بحث  Skip Navigation Links
الصفحة الرئيسية
من نحن
الارشيف
سجل الزوار
اتصل بنا
اشتراكات
    حكايا وخفايا   فكة شيكل     حصاد البيادر   التضامن المتواصل مع أسرانا   تصريحات تيلرسون تؤكد جهله بالوضع في المنطقة   اسرائيل تورط ترامب.. /بقلم الناشر رئيس التحرير : جاك خزمو  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

الولايات المتحدة لم تكن يوماً جادة في عملية السلام.. الباحث د. محمد البطة يتحدث لـ"البيادر السياسي" حول آخر المستجدات السياسية ولقاء الرئيس- ترامب

 

 

* الإضراب عن الطعام أول سلاح استخدمه الأسرى ضد السجان الإسرائيلي

* إسرائيل ترفض حل الدولتين بالمفهوم الفلسطيني وتتحدث عن حكم ذاتي بمواصفات إسرائيلية

* الاحتلال يحاول دوماً رسم سياسة الأمر الواقع والمعيقة لتنفيذ أي اتفاق سلام 

 

غزة- خاص بـ"البيادر السياسي":ـ حاوره/ محمد المدهون

 

شرع الأسرى الفلسطينيون في إضرابهم عن الطعام بقيادة القائد الكبير مروان البرغوثي، مطالبين بأبسط حقوقهم المعيشية داخل سجون الاحتلال ومعتقلاته، في وقت تشهد فيه القضية الفلسطينية تحديات كبيرة، وضغوطات دولية وأمريكية من أجل تفتيت ما تبقى منها، وتمزيق الجسد الفلسطيني الممزق أصلاً بفعل الانقسام والاختلافات والأزمات الداخلية، التي أنهكت المواطن المغلوب على أمره.. لقاء قريب سيجمع الرئيس أبو مازن مع ترامب في البيت الأبيض في  ظل الحديث عن شروط أمريكية  أحلاها مر على الفلسطينيين.. فإلى أين تتجه البوصلة ؟ وهل الإدارة الأمريكية جادة في إحياء عملية السلام وتحقيق حل الدولتين ؟ وما هي سبل مواجهة التحديات الراهنة.. هذه الأسئلة وأخرى طرحتها "البيادر السياسي" على الدكتور محمد عبد  الجواد البطة الباحث في شؤون الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي في الحوار التالي.

 

معركة الأمعاء الخاوية

* ملفات كثيرة لا تزال على الأجندة الفلسطينية.. دعنا نبدأ  في البداية حول إضراب الأسرى داخل سجون الاحتلال الذي لم يكن الأول في تاريخ الحركة الأسيرة.. إلى أي  مدى ممكن أن يكون سلاح الإضراب عن الطعام فعالاً في وجه آلة القمع الإسرائيلية؟

- يعتبر الإضراب عن الطعام أول وأهم سلاح استخدمه المعتقلون الفلسطينيون ضد السجان الإسرائيلي، ففور الإعلان عن تأسيس "إسرائيل"، في أواسط أيار/ مايو 1948، قامت سلطات الاحتلال بإنشاء العديد من المعتقلات زجت فيها آلاف الرجال الفلسطينيين ممن كان في وسعهم حمل السلاح من الفئة العمرية 15-65 عاماً، والذين اعتقلوا في أثناء عملية احتلال القرى والمدن في مختلف مناطق البلاد.. تلك العملية التي بدأت تتسارع وتيرتها بعد انهيار خطوط الدفاع في المدن الفلسطينية الأساسية، وسقوطها في أيدي القوات اليهودية منذ أواسط نيسان/إبريل من نفس السنة، وقد أنشأت ثلاثة  سجون كبيرة في الجليل وعتليت وصرفند، وهي عبارة عن ساحة واسعة مقسمة إلى أقفاص، كان يوضع في الواحد منها أكثر من 500 معتقل، وكانت المعاملة فيها سيئة للغاية وعنصرية، وقد قدرت أعداد المعتقلين آنذاك بـ 12000 معتقل، وتولى مهمة الإشراف على السجون في بداية الأمر أفراد من المنظمات الصهيونية المتطرفة، مثل "اتسيل" المعروفة بالأرغون أيضاً وليحي، وكان يتم تصفية بعض المعتقلين الذين يشتبه أنهم قاتلوا المنظمات الصهيوينة، وذلك تحت مبدأ انتقامي بحت دون محاكمة، قاوم المعتقلون هذه السياسة منذ بداياتها، ولم يرضخوا لها، ونظموا مجموعة من الخطوات الاحتجاجية.

