بحث  Skip Navigation Links
الصفحة الرئيسية
من نحن
الارشيف
سجل الزوار
اتصل بنا
اشتراكات
    حكايا وخفايا   فكة شيكل     حصاد البيادر   التضامن المتواصل مع أسرانا   تصريحات تيلرسون تؤكد جهله بالوضع في المنطقة   اسرائيل تورط ترامب.. /بقلم الناشر رئيس التحرير : جاك خزمو  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

اميركا في عهد ترامب.. طبيعة العلاقات مع روسيا والصين

 

 

محاولة ترامب لدق اسفين بينهما

 

اتفاقات حول أمور وخلافات حول أخرى

 

يتساءل كثيرون عن طبيعة العلاقات الاميركية في عهد ادارة الرئيس ترامب مع كل من روسيا والصين؟ وخاصة بعد أن صرح ترامب أكثر من مرة أنه سيتعاون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقضاء على الارهاب في العالم، وانه معني بتعزيز العلاقات بين الدول العظمى وليس خلق توتر فيما بينها.

لقد كان الرئيس الروسي ذكيا جداً عندما تفادى الانزلاق الى الصراع بين الرئيس السابق اوباما والرئيس ترامب عندما قام اوباما بطرد 35 دبلوماسيا روسيا من اميركا. وكذلك لم يرد على اتهامات اوباما بان روسيا لعبت دورا ما في نجاح وفوز ترامب في الانتخابات الرئاسية، وهذا بحذ ذاته "اهانة" لاميركا لانها تقول ان روسيا هي التي تقرر من هو الرئيس الاميركي القادم. وهذا افتراء كبير هدف الى الاساءة الى الرئيس ترامب والتحريض عليه، خاصة بعد ان منيت هيلاري كلينتون بالهزيمة امام ترامب، مع ان استطلاعات الرأي العام الاميركية أكدت أن الرئيس القادم ستكون هيلاري كلينتون، ولكن هذه الاستطلاعات منيت أيضاً بفشل ذريع!

استطاع الرئيس بوتين ان يستوعب صفعة اوباما السياسية لانه اراد كسب ترامب لصالحه. وهذا ما جرى. وقد كانت هناك مكالمة هاتفية مطولة بين الرئيسين يوم السبت 28/1/2017 أي 8 أيام بعد تولي ترامب لمنصبه الرئاسي. وقيل واعلن أنها كانت جيدة ومثمرة، وأنها أعدت الطريق لقمة بين الرئيسين في وقت لاحق.

 

التعاون مع روسيا ضروري

الرئيس ترامب يعلم جيدا ان فشل سياسة اوباما في الخارج، وخاصة دعمه للارهاب، اضعف الموقف الاميركي. ولذلك يريد أن يعيد لاميركا عظمتها ليس عبر استعراض العضلات، بل عبر التعاون مع روسيا في محاربة الارهاب والقضاء عليه. ويدرك الرئيس ترامب ان روسيا جادة في القضاء على الارهاب، وبالتالي لا بد من التعاون معها.

ويعتقد الرئيس ترامب أنه عبر التعاون مع روسيا، تستطيع اميركا ان تحيي نفوذها في بعض المناطق، أو تؤكد وجودها على الاقل.. فبعد أن يتم القضاء على الارهاب، فان سورية والعراق تحتاجان الى اعادة اعمار، فضروري ان تكون اميركا مشاركة في الاستثمار في هذا الاعمار ولو بصورة بسيطة. أي أن ترامب مهتم بأن يكون للشركات الاميركية تواجد في عملية اعادة اعمار بلدان الشرق الاوسط، وهذا بحد ذاته دعم لاميركا.

 

الخلاف حول اوكرانيا وايران

لا شك أن الخلاف الروسي الاميركي سيكون حول اوكرانيا. ولكن هناك شكوكاً بأن ترامب قد يتنازل عن اوكرانيا مقابل تعاون اقتصادي وسياسي مع روسيا، ومقابل الحفاظ على ما توفر من نفوذ اميركي في منطقة الشرق الاوسط. وهناك توقعات بأن التعاون الروسي الاميركي قد يساهم في حل العديد من القضايا في منطقة الشرق الاوسط.

وكذلك سيكون هناك خلاف روسي مع اميركا حول الاتفاق النووي مع ايران، اذ ان روسيا سترفض فتح ملف هذا الاتفاق، واعادة التوتر مجددا بين ايران واميركا، او بين ايران والمجتمع الدولي، لانه يسبب توتراً في منطقة الشرق الاوسط!

 

روسيا لن تتخلى عن الصين

يسعى الرئيس بوتين الى التعاون مع ترامب في عدة مجالات ومن اهمها القضاء على الارهاب في سورية وكل منطقة الشرق الاوسط، وكذلك في العالم ايضا، وهناك بوادر تعاون عسكري في هذا المجال اذ أن طائرات استراتيجية روسية بالتعاون مع طائرات اميركية شنت غارات مشتركة على مواقع لتتظيم داعش في منطقة دير الزور في شمال شرق سورية. كما ان الرئيس بوتين يريد من الرئيس ترامب وقف والغاء العقوبات الاقتصادية على روسيا والتي وضعتها وفرضتها ادارة الرئيس السابق اوباما بحجة اوكرانيا، ولكن السبب الرئيسي هو لان روسيا تحارب الارهاب الذي صنعته ادارة اوباما نفسها!

