بحث  Skip Navigation Links
الصفحة الرئيسية
من نحن
الارشيف
سجل الزوار
اتصل بنا
اشتراكات
فكة شيكل     حصاد البيادر   احتفالهم باحتلال القدس يزيدنا صموداً   القادة الأوروبيون يضحكون علينا أم على أنفسهم   لا تراهنوا على ترامب /بقلم الناشر رئيس التحرير : جاك خزمو       حكايا وخفايا  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

شعبنا يريد إنهاء الانقسام والاحتلال .. الكاتب والمحلل السياسي محمود روقة يدعو في حديثه لـ"البيادر السياسي" إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية مسلحة بقوة الإرادة والقرار

 

 

* العدوان موجود عبر الحصار الإسرائيلي الظالم على قطاع غزة براً وبحراً وجواً

* نقل السفارة الأمريكية للقدس يعد الانحياز الأمريكي الأخطر

* نتوقع لقاءات قد تكون أقرب إلى تجميل عميلة السلام بمكياج أمريكي

* من المبكر الحديث عن تغييرات جوهرية في السياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية

* الفجوة كبيرة ولقاء موسكو خطوة تقريبية جديدة لبنود اتفاق المصالحة

 

غزة- خاص بـ"البيادر السياسي":ـ حاوره/ محمد المدهون

 

على الرغم من التصريحات المنحازة التي أبداها الرئيس الأمريكي الجديد دونلد ترامب منذ إعلان ترشيحه للانتخابات الأمريكية، والتي أبدى خلالها مواقف عنصرية منحازة لإسرائيل  على حساب الحق الفلسطيني والقضية الفلسطينية، إلا أن ترجمة الأقوال ما  قبل الجلوس على كرسي الرئاسة، قد لا تكون سهلة بعد  الدخول إلى البيت الأبيض، فترامب الذي وعد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس لم ينفذ وعده، وبدا غير متحمسٍ للفكرة بالقدر الذي سبق صعوده إلى سدة الحكم، فهل بدأت تتضح ملامح المرحلة المقبلة في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة ؟ وأين موقع القضية الفلسطينية في ظل ترامب ؟ وهل سنشهد تغيراً جذرياً في السياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية ؟ وما هو مصير عملية السلام "الميتة" في ظل ترامب ؟.. هذه الأسئلة وأخرى طرحتها "البيادر السياسي"  على الكاتب والمحلل السياسي محمود روقة في الحوار التالي.

 

ملامح المرحلة المقبلة

*  بعد تنصيب ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية.. هل اتضحت ملامح المرحلة المقبلة ؟ وهل تتوقعون أن يُحدث تغييراً جوهرياً في السياسة الأمريكية جاه القضية الفلسطينية؟

 - مع بداية عهد الرئيس الأمريكي الجديد ترامب، يمكننا القول: بأن ملامح مرحلة سياسية جديدة لاحت في الأفق، وقد أشار ترامب إليها خلال حملته الانتخابية، وأكدها في خطاب حفل التنصيب في 20 يناير الجاري، وأبرز تلك الملامح، كيف يجعل من أمريكا الأقوى في كل شيء في السياسة الداخلية والخارجية، مؤكداً على هيبتها كقوة عسكرية بإمكانها الوصول إلى أقصى بقعة في العالم، وأن لهذا ثمناً لابد أن تدفعه الجهة الطالبة للحماية الأمريكية مقابل قوة الردع الأمريكية، بمعنى، إذا ما تحركت القوات الأمريكية لمعركة ما هنا أو هناك سيكون لهذا التحرك ولهذه الخدمة مردود مادي وامتيازات أخرى، كما حدد موقفه المعادي لما أسماه الإرهاب الإسلامي، وعبّر عن موقفه السلبي تجاه الأقليات المختلفة في أمريكا.

أما فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، فإن سياسة ترامب بانت أيضاً في برنامجه الانتخابي، وكان تصريحه الخطير والصادم على الساحة الدولية عامة، والفلسطينية بخاصة، وهو عزمه على نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وهذا ليس جديداً، فقد سبقه رؤساء أمريكيون، استخدموا مثل هذا التصريح في حملاتهم الانتخابية، وسرعان ما أن تجمد أو تم التراجع عنه بعد استلام المهام الرئاسية، لكن دعنا ننتظر لما هو فاعل لاحقاً.

