بحث  Skip Navigation Links
  حكايا وخفايا       تحيات اعتزاز وفخر بأبناء القدس.. / بقلم الناشر ورئيس التحرير جاك خزمو   ظلم واعوجاج..   التكريم الحقيقي ليس المزيف..   فكة شيكل   حصاد البيادر  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

أميركا في عهد ترامب.. استغلال اسرائيلي بشع للعلاقة الوطيدة

 

 

محاولة فرض حل ممسوخ للقضية الفلسطينية

 

ما ان غادر الرئيس باراك اوباما البيت ليحل مكانه الرئيس الاميركي الجديد دونالد ترامب، حتى بدأت القيادة الاسرائيلية استغلال التغيير في الادارة، وعلاقة ترامب الجيدة مع اسرائيل، في طرح عطاءات لاقامة آلاف الوحدات السكنية الاستيطانية سواء في مناطق الضفة والقدس آخذين بعين الاعتبار عدة حقائق ومؤشرات ومن أهمها:

·        أكد الرئيس ترامب وقوفه الحازم والقوي الى جانب اسرائيل عندما طرح القرار 2334 على مجلس الأمن، وطالب باستخدام الفيتو الاميركي لافشاله!

·        أعلن عدة مرات خلال حملته الانتخابية أنه ليس ضد المستوطنات، ولا مانع لديه من ضمها الى اسرائيل.

·        عين سفيرا لاسرائيل هو دافيد فريدمان، وهو مؤيد للاستيطان وشارك في حملات حشد الأموال لهذه المستوطنات.

·        أكد ترامب وبكل صراحة أن القدس الموحدة هي عاصمة دولة اسرائيل.

هذه المؤشرات شجعت نتنياهو والوزراء الاسرائيليين على المضي قدما في توسيع البناء الاستيطاني، واقامة مستوطنات جديدة، وكذلك "تشريع" اغتصاب ومصادرة أراضٍ فلسطينية لصالح المستوطنات.

وتعالت الأصوات مؤخراً تطلب ضم مستوطنة معاليه أدوميم لاسرائيل، وهي بالفعل تابعة لاسرائيل سواء شئنا أو أبينا.

وهناك أصوات متطرفين تطالب القيادة الاسرائيلية بضم مناطق "ج" (C) في الضفة الغربية ومنع اقامة مشاريع فيها لصالح الفلسطينيين.

 

لقاء ترامب نتنياهو

كان نتنياهو يأمل أن يكون أول زعيم في العالم يلتقي بالرئيس ترامب، ولكن هذه الامنية لم تتحقق اذ سبقه الى ذلك رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، وكذلك العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني. اما لقاء نتنياهو فقد حدد يوم 15 شباط 2018. وقد تم تأجيل اللقاء لاسباب غير معلومة مع ان نتنياهو توقع ان يتم اللقاء اوائل شهر شباط الجاري. وعوضا عن ذلك فقد رتب نتنياهو لقاء مع رئيسة وزراء بريطانيا "ماي" يوم 6 شباط 2018، حوالي تسعة أيام قبل لقائه بالرئيس ترامب.

ومن أجل ان يكون اللقاء قويا ويضم مواضيع بحث عديدة، فقد أجّل نتنياهو بحث موضوع ضم "معاليه أدوميم"، وكذلك العديد من القضايا، حتى يأخذ موافقة ترامب عليها حتى لا يحرجه، ولا تكون هذه المستوطنات موضوع البحث الرئيسي.

نتنياهو سيطرح في اللقاء موضوع الملف النووي الايراني والتجارب الصاروخية الايرانية، وسيشكو بأن أمن اسرائيل في خطر. وكذلك سيبحث مشاركة اسرائيل اميركا في التصدي للارهاب وخاصة تنظيم داعش واخوانه من التنظيمات الارهابية.

ومن المتوقع أن يبحث نتنياهو مع الرئيس ترامب ممارسة ضغط على الدول العربية المعتدلة للتعاون مع اسرائيل، وتطبيع العلاقات معها لسببين:

الاول: من أجل التفاوض وايجاد حل حول القضية الفلسطينية اذ ان الجانب الفلسطيني لا يريد التفاوض، ولذلك فهو، أي نتنياهو، يريد العرب التفاوض مع اسرائيل بعد تطبيع العلاقات معها.