قد يتعاون الرئيس بوتين كثيرا مع اميركا، ولكنه لن يتخلى او يتنازل عن علاقاته مع الصين، اذ أن الرئيس ترامب معني بألا تتفوق الصين اقتصاديا عليه، ومعني أيضاً في اعادة الصناعات الاميركية المتواجدة في الصين الى اميركا ذاتها. فاذا ضعفت الصين، ضعفت روسيا، لذلك فان "دق اسفين" بين روسيا والصين لن ينجح لان روسيا تعرف جيدا ان تحالفها مع الصين هو أمر ضروري، وكذلك يساهم في تعدد وجود اقطاب في العالم لان روسيا معنية بالتعاون والشراكة بين الاقطاب، وغير معنية بحرب باردة ليست لصالح أحد، بل لصالح الارهاب الذي قد يستغل هذه الحرب ليعيث في كل دول العالم دماراً.

روسيا ستتعاون مع اميركا قدر الامكان، وفي العديد من الامور التي تكون لصالحها. وستكون هناك خلافات اميركية روسية حول امور اخرى. ويجب عدم نسيان ان هناك في اميركا من لن يرضى عن تقارب روسي اميركي، وسيعمل قدر الامكان للتاثير على الرئيس ترامب، وبالتالي يعرقل الى حد معين الاندفاع لتعاون اكبر بين الدولتين!

