوا بعيدا عن آبائهم بعد الولادة. § كثير من المسلمين في انجلترا يشعرون بإحباط بسبب التغطية الإعلامية لحادث الدهس الذي استهدف مسلمين أمام أحد المساجد في شمال لندن وأسفر عن قتل شخص وجرح آخرين. § مقطع فيديو يظهر الغوريلا زولا وهي ترقص في حوض سباحة صغير بحديقة حيوان دالاس الأمريكية. § فريق بي بي سي يتمكن من أخذ لقطات حصرية لمنارة الحدباء وجامع النوري بعد تفجيرها الأربعاء في قلب المدينة القديمة للموصل. § احصائية من تايم ومعدل التقدم الاجتماعي لعام 2017 تنشر ارقام مثيرة للاهتمام عنوانها: ماذا يحدث إذا كان في العالم 100 شخص فقط؟ § خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة يحثون السلطات المصرية على وقف تنفيذ أحكام بإعدام ستة أشخاص ادينوا بقتل حارس أحد القضاة. § بيونغ يانغ تنفي اساءة معاملة الطالب الأمريكي اوتو وارمبير الذي توفي عقب اطلاق سراحه بعد دخوله غيبوبة أثناء وجوده في سجن لديها. § دولة قطر قدمت عرضا للاستحواذ على 10 في المئة من أسهم شركة الطيران الأمريكية أمريكان أيرلاينز، في ظل استمرار المقاطعة الدبلوماسية والاقتصادية من دول عربية. § شركة صينية تعمل في مجال تأجير الدراجات توقف نشاطها بعد أن فقدت 90 في المئة من دراجاتها خلال أول خمس شهور. § في أوقات الأزمات الخطيرة دائما ما يكون هناك مهام غير عادية وأدوار استثنائية لانقاذ الأرواح وتخفيف حدة الكارثة، وتجسد هذا المفهوم في فرق الدفن التي تولت جثث ضحايا فيروس إيبولا القاتل في دول غربي أفريقيا. § خروج قافلة سيارات ذاتية القيادة تسير بدون سائق في مدينة نونيتون،في بريطانيا يليه تجريب هذه السيارات في الطرق العامة. § منظمة الأمم المتحدة للثقافة والفنون تدين بشدة تدمير جامع النوري الكبير في الموصل ومئذنته الحدباء، ورئيس الوزراء العراقي يعتبر بمثابة إعلان هزيمة للتنظيم. § وقع نجم كرة القدم المصري رسميا عقدا للانتقال إلى نادي ليفربول الإنجليزي في صفقة بلغت 39 مليون يورو (34 مليون جنية استرليني)، لمدة خمس سنوات. § ضيوف بي بي سي في برنامج عالم الكتب يناقشون الصوفية في الإسلام § مجموعة من المراسيم الملكية صدرت عن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لعل أبرزها إعفاء الامير محمد بن نايف من منصبه كولي عهد وكافة مناصبه الأخرى، وتعيين نجله الامير محمد بن سلمان وليا للعهد. § هل هناك موسم للكتب الرمضانية؟ ولماذا تتغير أسماء الكتب فوق رفوف العرض؟ وعرض لكتاب عمر طاهر "صنايعية مصر" § إعفاء محمد بن نايف من ولاية العهد في السعودية وتصعيد نجل الملك سلمان ليحل محله يلقي بظلاله على الصحف البريطانية حتى اللحظة كما تناولت أيضا هذه الصحف في نسخها الورقية والرقمية الصادرة صباح الجمعة عدة موضوعات أخرى. § الصحف العربية تبرز تبعات قرب وصول الأمير السعودي الشاب محمد بن سلمان للحكم بعد تعيينه ولياً للعهد بدلاً من محمد بن نايف. § الأثرياء يتطلعون إلى إظهار مكانتهم الاجتماعية والاقتصادية من خلال بعض أنماط الاستهلاك والإنفاق، وخاصة بعد صعود الطبقة المتوسطة التي تسعى للوصول إلى نمط حياة مماثل. § ندرة المياه في المتوقعة قد تجعلها سلعة اقتصادية تباع بأسعار تضاهي أسعار النفط، وفي العقود المقبلة، ستؤثر إمدادات المياه على المشهد الجيوسياسي، وربما تتسبب في نشوب نزاعات وحروب. § قائمة بمطالب الدول العربية المقاطعة لقطر لأنهاء المقاطعة، من أبرزها إغلاق قناة الجزيرة، وتخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع ايران، وأغلاق القاعدة العسكرية التركية في قطر، واعلان الاخوان والنصرة تنظيمات أرهابية. كيف ترى هذه المطالب؟ § بعد تعيين الأمير محمد بن سلمان نجل العاهل السعودي وليا للعهد، تطرح تساؤلات عدة حول أسباب وأهداف هذا التغيير في رأس هرم السلطة في المملكة، الذي يأتي في وقت تخوض المملكة فيه حربا في اليمن وتواجه منافسا ايرانيا شرسا في المنطقة وتوترا في العلاقات مع دولة خليجية شقيقة هي قطر. § مغردون قطريون يبدون معارضتهم لـ"قائمة المطالب" التي تلقتها الدوحة لإنهاء الأزمة المستمرة. § الهاشتاغات الأكثر تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي: #محمد_صلاح و #حجب_BBM. § موجة حارة تجتاح مساحات كبيرة من نصف الكرة الشمالي، ويقول خبراء الأرصاد إن درجات الحرارة قد تصل إلى 37 درجة مئوية في باريس، و38 درجة مئوية في مدريد، و34 درجة مئوية في لندن، مع تحذيرات من أن يؤدي ذلك إلى عواصف رعدية. نستعرض بالصور كيف حاول الناس الهروب من هذه الموجة الحارة. § اللاجئ الكردي السوري برشنك حاج يونس يستعرض مهاراته في الطبخ في اثينا بمناسبة يوم اللاجئين العالمي. § مقتل شخص وإصابة عشرة آخرين بعدما قاد رجل شاحنة صغيرة ودهس مصلين بالقرب من مسجد شمال العاصمة البريطانية لندن. § صور تروي تفاصيل حرائق الغابات التي توصف بأنه أكبر كارثة من نوعها في البرتغال خلال السنوات الأخيرة. § بي بي سي تنشر أسبوعيا مجموعة من أبرز صور القراء حول أحد الموضوعات. وتتناول صور هذا الأسبوع موضوع "ساحات المعارض الترفيهية". § اندلع حريق هائل في بناية سكنية شاهقة بغرب العاصمة البريطانية لندن في الساعات الأولى من صباح اليوم. § بي بي سي تنشر أسبوعيا مجموعة من أبرز صور القراء حول أحد الموضوعات. وتتناول صور هذا الأسبوع موضوع "سعداء الحظ". § الملايين من الناس يعانون من إعاقات نادرا ما يتحدثون عنها، لكن زيادة الوعي بهذه الإعاقات يمكنها أن تساعد كلا من أصحاب العمل والموظفين، كما تقول جيسيكا هولاند. § سجناء أمريكيون ينقذون حياة سَّجَّانهم، ويكافأون بتخفيف مدة عقوبة كل منهم بنحو 25 في المئة. § انطلاق مهرجان لحوم الكلاب المثير للجدل فى مدينة يولين الصينية، بالرغم من التقارير السابقة التى أشارت إلى إلغائه أو تقليص فعالياته هذا العام. § كتيب إرشادي تصدره الحكومة الهندية ينصح النساء الحوامل بممارسة الرياضة وتعليق الصور الجميلة في غرفة النوم وتجنب تناول البيض واللحوم والابتعاد عن إثارة الشهوة الجنسية. § تأسست المملكة العربية السعودية عام 1932 عندما وحد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود إمارتي نجد والحجاز وتوالى على حكمها ابناؤه من بعده. § مؤشر التقدم الاجتماعي السنوي، الصادر يوم الأربعاء، يرسم صورة قاتمة تشير إلى تراجع الحقوق الفردية في الدول بدلا من تحقيق إصلاحات، في حين تواجه الأقليات على نحو متزايد "اضطرابات شديدة". § ما الذي تريدون معرفته عن ما يعرف بـ "تنظيم الدولة الاسلامية" §