الثاني: التعاون المشترك للتصدي للارهاب من خلال تشكيل تحالف عسكري بهذا الخصوص.

وسيشرح نتنياهو وسيدعي بأن خيار الدولتين يشكل خطراً أمنياً على اسرائيل الا اذا اعترف الفلسطينيون بيهودية دولة اسرائيل، وكذلك تبقى السيادة الأمنية على المناطق الفلسطينية بيد اسرائيل. وبالاضافة الى كل ذلك، سيتهم السلطة الوطنية بدعم عمليات المقاومة ضد الاسرائيليين من خلال صرف مكافآت لعائلات الذين ينفذون هذه العمليات المقاومة. وسيتهم الرئيس عباس بأنه غير معني بالسلام.

 

حل ممسوخ

لن يقدم نتنياهو خطة حل او تصورا لاتفاق مع الجانب الفلسطيني، ولكنه سيقدم وعدا للرئيس ترامب باعداد ذلك التصور، وتقديمه له عبر لجان التحالف المشتركة.

وسيدعي نتنياهو بأن اقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملاً هو أمر خطير للامن الاسرائيلي، لان اسرائيل لن تستطيع الاعتماد على القوى الامنية الفلسطينية. وقد يرضى نتنياهو بحكم ذاتي للفلسطينيين أو ادارة مدنية لهم. وان الدول العربية التي ستقيم علاقات مع اسرائيل ستدعم هذا الحل وهذا الحكم الذاتي الممسوخ!

ولن يتردد نتنياهو في قبول مبدأ تبادل اراضٍ ومواطنين، فهو مستعد للتخلص من منطقة المثلث بأكمله، فيتخلص من حكم مئات الآلاف من فلسطينيي الداخل. ويقول نتنياهو أنه من الضروري التخلص من نصف العرب في دولة اسرائيل حتى تكون الدولة يهودية، وفي هذا الأمر والتوجه يؤيده وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان.

 

وعودات جديدة

دونالد ترامب سيجد تعهدات الرئيس بوش الابن الذي قطعها في رسالته لرئيس وزراء اسرائيل في نيسان 2004. وسيؤكد دعمه لاسرائيل، واتخاذ الاجراءات المناسبة لحماية أمنها.

ولكنه، أي ترامب، وضمن عقليته، يرفض أن تُملا عليه شروط ومطالب، فهو يؤمن بعظمة اميركا وقوتها. وبالتالي سيقول وبصورة غير مباشرة لنتنياهو "اذا حبيبك عسل فلا تلحسه كله".. أي لا ضرورة لاجراءات استفزازية، ولا ضرورة لقوانين استفزازية أيضا. وسيقدم وعدا للضغط على القيادة الفلسطينية للعودة الى طاولة المفاوضات. لانه معني بحل هذا النزاع من أجل ازالة الأخطار المحدقة باسرائيل.

اللقاء سيكون مثمراً وجيداً، ولكن نتنياهو سيفهم أن ترامب  معني بالداخل وفي قضايا أخرى أكثر أهمية، فلا يريد من نتنياهو او من غيره من زعماء العالم ابعاده عن قائمة  أولوياته التي أعدها هو بنفسه مع أعضاء طاقم ادارته!