أما أن يكون هناك تغيير جذري تجاه القضية الفلسطينية، فبتقديري من المبكر الحديث عن تلك التغييرات الجذرية في السياسة الأمريكية، لكن بالتأكيد ستكون هناك زيارات مكوكية لصهره (زوج ابنته) جاريد كوشنر، الذي عينه مستشاراً كبيراً لشؤون الشرق الأوسط وإسرائيل، والذي يعقد عليه آمالاً كبيرة، وقد قال ترامب فيه: " إن كوشنر هو صانع السلام المحتمل، وأنه إذا لم يتمكن الشاب من إنجاز هذه المهمة، فسيكون من المستحيل إنجازها. وأردف مؤكداً، إذا لم نتمكن من صنع السلام في الشرق الأوسط، فلا يمكن لأي شخص آخر فعل ذلك"، وتابع مدحه لكبير مستشاريه كوشنر قائلاً: " طوال حياتي سمعت أن هذا الاستحقاق هو أصعب ما يمكن تحقيقه، لكن لدي شعور بأن جاريد سيقوم بعمل رائع"، فعلى ما يبدو أن ترامب متفائل بانجاز ما بهذا الصدد!.

لكن للأسف قد لا نتفاءل كثيراً بسياسة الرئيس ترامب خاصة وأنه قد عيَّن شخصيات معروفة بعدائها للشعب الفلسطيني في طواقمه السياسية المختلفة، وأبرزهم السفير الأمريكي في إسرائيل فريدمان، اليهودي المعروف بعدائه الشديد للمسلمين والعرب، والذي يؤيد الاستيطان، كما الأمريكي اللبناني الأصل وليد فارس، المعروف بكرهه وعدائه للحقوق الفلسطينية، كما صهره كوشنر هو الآخر محابي لإسرائيل ... إلخ.

 

انحياز لإسرائيل

* هل التصريحات الصادرة عن مستشاري ترامب تبشر بخير؟

- يبدو أن المؤشرات الأولية للمستشار بابدوبلوس لا تبشر بالخير، ولا تشير إلى بداية حسنة تجاه الفلسطينيين، إذ استخدم في حديثه مصطلح "يهودا والسامرة" بدلاً من الضفة الغربية، وبهذا يكون قد اقترب أو توحد مع المصطلح العبري، وهو بذلك يؤكد الانحياز الفوري للرواية والسياسة الإسرائيلية، وشكله "أول الرقص رقص وليس حجلان، والحبل ع الجرار". وبتقديري الآخرون لن يكون أقل انحيازاً لإسرائيل، وعلى كل بانتظار ما ستفسر عنه قرارات كل من الرئيس ترامب والإدارة الأمريكية الجديدة بخصوص نقل السفارة كما قضايا الشرق الوسط وفي القلب منها القضية الفلسطينية.

 

نقل السفارة

* ترامب وعد بنقل السفارة الأمريكية للقدس.. ما خطورة ذلك؟ وما هو المغزى السياسي منها؟

- يمكن لنا أن نقرأ الموقف الأمريكي الجديد للرئيس ترامب من خلال كيفية ومدى تجسيد تصريحه بشأن نقل السفارة إلى القدس، وتحويل هذا التصريح الانتخابي إلى قرار رئاسي قابل للتنفيذ في القريب الممكن، فإذا تم ذلك، سنكون أمام تأكيد الانحياز الأمريكي الجديد القديم لإسرائيل، إلا أنه القرار السافر والأخطر، والذي يضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية، كما اتفاق أوسلو وغيرها من القرارات العربية والإقليمية. وخطورة ذلك تكمن في اعتراف أمريكي كقوة عظمى يُعطي إسرائيل كدولة محتلة بالتغول أكثر في سياستها الاستيطانية الإحتلالية، ويجعلها تُواصل مصادرتها للأراضي الفلسطينية، ليس فقط داخل الخط الأخضر، كما هو حادث في النقب وغيرها، وإنما أيضاً في مناطق (ج) والقدس لصالح المستوطنات والمستوطنين وعلى حساب شعبنا الفلسطيني، الأمر الذي يجعلنا في شكٍ من تحذير إدارة ترامب لحكومة نتنياهو  من ضم مستوطنة معاليه أدوميم إلى دولة إسرائيل بعد يوم من تسلمه مقاليد الرئاسة.