 وجاءت أولى هذه الآليات الاحتجاجية على إثر مقتل معتقل فلسطيني من قبل سجان يدعي "جابي" حين أطلق عليه النار بدم بارد أمام الجميع في سجن عتليت، وأيضاً قيام الجنود بعملية ضرب جماعية للمعتقلين، فقام المعتقلون الفلسطينيون، وعلى رأسهم الذين ينتمون إلى الحزب الشيوعي،  بالخروج إلى الساحة مجموعة واحدة، وأنشدوا نشيد الأممية أمام الناس، وفوجئ الجيش بهذا السلوك، وتم إعلان الإضراب عن الطعام من قبلهم احتجاجاً على المعاملة السيئة، وتم كتابة المنشورات بخط اليد بعدة لغات منها العربية والعبرية والانجليزية، وتم توزيعها في السجن، وتهريب نسخه منها إلي خارج السجن عن طريق سجناء يعملون خارج السجن، وتم توزيعها في شوارع حيفا، ونسخة أخرى أُرسلت إلي صحيفة "الاتحاد"، تم تهريبها عن طريق جندي شيوعي يعمل في المعتقل، وتم نشرها من قبل الصحيفة، واستمر الإضراب خمسة أيام ونصف، وشارك فيه 45 شخصاً. ولكسر هذا الإضراب من قبل قوات الاحتلال قامت بتوزيع الشيوعيين على معتقلات أخرى، وبالرغم من هذا الإجراء، حقق الإضراب نجاحاً ملحوظاً، حيث تم توزيع كميات كبيرة من المعدات اللوجستية على المعتقلين الشيوعيين والآخرين، وتم تنظيف معتقل عتليت من الشوك، وأصبح المعتقلون يطهون طعامهم بأيديهم.

 

إضرابات وإنجازات

* ما هي أبرز الإضرابات التي خاضها الحركة الأسيرة ؟ وما هي إنجازاتها؟

- بعد حزيران 1967 وحتى عام 1985 خاضت "الحركة الأسيرة" مجموعة من الإضرابات، قبل تكوين جسم اعتقالي، وقبل بروز ظاهرة التنظيمات والأطر النضالية داخل السجون، منها:

إضراب سجن الرملة بتاريخ 18 شباط/ فبراير 1969 لمدة 11 يوماً، وإضراب معتقل كفار يونا بتاريخ 18 شباط /فبراير1969، لمدة  ثمانية أيام، وإضراب الأسيرات الفلسطينيات في سجن نفي ترتسا بتاريخ 28 نيسان /إبريل1970 لمدة تسعة  أيام، وأيضاً إضراب سجن عسقلان بتاريخ 5 تموز /يوليو1970 لمدة سبعة أيام، سقط فيه المعتقل "عبد القادر أبو الفحم" شهيداً، وإضراب المعتقلين في سجن عسقلان عام 1971، حيث كانت سياسة الإذلال والقهر تمارس بشكل منهجي ضدهم، فخاضوا إضراباً عن الطعام استمر أسبوعين متواصلين، استطاعوا من خلاله وقف تلك السياسة، والتحكم في قسم من ممارسات إدارة السجون والسجانين ضدهم، حيث سُمح لهم بالنوم بعد عملية العد الصباحية، فقد كان من قبل يُفرض عليهم أن ينهضوا قبل العد في الساعة السادسة، ويرتبوا أغطيتهم ويظلوا جالسين (حتى الاستلقاء كان ممنوع على المعتقلين). وسُمح لهم بعدم البقاء بملابس السجن حيث كان مفروضاً عليهم أن يظلوا طوال النهار بالملابس الرسمية الموحدة للسجن، وتم زيادة وجبة الإفطار من نصف بيضة إلى بيضة كاملة، وزيادة شرحات الخبز والمربى وما شابه، وهذه الإنجازات على قلتها ظاهراً، لكن المعتقلين اعتبروها كبيرة بطريقة انتزاعها.