العدد 1078
السنة السابعة والثلاثون
29,April,2017
كلمة المحرر / بقلم جاك خزمو
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
مواضيع الغلاف
شؤون اسرائيلية
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
الشرطة في بريطانيا تعلن مقتل 19 شخصا وإصابة نحو 50 آخرين في انفجار بقاعة للحفلات الموسيقية في مدينة مانشستر بشمال البلد. § الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقول - خلال زيارته لإسرائيل - إن إيران "تمول وتدرب إرهابيين"، ويؤكد على أنه لن يسمح لها بـ"امتلاك أسلحة نووية". § تقارير تفيد بأن المستشار السابق للأمن القومي الأمريكي مايكل فلين يعتزم رفض تسليم وثائق لجنة مجلس الشيوخ التي تحقق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية. § تواصل احتجاجات المطالبين بفرص عمل في منشأة نفطية جنوبي تونس، ومقتل محتج دهسته سيارة شرطة بالخطأ. § اعتقال 141 شخصا كانوا يحضرون "حفلا جنسيا للمثليين" في حمام في العاصمة الأندونيسية جاكارتا. § عشرات المتهمين من ضباط الجيش التركي من المشتبه بمشاركتهم في الانقلاب الفاشل يسيرون وسط حشد غاضب في بداية محاكمة جماعية بالقرب من العاصمة أنقرة. § الحمم المتوهجة من بركان كيلويا تتدفق إلى الأسفل نحو بولاما بالي في هاواي. § فريق من العلماء في بريطانيا يبحثون عما إذا كان جهاز المناعة المفرط في النشاط سببا في حالات من الاكتئاب. § طفلة تنجو من الغرق بأعجوبة بعد أن سحبها أسد بحر كبير كانت تلعب معه. § ملفات عدة بانتظار الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد انتخابه لفترة رئاسية جديدة على رأسها الاقتصاد والعلاقات مع الولايات المتحدة. § انتشار مقطع فيديو يظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يرقص رقصة "العرضة" السعودية بصحبة الملك سلمان بن عبد العزيز. § " زان تي في " أو "تلفزيون النساء" قناة تلفزيونية أفغانية جديدة مخصصة للمرأة وتشرف عليها النساء. § تزايد عدد ضحايا الكوليرا في اليمن ينذر بتحول المرض إلى وباء بسبب ندرة المياه العذبة وقلة المواد الطبية، بحسب ما ذكرته منظمات إنسانية. § رئيس البرازيل ميشيل تامر يعتزم مطالبة المحكمة العليا بتعليق تحقيقات ضده، ويقول إنه حدث تلاعب في الأدلة الرئيسية بالقضية. § وزراء تجارة دول منطقة آسيا والمحيط الهادئ يتفقون على إحياء اتفاقية التجارة المعروفة باسم الشراكة عبر المحيط الهادئ (TPP)، رغم تخلّي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عنها. § شركة بريطانية، تعمل في مجال استشارات التصميمات، تتعاون مع شركة تصنيع صينية عملاقة لإنتاج ما تقولان إنه المصباح الشمسي الأرخص ثمنا في العالم. § المخرج السينمائي سيد أناند يعرب عن سعادته برسالة بعثها الممثل الأمريكي سيلفستر ستالون يتمنى فيها التوفيق للقائمين على نسخة هندية من فيلمه الشهير "رامبو". § مروان فيلايني، لاعب الوسط البلجيكي في فريق مانشستر يونايتد، يقول إنه يتمتع بـ"ثقة" زملائه في الفريق ومدربه جوزيه مورينو. § يسافر فريق برنامج 4تك للمرة الاولى كوبا ويقدمون حلقة مميزة عن أبرز التقنيات المحلية التي يطورها الكوبيون في مجالات السيارات، صناعة السكر، ولقاح لمكافحة سرطان الرئة. § نستضيف في هذه الحلقة حقوقية وقانونية جزائرية اقتحمت سلك القضاء كما انخرطت في دهاليز السياسة، تترأس حزبا اتخذته منبرا للدفاع عن حقوق المرأة. § يروي فايز السرّاج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في ليبيا تفاصيل عن محاولة اغتياله لبرنامج "المشهد" ويأخذنا في جولة على المشهد العام في ليبيا. § اهتمت الصحف البريطانية بزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسعودية وجاءت إحدى المقالات تحت عنوان "ترامب الخبير في شؤون الإسلام الذي تريده الرياض"، فضلاً عن إلقاء الضوء على تجربة لجوء أول عائلة سورية لاسكلتلندا. § صحف عربية تهتم بزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المملكة العربية السعودية ومشاركته في القمة العربية الإسلامية هناك، والتي جاءت قبل توجهه إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية يوم الاثنين. § العاصفة، التي استمرت لدقائق معدودة، أحدثت دمارا هائلا بمدينة أوترخت الهولندية، والآن يبدو أن هناك تفسيرا لما حدث. § عقود عمل المغتربين تتضمن الآن بدلات أقل، ما يجعل تعليم أبنائهم أكثر تكلفة من أي وقت مضى. لكن بعض البلدان تعالج هذه المشكلة بخيارات يمكن للوافدين تحملها. § الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يقول في قمة إسلامية أمريكية في الرياض إن إيران تمول شراء الأسلحة وتدريب ميلشيات تنشر الدمار والفوضى ، ووجود بند "محاربة النفوذ الإيراني" ضمن أبرز أهداف قمم ترمب في الرياض يثير جدلا حول إمكانية تحقيقه. § صندوق الاستثمارات العامة في السعودية يعلن عن إنشاء شركة صناعات عسكرية وطنية تحمل اسم "الشركة السعودية للصناعات العسكرية". الخطوة تأتي بعد أقل من أسبوع من الافصاح عن صفقة عسكرية أمريكية إلى المملكة تبلغ حوالي 100 مليار دولار أمريكي. فما أبعاد الطموح العسكري السعودي؟ § قضايا اليوم: المغردون في العالم العربي يتابعون قمة الرياض عن قرب، واحتفال مشجعي ريال مدريد بفوز فريقهم بلقب الدوري. § قضايا عديدة استوقفت انتباه المغردين العرب، جاء على رأسها القمة العربية الإسلامية الأمريكية المنعقدة في العاصمة السعودية الرياض والتحضيرات لشهر رمضان. § أبرز ما التقطته عدسات الصحافة العالمية في أسبوع § شهدت بريطانيا، حفل زواج "بيبا" شقيقة دوقة كامبريدج، وزوجة ولي عهد بريطانيا كيت ميدلتون، ووصفت الصحف البريطانية الحفل بأنه "زفاف العام" § بي بي سي تواصلت مع عدد من السوريين العالقين على الحدود الجزائرية-المغربية الذي تحدثوا عن حياتهم اليومية شديدة الصعوبة في الصحراء وأملهم في دخول المغرب قبل حلول شهر رمضان. § بمناسبة مرور 70 عاما على انطلاق مهرجان كان السينمائي، انتقت ليزا ماري راي، محررة الصور في وكالة غيتي إيمدج للصور، بعض لحظاتها المفضلة. § على الساحل الشرقي للهند، في ولاية أوديشا، توجد ثلاثة مواقع كبيرة لوضع بيض أحد أصغر السلاحف البحرية في العالم، وهي سلاحف "أوليف ريدلي". في كل شتاء، تعود الآلاف من الإناث إلى هذه الشواطئ من أجل عملية التناسل. § الجميع يتفق على أن حبوب منع الحمل كان لها تبعات اجتماعية جمة، لكنها أحدثت ثورة اقتصادية أيضا، وربما كانت أهم تغير اقتصادي في أواخر القرن العشرين. § باحثون يقولون إن أكثر طريقة صحية لطهي فطر عيش الغراب هي بالشواء أو باستخدام جهاز الميكروويف، وذلك بهدف الحفاظ على القيمة الغذائية. § خرجت احر دفعة من مقاتلي المعارضة من حي الوعر في مدينة حمص السورية وبذلك استعادت الحكومة السيطرة على كامل المدينة التي كانت تسميها المعارضة "عاصمة الثورة". § الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يختتم زيارته للسعودية تاركا مجموعة من القضايا التي أثارت جدلا خلال زيارته يسعى التقرير التالي إلى تسليط الضوء على بعض منها. § تسلسل تاريخي للعلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية. § بعد 146 عاما من العروض، يقدم سيرك "رينغلينغ بروس وبارنوم آند بايلي" الأمريكي، الأشهر في العالم، آخر عرض له في نيويورك الأحد. §