أما بما يتعلق بالمغزى السياسي من نقل السفارة، هو أن ترامب يريد أن يضرب ضربته القاضية، وأن يميز نفسه عن رؤساء أمريكا الذين سبقوه، وأن يُثبت أنه يفعل ما يقول، ولربما ارتأى أنه آن الأوان ليُفجر زلزالاً عالمياً، وأن يكون عهد ترامب عهداً جديداً، يبدأ بالقرار الصعب، لكن من المبكر التأكيد على تنفيذ ذاك الوعد الترامبي (نسبة إلى ترامب).

 

* هل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خطوة من شأنها تشجيع دول أخرى على القيام بنفس الخطوة؟

-  بتقديري قد تكون هناك قلة من الدول من تريد أن تحذوا حذو أمريكيا في حال نقلت سفارتها إلى القدس وأصبحت على أرض الواقع، لكن ستكون غالبية دول العالم معارضة، وقد تصل إلى موقف ضد الخطوة الأمريكية وغيرها من الخطوات التي تعرقل الحل نحو حل الدولتين، ومما يُدخل المنطقة من جديد في دوامة العنف، خاصة أن لدى الكثير من الدول موقفاً واضحاً بأن القدس في جزئها الشرقي لازال محتلاً من قبل إسرائيل إثر حرب 1967، وأن القدس وغيرها من مواضيع قضايا الحل النهائي حسب اتفاق أوسلو.

 

ردود أفعال

* ما هي ردود الأفعال المتوقعة فلسطينياً وعربياً ودولياً لنقل السفارة الأمريكية؟

- إذا ما تم فعلا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وأصبحت قائمة على أرض القدس، بتقديري أن ذلك سيكون له ردود فعل مزلزلة، خاصة فلسطينياً، سنكون أمام انتفاضة عارمة تجوب قرى ومدن أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية، كما داخل إسرائيل نفسها، حيث لن يقف شعبنا الفلسطيني هناك مكتوف الأيادي، وهي المنتفضة بالفعل ضد سياسة قضم الأراضي وهدم البيوت.

كما أن منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية وجامعة الدول العربية ستكون لها ردود فعل دبلوماسية، ناهيك عن ردود الفعل الشعبي في البلدان العربية بهذا القدر أو ذاك وإن كانت تعيش مشاكلها وصراعاتها الداخلية، فالشارع العربي في بعض الدول العربية سيتحرك بأشكال مختلفة للتعبير عن غضبه.

دولياً، سيكون هناك تفاوت بين دولة وأخرى على الصعيد الرسمي بعدم التجاوب مع قرار النقل الأمريكي، وبمعارضة ذلك من باب أن نقل السفارة يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، ويتعارض مع رؤيتها للحل العام، وأن هذه الخطوة سابقة لأوانها، وممكن أن تكون في إطار الحل العام للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، وأن ذلك يعقد ويصعب الحل المأمول.

كما أن ردود الفعل ستظهر في بعض الشوارع الأجنبية من خلال مؤسسات المجتمعات المدنية العاملة في مجال حقوق الإنسان والمناصرة لنضال الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

 

غزة في مواجهة العدوان

* هل سيشجع وجود ترامب في سدة الحكم إسرائيل على شن عدوان جديد على شعبنا؟

- بتقديري أن شن عدوان إسرائيلي جديد على شعبنا ينبع من الكابينت الإسرائيلي، ومن الحكومات المختلفة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وليس لوجود هذا الرئيس أو ذاك على سدة الحكم الأمريكي، وإن كانت دوماً تلك الإدارات الأمريكية بمختلف رؤسائها قد ساندت أو غضت البصر عن تلك الاعتداءات الإسرائيلية على شعبنا.

وعدوان إسرائيلي قادم على شعبنا ليس ببعيد وليس بغريب، فالعدوان موجود عبر الحصار الإسرائيلي الظالم على قطاع غزة براً وبحراً وجواً، كما الاجتياحات والاعتداءات والاعتقالات وغيرها من أعمال المصادرة للأراضي والهدم واقتحامات قطعان المستوطنين لباحات وساحات المسجد الأقصى والاعتداء على المقابر والمقدسات في القدس وعبر سياسة استيطان ومستوطنات تنتشر كما السرطان، والتي أدانتها ورفضتها الأمم المتحدة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 وغيرها، وعبر سياسة الضرائب الباهظة على أهلنا في القدس المحتلة والعدوان الإسرائيلي اليومي على سكان القدس ومحيطها والحواجز على الطرق المختلفة بين القرى والمدن داخل أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية.