 

ترامب يتحدث بلغتين

* علي صعيد الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي المتواصل منذ عقود من الزمن وبالرغم من مفاوضات السلام على مدار أكثر من عشرين عاماً النتيجة كانت صفر.. هل تتوقعون إحياء عملية السلام في ظل ترامب؟

- ترامب مازال يتحسس طريقه، ويبحث عن نفسه، ولم يتبلور بشكل نهائي، نراه يتحدث بلغتين متناقضتين، الأولى عن إحلال السلام من خلال إعادة عملية المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، والثانية إشعال صراعات في مناطق متعددة من العالم، منها  ضرب سوريا وتهديد إيران، حيث فرض في فبراير/ شباط عقوبات جديدة عليها عقب تنفيذها اختبار صاروخ باليستي، ورداً على دعمها للمتمردين في اليمن، وكان قد وصف الاتفاق بالأسوأ خلال حملته الانتخابية، وفي نفس الوقت يحاول تشكيل محور سني مناهض لإيران على رأسه مصر والسعودية، وتركيا. فقد دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلي زيارته في الولايات المتحدة، وتحدث وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس خلال زيارته للسعودية يوم 19 إبريل بأن أمريكا تريد سعودية قوية لمواجهة طهران، كما وهنأ الرئيس التركي أردوغان بنتيجة فوزه بالاستفتاء الدستوري. وعلى الصعيد الدولي يقوم بإشعال صراعات دولية كبيرة قد تتطور إلي حرب عالمية ثالثة، أو حرب نووية مع كوريا الشمالية، حيث أن كوريا الشمالية والولايات المتحدة قد ألهبا حدة التوتر بينهما في الأسابيع الأخيرة، كما أن تحرك الأسطول الحربي الأمريكي أثار تساؤلاً حول احتمال إقدام أمريكا على ضربة وقائية، الأمر الذي أقلق الصين من هذه التطورات الأخيرة بشأن التجارب الصاروخية والنووية الكورية الشمالية" والتحركات الأمريكية.

وعلى صعيد علاقاته مع  روسيا فهناك حرب بالوكالة بينهما في سوريا، حيث رفضت روسيا على لسان وزير خارجيتها لافروف الخطة الأميركية لسورية، وشدد على أن الحل  يكون ضمن قرار مجلس الامن2254، الأمر الذي يزيد التعقيدات أمام الإدارة الأمريكية في الاستفراد بالمنطقة العربية، مما يجعل حالة التوتر هي السائدة في المنطقة العربية،  وبالتالي يحول دون تقدم في عملية السلام في ظل الأوضاع الملتهبة إقليماً ودولياً.

 

ظروف موضوعية

* وأمام المعطيات الحالية وفي ظل الحديث عن حل للقضية الفلسطينية.. هل بات الحل المنشود مستحيلاً؟

- حل القضية الفلسطينية ليس بالأمر اليسير، فضلاً  عن المناخ السياسي المتوتر أصلاً على المستوى الإقليمي والعالمي والملقي بظلاله سلباً على القضية الفلسطينية كما سبق القول، فهناك ظروف موضوعية وذاتية تتعلق في كلا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، فالجانب الإسرائيلي يرفض حل الدولتين، وهو في هذا الخصوص يتحدث عن السلام وحل الدولتين بالإنجليزية، وبالعبرية يأمر بفرض واقع جغرافي وديمغرافي في الضفة الفلسطينية والقدس الشرقية يجعل من حل الدولتين أمرًا مستحيلًا، كما أن إسرائيل تفتقر الآن إلى الزعماء الأقوياء أمثال بيغن ورابين وبيرس، ولهذا لن يجرؤ أي مسئول إسرائيلي بتقديم أي مرونة للجانب الفلسطيني، وخصوصاً في موضعي القدس والعودة،  كما أن إسرائيل ترفض حل الدولتين بالمفهوم الفلسطيني، وتتحدث عن حكم ذاتي بمواصفات إسرائيلية، يسميه الفلسطينيون ما يشاؤون.