العدد 1080
السنة السابعة والثلاثون
15,July,2017
المنبر الحر
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
شؤون اسرائيلية
مواضيع الغلاف
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
يعقد وزراء الخارجية العرب اليوم اجتماعا طارئا بطلب من السعودية لبحث كيفية التعامل مع الدور الإيراني في الشرق الأوسط. § منظمة التحرير الفلسطينية تقول إنها ستجمد علاقاتها بالولايات المتحدة إذا أقدمت على غلق مكتب المنظمة في واشنطن. § الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يؤكد أنه لن يسمح بالمساس بحصة مصر في مياه النيل، مشيرا إلى أن القاهرة تتفهم "احتياجات التنمية" في إثيوبيا. § اردوغان يرفض اعتذار الناتو عن واقعة وضع اسمه وصورة مؤسس تركيا الحديثة، مصطفى كمال أتاتورك على لوحات التدريب على الرماية. § قاض في المحكمة العليا بولاية أوهايو الأمريكية يتباهى بعلاقاته الجنسية مع النساء، ما أثار ردود فعل واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. § محمد صلاح يحرز هدفين ليقود فريقه ليفربول إلى الفوز على ساوثهامبتون 3-0 في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ويحطم رقما قياسيا لإحراز الأهداف كان مسجلا باسم أسطورة الفريق روبي فاولر. § رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري يعلن من باريس قرار العودة إلى لبنان لحضور "احتفالات الاستقلال". § نظرية "الأرض مسطحة" تنتشر من جديد في الولايات المتحدة. فمن أصحاب هذه النظرية وماهي أدلتهم ؟ § اردوغان يسحب قواته من مناورات حلف الناتو بعد استخدام اسمه وصورة أتاتورك على لوحات التصويب. § تبلغ غريس موغابي من العمر 52 عاما، وتعرف بولعها بالتسوق والاسراف. ترى سيدة زيمبابوي الأولى نفسها خليفةً لزوجها الرئيس روبرت موغابي البالغ من العمر 93 عاما. § الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن أزمة سد النهضة: لا أحد يستطيع المساس بمياه مصر § كرار مراهق عراقي يبلغ من العمر 18 عاما ، اختطف وعذب بسبب اسلوب حياته وعزفه للغيتار في شوارع بغداد، لكنه يقول إنه لن يترك بغداد. § في أجواء مستوحاة من فيلم "الجميلة والوحش" أقيم حفل زفاف التنس سيرينا ويليامز بحضور 200 من أبرز مشاهير الفن والرياضة، وتكلف الحفل أكثر من مليون دولار. § دراسة علمية تتوصل إلى أن الاكتئاب عند الآباء وكذلك الأمهات يؤثر على الأطفال، بالرغم من الأمهات تكن غالبا محور التركيز عند معالجة الاكتئاب لدى المراهقين. § شركة فولكسفاغن الألمانية تقرر استثمار أكثر من 34 مليار يورو خلال السنوات الخمس المقبلة لتعزيز مكانتها في سوق السيارات الكهربائية. § شركة أبل الأمريكية العملاقة في مجال الإلكترونيات تؤجل طرح سماعتها المنزلية الذكية "هوم بود" إلى عام 2018. § بيع إحدى الرسومات النادرة لشخصية المحقق الصحفي الشاب تان تان، وكلبه الوفي سنووي، مقابل نحو 500 ألف دولار في مزاد بالعاصمة الفرنسية باريس. § اللاعبان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والفرنسي بول بوغبا يعودان إلى مانشستر يونايتد لخوض مباراة الفريق بالدوري الإنجليزي الممتاز أمام نيوكاسل على ملعب أولد ترافورد. § أكد المحامي والناشط الحقوقي المصري خالد علي الذي اعلن ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة المصرية القادمة العام 2018، أنه سيلجأ في ترشحه هذه المرة الى التوكيلات الشعبية وليس الى ترشيح مجلس النواب كما فعل العام 2018، مبدياً مخاوفه من توجيه تهديدات للجماهير لمنعهم من اعطاء توكيلات له. § الأغنية التراثية وثيقة إجتماعية للتعرف على ثقافات الشعوب وهي هوية تُعرفنا على حكايا الناس وعلى قضاياهم. "ألتراث الغنائي" موضوع "دنيانا" لهذا الأسبوع. § وزير الثقافة الجزائري يكشف لجزيل خوري جانباً مختلفاً متعلقاً بشخصية محمود درويش. ويتحدث عن أخطاء الإعلام الجزائري خلال "العشرية السوداء" في حلقة هذا الأسبوع من "المشهد". § في هذا الأسبوع من "عالم الكتب" نستمع الى حلقة خاصة ونقاش من معرض الشارقة الدولي للكتاب، حول التحديات التي