 

عملية السلام

* ما هو مصير عملية السلام "الميتة" في ظل ترامب؟

- بالتأكيد الإدارة الأمريكية ستعيد تناول تلك العملية من جديد، وكما قلتُ: فقد عين الرئيس الأمريكي ترامب صهره كوشنر مستشاراً كبيراً لمنطقة الشرق الأوسط، بما فيها عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وطلب منه ضرورة النجاح في إنجاز تلك المهمة، لا بل سيُقيِّم ترامب مستشاره من خلال قدرته على نجاحه في حل المشكلة، وهذا يعني أن عجلة الزيارات واللقاءات وتبادل المواقف، ودراسة جديدة للملفات، وستكون هناك رؤية أمريكية جديدة قديمة تحت مسمى دفع عملية السلام في المنطقة، أو أن أفكاراً أمريكية بثوب جديد قد تكون في جعبة كوشنر، لكن بتقديري لن تكون بعيدة عن الانحياز الأمريكي لإسرائيل، بمعنى قد تكون أقرب إلى تجميل عميلة السلام من جديد بمكياج أمريكي، قد لا يصمد كثيراً، لأن الموقف الأمريكي دوماً بعيد عن الحل الدولي للصراع الشرق أوسطي، وفي القلب منه القضية الفلسطينية.

 

موسكو والمصالحة الفلسطينية

* موسكو دخلت على خط المصالحة الفلسطينية.. هل من نتاج إيجابية للقاءات المصالحة في روسيا؟

-  يبدو أن موسكو بعد تواجدها في المنطقة سياسياً وعسكرياً بقواتها المختلفة عبر البوابة السورية، ودخولها المباشر في الصراع الدائر هناك، وتغيير موازين القوى على الأرض لصالح النظام السوري وحلفائه، والتناغم الأمريكي والتركي مع الدب الروسي، وانفتاح بعض الدول العربية على موسكو بعلاقات مختلفة سياسياً وتجارياً، جعل من موسكو محطة لقاء فلسطيني، خاصة وأن موسكو هي التي دعتْ القوى الفلسطينية للتباحث بحضور الصديق الروسي، لعلها تنتقل بالمصالحة من الأقوال والكتابة على الورق إلى الأفعال. وحقيقة الأمر أن ما جرى في موسكو هو تأكيد على نقاط اتفاق القاهرة 2011 وتفاهمات الدوحة وإشهار الشاطئ بغزة، الذي أتى بحكومة الوفاق الوطني دون التنفيذ الكامل لبنود اتفاق المصالحة، وبقيت المصالحة حتى اللحظة حبراً على ورق، إذْ للآن ما زال الكثير من نقاط الخلاف قائمة، وأن الهوة بين طرفي الانقسام (فتح وحماس) لازالت واسعة.

لقاء موسكو خطوة تقريبية تأكيدية جديدة  لبنود اتفاق المصالحة وعلى ضرورة تنفيذها وترجمتها إلى أفعال تُنهي السنوات العجاف.

 

حكومة وحدة

* جرى الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية.. ما هو مصير هذا الاتفاق من وجهة نظركم؟

- بتقديري سبق هذه الحكومة المزمع تشكيلها حسب توصيات اللقاءات، كما أنها الأساس في تطبيق بنود اتفاق المصالحة، فحكومة الوحدة الوطنية ( وكان قد تشكل مثلها بعد اتفاق مكة بين فتح وحماس)، ورأينا مصيرها وما آلتْ إليه الأوضاع، والتي للأسف الشديد تُوجتْ بالانقسام، ولا أريد أن أذهب إلى مسميات أخرى كون الكل الفلسطيني أجمع على مصطلح "الانقسام".

أرى أن أية حكومة وحدة وطنية قادمة يجب أن تكون لديها مهمات محددة، وأجندة عمل بزمن محدد يبدأ بالتحضير الخلاق والفعلي لتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية وصولاً إلى انتخابات رئاسية ومجالس محلية وتشريعية، إضافة إلى مجلس وطني يجمع الشمل الفلسطيني لفصائل م.ت.ف وحركتي حماس والجهاد، عبر وضع الحلول الصائبة لكافة المشاكل العالقة تنهي الانقسام، وتعيد اللحمة الوطنية، وتوحد الجهود في مواجهة سياسة دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي لا زالت جاثمة على صدر الوطن أرضاً وشعباً ومقدسات.