وأما عن الجانب الفلسطيني، فالأمر لديه أكثر تعقيداً، فهو صاحب الأرض المغتصبة، وهو تواق لإرجاعها وإحلال السلام بعد أكثر من سبعين سنة صراع، ولكن بشرط أن لا تمس الثوابت الفلسطينية والتي منها القدس الشرقية عاصمة لهم، وحق العودة، وهذا ما يتعارض مع الرؤية الإسرائيلية لعملية السلام، ولن ترضى القيادة الفلسطينية الحالية بأقل من ذلك. ولهذا أعتقد أن هذا تحدٍ كبير أمام ترامب لن يستطيع أن يتجاوزه، فهي بمثابة الخطوط الحمراء لدى الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء، كما أن الجانب الفلسطيني منقسم، وهذا يعيق تقدم عملية السلام، حيث ستتذرع إسرائيل به ولن تجلس إلى مائدة المفاوضات.

 

العصا والجزرة

* هل الإدارة الأمريكية الجديدة جادة في عملية السلام، أم أنها ستمارس دور سابقتها في الانحياز إلى الجانب الإسرائيلي؟

- باعتقاد أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تكن جادة يوماً ما في إحلال السلام للفلسطينيين، وهي تقوم بهذا الدور حتى لا تدعه شاغرًا وتملؤه غيرها، فهي بهذا الدور تمسك جميع الخيوط،  وتصبح اللاعب الرئيسي في منطقة الشرق الأوسط، وتتدخل في رسم سياساتها المحافظة على مصالحها ضمن مبدأ العصا والجزرة  في المنطقة، وتنصب نفسها بالشرطي والقاضي في نفس الوقت. ويعود التدخل الأمريكي المباشر في القضية الفلسطينية إلى أوائل عام 1989 وحتى منتصف عام 1990، وهي في تلك الفترة لم تسمع من الفلسطينيين بقدر ما كانت سياستها إملائية.. انتهت  هذه الحوارات على إثر رفض رئيس منظمة التحرير ياسر عرفات، تسليم أبو العباس رئيس جبهة التحرير الفلسطينية وعضو الجنة التنفيذية لمنظمة التحرير للحكومة الأمريكية على إثر إيعازه لمجموعة فدائية بتنفيذ عملية عسكرية داخل إسرائيل، وتشدد الرئيس عرفات في موقفه الرافض للإدارة الأمريكية، كما أن عرفات وصف هذه الحوارات بأنها كانت أشبه بحوار الطرشان،  فعلى مدار سنة ونصف لم تحرز أي تقدم يذكر، وفي أكتوبر من عام 1991 تم عقد مؤتمر مدريد، وشارك  الفلسطينيون فيه ضمن الوفد الأردني، وتم عقد لقاءات عديدة في واشنطن، ولكنها لم تحرز أي تقدم أيضاً، كما لم تمارس الولايات المتحدة أي دور ضاغط على إسرائيل للجلوس المباشر مع الفلسطينيين، وحتى اتفاق أوسلو من قام ببلورته وتنظيمه هم النرويجيون ضمن لقاءات فلسطينية إسرائيلية سرية بعد أن ظهر الاتفاق  للعيان، تولى الأمريكان دور الراعي، وبعد ذلك جاءت مبادرة الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش الشهيرة بخارطة الطريق عام 2003 ولم تحرز أي تقدم يذكر على صعيد عملية السلام، لهذا يظهر أنها لم تمارس أي دور ضاغط على إسرائيل لإحلال السلام، بل على العكس كانت دوماً منحازة لإسرائيل، وهي لا تستطيع أن تعمل غير ذلك، فاللوبي الصهيوني متوغل في  المؤسسات المؤثرة في أمريكيا اقتصادياً وسياسياً، وهناك منظمة ايباك الصهيونية في الولايات المتحدة والتي تقوم بدور الإسناد السياسي الأمريكي لإسرائيل من خلال نشاطها المنظم في ممارسة ضغوط على مراكز صنع القرار،  والضغط على أعضاء الكونغرس الأمريكي، بهدف تحقيق الدعم الأمريكي لإسرائيل.