تواجه ترجمة الأدب العربي الى اللغات الأجنبية. § في صحيفة الصنداي تايمز نطالع تقريرا عن دينا باول، التي ضمتها إيفانكا، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى طاقم البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط.. § صحف عربية تناقش مستقبل السعودية في ضوء السياسات التي تتبعها الرياض في الآونة الأخيرة، خاصة بعد إعلان حملة للقضاء على الفساد، شهدت احتجاز العشرات من الأمراء والمسؤولين الحاليين والسابقين. § أماكن العمل تطورت حاليا بشكل يذكرنا بالشعبية التي كان يعرف بها طلاب "المدارس الثانوية"، والتي كانت تعتمد على مكانة الطالب بين زملائه، كما يقول الصحفي ميتش براينشتاين. § ما الذي يجعل مكانا ما مريحا وملهما؟ الصحفية إيميلي داولينغ تلتقي مهندس للتصميم الداخلي يضع الجوانب العلمية والنفسية للمرضى في حساباته عند تصميم العيادات الطبية. § المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر يعلن عن التوصل مع دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف إلى قرار بقصر حق الفتوى في وسائل الإعلام على نحو 50 عالما من علماء الدين الإسلامي، وصفوا بأنهم أصحاب علم ورأي سديد. § اكتست زيارة بطريرك الكنيسة المارونية في لبنان الكاردينال بطرس بشارة الراعي للسعودية أهمية خاصة لها دلالات رمزية وسياسية. فالزيارة، التي كانت مبرمجة منذ فترة، هي الأولى التي يقوم بها رجل دين بارز غير مسلم للمملكة. كيف يمكن أن تساعد هذه الزيارة في إنهاء الأزمة اللبنانية؟ § قضايا اليوم: لبنانييون يهاجمون المملكة العربية السعودية وآل سعود، وسعوديون يعبرون عن حبهم للملك والمملكة ويردون على كل من يسيء لهم، وفي الإمارات العربية المتحدة تعليقات وتصريحات حول مقابلة وزير خارجية قطر الأخيرة. § قضايا اليوم: عراقيون يتهمون الإمارات بعرض أثار عراقية مسروقة في متحف اللوفر الجديد في أبو ظبي، وفي مصر نقاش حول مقابلة تليفزيونية مع من وصف بأنه "إرهابي" شارك في عملية الواحات.، وتجمع كبير لقبائل قحطان في السعودية تضامنا مع قبيلة الهواجر التي سحبت قطر جنسية أحد شيوخها. § اختياراتنا لأجمل الصور المرتبطة بأحداث أثارت اهتمام القراء في مختلف أنحاء العالم خلال الأسبوع الماضي من 11 إلى 17 نوفمبر/ تشرين ثاني. § مجموعة من الصور لعدد من المصابين من مسلمي الروهينغا الذين نجحوا في عبور الحدود من ميانمار إلى بنغلاديش، لكن بعد أن لحقت بهم إصابات، وهم يقيمون في ملاجيء الإيواء في بنغلاديش بعد الفرار من بلادهم. § المصور برايس بورتولانو يوثّق حياة شاب فتى يبلغ من العمر 15 عاما يعيش في قرية شرقي روسيا، تعرف بأنها أبرد مكان في العالم، إذ تصل درجة الحرارة فيها إلى 60 درجة تحت الصفر. § نستعرض معكم مجموعة منتقاة من أبرز الصور الإخبارية التي التقطت مؤخرا من مناطق مختلفة حول العالم. § تعكس جروح المصابين والمرضى، في عنابر مستشفى خاص، تابع لمنظمة "أطباء بلا حدود" في الأردن، المدى الذي وصلت إليه الصراعات الوحشية في الشرق الأوسط، خلال السنوات القليلة الماضية. وعلى مدار السنوات العشر الماضية، أجرى الجراحون أكثر من 11 ألف عملية جراحية لنحو 4500 مصاب من كل الأعمار. في ما يلي قصص بعض منهم. § تعرف على أهم ثروات الأمراء ورجال الأعمال الذين أشارت تقارير إلى أن السلطات السعودية عرضت إطلاق سراحهم مقابل المال. § العام الحالي شهد تحول عدد من ملكات جمال العالم لعناوين رئيسية في الصحف العالمية لأسباب ليس لها علاقة بالجمال ولا بمسابقاته. § تعرف على والدة أمير قطر التي تعد الطاقة المحركة للتعليم. § تعرف على شعب الأورانج ريمبا في إندونيسيا المهدد بالانقراض. § منذ اندلاع الأزمة السياسية في زيمبابوي، وسيطرة الجيش على مقاليد الأمور، يترقب سكان زيمبابوي ما قد يسفر عنه الصراع خلال الفترة المقبلة. فمن هم اللاعبون الرئيسيون في الأزمة؟ § إعلان القائمة النهائية للمرشحين لنيل جائزة بي بي سي لأفضل لاعب كرة قدم إفريقي لعام 2017 ومن أبرزهم المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والنيجيري فيكتور موزيس. §