 

لا مبالاة

* الشارع الفلسطيني لم يعطِ أي اهتمام لهذه اللقاءات.. بماذا تفسرون حالة اللامبالاة هذه؟

- للأسف الشديد سنوات الانقسام العجاف، التي دخلت سنتها العاشرة، وما جلبته من مآسي ومشكلات كبيرة على كافة الصعد، وانعكاس ذلك سلباً على القضية الوطنية رغم ما حققته الدبلوماسية الفلسطينية على الساحة الدولية، وخاصة في أروقة الأمم المتحدة ومؤسساتها، إلا أن شعبنا الفلسطيني ينتظر ويتطلع إلى الداخل الوطني، ويريد إنهاء الانقسام البغيض وتحقيق وحدة الصف الوطني، وتكثيف وتوحيد الجهود لمواجهة العدو المحتل للوطن، ولهذا كان شعار شعبنا زوال تلك السنوات العجاف " الشعب يريد إنهاء الانقسام" في الوقت الذي رفع ولا يزال يرفع الشعار المركزي: "الشعب يريد إنهاء الاحتلال"، متطلعاً إلى تحقيق أهدافه في الحرية والعودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

أما عن حالة اللامبالاة لعامة شعبنا، فتلك نتاج أزمة الثقة بالسياسي المتمثل في القوى الوطنية والإسلامية وخاصة (فتح وحماس)، وحالة الإحباط العام التي تسود الشارع الفلسطيني، وإن رأيْنا جماهير غفيرة تخرج في ذكرى انطلاقة هذا الفصيل أو ذاك، إلا أن السخط الشعبي موجود، ولعل الأوضاع العامة السيئة من بطالة وفقر وحصار وأزمات كهرباء وآثار ثلاثة اعتداءات إسرائيلية كارثية على قطاع غزة وغيرها هي الأخرى شكلتْ سبباً في هذا الإحباط، كما الحالة العربية بكل مشاكلها واقتتالها الداخلي أرخت بظلالها السوداء على القضية الفلسطينية.

لم الشمل

* ما هي السبل الحقيقية لجمع الشمل الفلسطيني؟

- بتقديري الساحة الفلسطينية ليست بحاجة إلى لقاءات واجتماعات ووساطات ومبادرات من هنا وهناك، فقد شبعنا منها كثيراً، وليس أمام القوى الوطنية والإسلامية، التي تقود السياسة والنضال الفلسطيني، إلا أن تعمل من الآن، وليس غداً، على تطبيق وتنفيذ بنود المصالحة، وأولى هذه الخطوات كما قلتُ أعلاه: تشكيل حكومة الوحدة الوطنية مسلحة بقوة الإرادة والقرار، وأن يكون لها احترامها وتقديرها، وأن تذهب هذه الحكومة فوراً إلى تنفيذ بنود المصالحة، وطي صفحات الانقسام البغيض، وصولاً إلى انتخابات محلية ورئاسية وتشريعية ومجلس وطني فلسطيني يكون نواة برلمان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وليعمل الكل الوطني الفلسطيني من أجل تحقيق حياة أفضل لشعبنا في كافة المجالات، وتحقيق تقدم ونجاح كبير في السياسة الداخلية والخارجية.

 