سياسة الأمر الواقع

* الاحتلال على الأراضي يواصل توغله واستيطانه وسرقته للأراضي الفلسطينية.. كيف يمكن أن يحدث أي تقدم في عملية السلام في ظل الوضع الراهن؟

- إسرائيل تحاول دوماً رسم سياسة الأمر الواقع والمعيقة لتنفيذ أي اتفاق سلام  في المستقبل، وهي في هذا الخصوص لديها سياسة ممنهجة في ضم أكبر قدر من الأرض الفلسطينية.  فهي تهدف ضم أرض أكثر وفلسطينيين أقل، لتحدث بذلك خلل ديموغرافي لصالح اليهود على الجغرافية الفلسطينية، وبالتالي يصبح  الانسحاب  من المستوطنات أمراً صعباً ومستحيلاً. وبالرغم من أن الاستيطان مرفوض من قبل الشرعية الدولية، وهناك قرارات دولية صادرة من مجلس الأمن رافضة للاستيطان في الضفة الفلسطينية والقدس الشرقية، نرى أن إسرائيل لا تعير القرارات الدولية أي اهتمام،  ففي القدس تتبع سياسة تجميد البناء السكني للفلسطينيين، وتجعل إمكانية الحصول على ترخيص بناء أمراً مستحيلاً، وتماطل في أعداد مخططات للأحياء العربية، وهي بهذا تهدف إلى خنق الأحياء الفلسطينية وحصرها ومنعها من التطور والتوسع،  مما أدى إلى نشوء كثافة سكانية مرتفعة في الأحياء العربية وصلت إلي 13.500 شخص في كم مربع، مقارنة بغربي القدس 8300 شخص في كم مربع، فضلاً عن إنشاء حزام من المستوطنات حول القدس، وضم أكبر قدر من أراضي القدس والضفة داخل الجدار العنصري،  لهذا لا يمكن أن يحدث أي تقدم في عملية السلام بوجود هذه المستوطنات التي عملت على تقطيع أواصر المدن والقرى الفلسطينية في الضفة الفلسطينية ومصادرة العديد من الأراضي بهدف تأمين طرق متصلة بين المستوطنات الإسرائيلية، مما جعل الحياة اليومية  للمواطن الفلسطيني صعبة من كثرة الحواجز الإسرائيلية المفروضة على الطرق بحجة أمن المستوطنات، إلا إذا تبنت الإدارة الأمريكية موقفاً حازماً بشأن وقف الاستيطان والانسحاب منها بشكل تام، وذلك قبل البدء في عملية السلام، وهذا أمر لا يمكن أن يحدث.

 

إعداد البيت الفلسطيني

*ما هي السبل الكفيلة لمواجهة الصلف الإسرائيلي؟

- إسرائيل ينطبق عليها مبدأ من أمن العقاب أساء الأدب، فهي تأمن العقاب ولا يوجد لها رادع دولي وإقليمي بشأن القضية الفلسطينية، وربما باعتقادي لمواجهة هذا الصلف لا بد أن تعمل القيادة الفلسطينية في أكثر من محور، منها إعداد البيت الفلسطيني بشكل موحد ومتماسك من خلال إنهاء الانقسام، فالانقسام أضر بالقضية الفلسطينية كثيراً، وأصبحت في درجات متدنية من سلم الأولويات العربية والدولية، لهذا يجب العمل على إنهاء الانقسام، وتفعيل دور المقاومة الشعبية، لأنها أقل ضرراً وأكثر إنجازاً من المقاومة العسكرية، والاستمرار في المعركة الدبلوماسية ولمحاصرة إسرائيل بدعم عربي ودولي ضاغط،  ومؤثر عليها في المحافل الدولية للحد من تعنتها وسياستها العنصرية تجاه الشعب الفلسطيني.