العدد 1079
السنة السابعة والثلاثون
27,May,2017
كلمة المحرر / بقلم جاك خزمو
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
مواضيع الغلاف
شؤون اسرائيلية
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
في أول خطاب له منذ بدء الأزمة بين الدوحة والدول المقاطعة لها، أمير قطر يرحب بحل الخلافات ولكنه يشترط عدم المساس بالسيادة أو الخضوع لإملاءات. § مقتل ثلاثة فلسطينيين برصاص قوات الأمن الإسرائيلية، والرئيس الفلسطيني محمود عباس يجمد كل الاتصالات مع تل أبيب حتى إزالة الإجراءات الأمنية الجديدة حول المسجد الأقصى § تقارير أمريكية تشير إلى أن المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر استقال من منصبه احتجاجا على تعيين أنتوني سكاراموتشي مديرا جديدا لفريق الاتصالات الحكومي. § ألمانيا تعلن عزمها مراجعة صفقات السلاح المبرمة مع تركيا وتؤكد على ضرورة مراعاة الاعتبارات المتعلقة بحقوق الإنسان. § موسيقي هندي يعزف الغيتار أثناء خضوعه لعملية جراحية في المخ، لمساعدة الأطباء في علاج تشنجات لا إرادية في عضلات أصابعه. وأطباء يؤكدون أن هذا النوع من العمليات يُمثل تطورا مهما في الهند. § القاهرة تعرب عن استيائها من تحذير واشنطن رعاياها من السفر إلى مصر، وواشنطن تصدر تحذيرا جديدا من السفر إلى الأردن. § قال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر إن الوقت قد حان لحل الخلافات مع الدول الأربع المقاطعة لبلاده. § أغنية "ديسباسيتو (ببطء) Despacito" للمطرب لوي فونسي تصبح أكثر الأغاني استماعا على الإنترنت على الإطلاق، بعد بلوغها 4 مليارات و600 مليون مرة بعد ستة أشهر فقط من إصدارها. § هزة أرضية عنيفة ضربت منطقة بحر إيجة، ما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل في جزيرة كوس اليونانية. § تم إخراج جثة الفنان سلفادور دالي من أجل تسوية قضية الأبوة التي رفعتها امرأة تدعي أنها ابنته § في تنوس افتتح مطعم أطلق عليه اسم الدكتاتور. يقدّم المطعم الجديد لزبائنه أطباقا تحمل أسماء غريبة وذات طابع سياسي مثل "الحرية المشوية" أو "سلطة الانقلاب" و"معارضة وانقلاب". § فريق بي بي سي التقى بعض المهاجرين على متن سفينة إنقاذ قبالة السواحل الليبية § الصحفية يسرا البجير تلقي الضوء على إقبال النساء والفتيات في السودان على حبوب لزيادة الوزن، تباع في السوق السوداء، رغم مخاطرها الصحية. § انخفاض عدد الوفيات بسبب مرض "الإيدز " إلى النصف بسبب استخدام الأدوية، حسب إحصائيات رسمية. § شركة إكسون موبيل ترفع دعوى قضائية ضد الحكومة الأمريكية، وذلك بعد فرضها غرامة بقيمة مليوني دولار عليها واتهامها بانتهاك العقوبات المفروضة على روسيا. § غوغل، محرك البحث العالمي العملاق، يعمل على إضافة خاصية جديدة على غرار موقع فيسبوك لتقديم "آخر الأخبار"، ما يسمح للمستخدمين برؤية المحتوى الذي قد يهتمون به قبل البحث. § تحدت فرقة "راديو هيد" المنتقدين والداعمين لمقاطعة إسرائيل ثقافيا بإقامتها حفلة غنائية حضرها الآلاف. § الاتحاد الأفريقي لكرة القدم يقرر إجراء نهائيات كأس الأمم 2019 في شهري يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز، ورفع عدد المنتخبات المشاركة إلى 24 فريقا. § حلقة جديدة مليئة بأحدث التكنولوجيا والابتكارات يقدمها لكم فريق من برنامج 4تك من بريطاينا، سويسرا ودولة الامارات العربية المتحدة. § مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة الليبية أعلنها رئيس حكومة الوفاق فايز السراج تنص على إجراء إنتخابات برلمانية ورئاسية في شهر مارس عام 2018. خارطة الطريق المقترحة تتضمن التعاون بين مجلس § في الحلقة الجديدة من عالم الكتب لقاء خاص مع الكاتب السوداني الدكتور بشرى الفاضل، مؤلف المجموعة الفائزة بجائزة كين للأدب الأفريقي في لندن " حكاية البنت التي طارت عصافيرها". § تحررت مدينة الموصل من أيدي تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية بعد حرب دامية استمرت نحو تسعة أشهر يعتبرها كثيرون أنها واحدة من معارك النهاية للتنظيم المتشدد. § نقرأ في صحيفة الغارديان الصادرة الجمعة عن تكلفة معركة الوصل ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وفي الفايننشال تايمز عن وقف المساعدات الأمريكة للمعارضة السورية وفي التايمز عن مهمة إسرائيل السرية في سوريا. § الصحف العربية تتابع تصاعد حدة التوتر حول المسجد الأقصى التي نشبت منذ مقتل اثنين من الشرطة الإسرائيلية بالرصاص الجمعة الماضية. § علماء الفضاء كانوا يركزون كثيرا على كوكب المريخ، والأن تتجه أنظارهم صوب ملاذ محتمل للحياة خارج كوكب الأرض، يتمثل في محيطات سائلة متجمدة على عمق أميال من السطح الجليدي لبعض الأقمار في مجموعتنا الشمسية. § بعض سكان العاصمة البريطانية لندن يتجهون إلى عرض منازلهم للإيجار كمواقع للتصوير الفوتوغرافي أو تصوير الأفلام، في محاولة لتحقيق مكاسب مالية جيدة. § بعد تقرير صحيفة "واشنطن بوست" عن دور إماراتي في اختراق وكالة الأنباء القطرية الرسمية، يأتي تلميح قطري في ذات الاتجاه، يقابلهما نفي إماراتي رسمي. فما طبيعة دور أبو ظبي في المنطقة؟ وهل هناك تنافس إماراتي قطري يشعل الأزمات؟ § بعد أن ألقت شرطة الرياض القبض على فتاة بسبب ارتدائها تنورة قصيرة خلال تجوّلها في منطقة "أشيقر" التراثية شمال الرياض، وأحلتها للمحاكمة، هل تؤيد محاكمتها أم تؤيد من يطالب بحريتها في أرتداء ما تريد؟ § مواضيع عدة شغلت مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي جاء على رأسها العملية العسكرية في جرود عرسال اللبنانية والزلزال الذي ضرب تركيا. § جدل في السعودية بعد انتشار مقاطع مصور تظهر #أمير_يعتدي_على_مواطنين، المستخدمين يتداولا أنباء عن اعتقاله. § في كل أسبوع، نختار محموعة من صور القراء تدور حول موضوع حددناه مسبقا. وموضوع مجموعتنا هذا الأسبوع هو "قوس قزح". § لسنوات عديدة، كانت النساء مصدر إلهام للمصورة أميليا تروبريدج خلال مسيرتها المهنية. والآن، ومن خلال العمل مع مؤسسة "إنوفيت يوكيه"، وهي وكالة لدعم الابتكار في المملكة المتحدة، حولت تروبريدج عدستها صوب اللواتي تصفهن بـ "بالمبدعات الحقيقات"، من "يضلعن بدور محوري في صياغة عالم أفضل لنا جميعا". § قدم المتطوعون في هيئة القديس جون للإسعاف الخيرية البريطانية للإسعافات الأولية لملايين الإشخاص، منذ تأسيسها في العاشر يوليو/تموز من عام 1877، وذلك قبل نحو 70 عاما من تأسيس هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية. § في كل أسبوع، نختار محموعة من صور القراء تدور حول موضوع واحد حددناه مسبقا، وموضوع مجموعتنا هذا الأسبوع هو "أعتاب المنازل" § المصور ماركوس درينكووتر يقضي شهرا على متن السفينة "غولفو أزورو"، التي تعترض قوارب المهاجرين غير الشرعيين التي يرسلها المهربون في ليبيا إلى المياه الدولية، ويلتقط عددا من الصور للرجال الذين أنقذتهم السفينة. § مجمع البحوث الإسلامية في مصر ينشئ مركزا صغيرا (كشكا) للإفتاء داخل مترو أنفاق العاصمة المصرية لتقديم الفتوى لمن يطلبها، ما أثار جدلا واسعا بين من يراها ضرورة للتصدى لفوضى الإفتاء ومن يعتبرها إهدارا للموارد. § السعودية ومصر و الامارات والبحرين تتراجع عن "المتطلبات الجماعية" وتعتمد المبادئ الستة أساساً للحوار مع قطر. § حقيبة صغيرة استخدمها رائد الفضاء الأمريكي نيل أرمسترونغ لجمع العينات الأولى من تراب القمر، بيعت مقابل 1.8 مليون دولار في مزاد علني بدار سوثبي في نيويورك. § صحيفة نيويورك تايمز تقول إن وصول محمد بن سلمان إلى منصب ولي العهد لم يكن سلسا وسهلا بل جاء بعد ارغام محمد بن نايف على التخلي عن منصب ولاية العهد ووزارة الداخلية. § القاعدة التركية في قطر في طور التوسع والهدف النهائي رفع تعداد القوات التركية في قطر الى 5 آلاف عسكري. § السيناتور الجمهوري جيف فليك يدافع عن منافسته المسلمة في ولاية أريزونا التي أبدت رغبة في تجريده من مقعده البرلماني إثر تسلمها رسائل انتقاد لها تحرض على الكراهية بسبب دينها. § لجنة محلفين في محكمة أمريكية تدين امرأة بقتل زوجها بناء على "شهادة" ببغاء §