العدد 1078
السنة السابعة والثلاثون
29,April,2017
كلمة المحرر / بقلم جاك خزمو
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
مواضيع الغلاف
شؤون اسرائيلية
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
الشرطة في بريطانيا تعلن مقتل 19 شخصا وإصابة نحو 50 آخرين في انفجار بقاعة للحفلات الموسيقية في مدينة مانشستر بشمال البلد. § الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقول - خلال زيارته لإسرائيل - إن إيران "تمول وتدرب إرهابيين"، ويؤكد على أنه لن يسمح لها بـ"امتلاك أسلحة نووية". § تقارير تفيد بأن المستشار السابق للأمن القومي الأمريكي مايكل فلين يعتزم رفض تسليم وثائق لجنة مجلس الشيوخ التي تحقق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية. § تواصل احتجاجات المطالبين بفرص عمل في منشأة نفطية جنوبي تونس، ومقتل محتج دهسته سيارة شرطة بالخطأ. § اعتقال 141 شخصا كانوا يحضرون "حفلا جنسيا للمثليين" في حمام في العاصمة الأندونيسية جاكارتا. § عشرات المتهمين من ضباط الجيش التركي من المشتبه بمشاركتهم في الانقلاب الفاشل يسيرون وسط حشد غاضب في بداية محاكمة جماعية بالقرب من العاصمة أنقرة. § الحمم المتوهجة من بركان كيلويا تتدفق إلى الأسفل نحو بولاما بالي في هاواي. § فريق من العلماء في بريطانيا يبحثون عما إذا كان جهاز المناعة المفرط في النشاط سببا في حالات من الاكتئاب. § طفلة تنجو من الغرق بأعجوبة بعد أن سحبها أسد بحر كبير كانت تلعب معه. § ملفات عدة بانتظار الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد انتخابه لفترة رئاسية جديدة على رأسها الاقتصاد والعلاقات مع الولايات المتحدة. § انتشار مقطع فيديو يظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يرقص رقصة "العرضة" السعودية بصحبة الملك سلمان بن عبد العزيز. § " زان تي في " أو "تلفزيون النساء" قناة تلفزيونية أفغانية جديدة مخصصة للمرأة وتشرف عليها النساء. § تزايد عدد ضحايا الكوليرا في اليمن ينذر بتحول المرض إلى وباء بسبب ندرة المياه العذبة وقلة المواد الطبية، بحسب ما ذكرته منظمات إنسانية. § رئيس البرازيل ميشيل تامر يعتزم مطالبة المحكمة العليا بتعليق تحقيقات ضده، ويقول إنه حدث تلاعب في الأدلة الرئيسية بالقضية. § وزراء تجارة دول منطقة آسيا والمحيط الهادئ يتفقون على إحياء اتفاقية التجارة المعروفة باسم الشراكة عبر المحيط الهادئ (TPP)، رغم تخلّي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عنها. § شركة بريطانية، تعمل في مجال استشارات التصميمات، تتعاون مع شركة تصنيع صينية عملاقة لإنتاج ما تقولان إنه المصباح الشمسي الأرخص ثمنا في العالم. § المخرج السينمائي سيد أناند يعرب عن سعادته برسالة بعثها الممثل الأمريكي سيلفستر ستالون يتمنى فيها التوفيق للقائمين على نسخة هندية من فيلمه الشهير "رامبو". § مروان فيلايني، لاعب الوسط البلجيكي في فريق مانشستر يونايتد، يقول إنه يتمتع بـ"ثقة" زملائه في الفريق ومدربه جوزيه مورينو. § يسافر فريق برنامج 4تك للمرة الاولى كوبا ويقدمون حلقة مميزة عن أبرز التقنيات المحلية التي يطورها الكوبيون في مجالات السيارات، صناعة السكر، ولقاح لمكافحة سرطان الرئة. § نستضيف في هذه الحلقة حقوقية وقانونية جزائرية اقتحمت سلك القضاء كما انخرطت في دهاليز السياسة، تترأس حزبا اتخذته منبرا للدفاع عن حقوق المرأة. § يروي فايز السرّاج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في ليبيا تفاصيل عن محاولة اغتياله لبرنامج "المشهد" ويأخذنا في جولة على المشهد العام في ليبيا. § اهتمت الصحف البريطانية بزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسعودية وجاءت إحدى المقالات تحت عنوان "ترامب الخبير في شؤون الإسلام الذي تريده الرياض"، فضلاً عن إلقاء الضوء على تجربة لجوء أول عائلة سورية لاسكلتلندا. § صحف عربية تهتم بزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المملكة العربية السعودية ومشاركته في القمة العربية الإسلامية هناك، والتي جاءت قبل توجهه إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية يوم الاثنين. § العاصفة، التي استمرت لدقائق معدودة، أحدثت دمارا هائلا بمدينة أوترخت الهولندية، والآن يبدو أن هناك تفسيرا لما حدث. § عقود عمل المغتربين تتضمن الآن بدلات أقل، ما يجعل تعليم أبنائهم أكثر تكلفة من أي وقت مضى. لكن بعض البلدان تعالج هذه المشكلة بخيارات يمكن للوافدين تحملها. § الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يقول في قمة إسلامية أمريكية في الرياض إن إيران تمول شراء الأسلحة وتدريب ميلشيات تنشر الدمار والفوضى ، ووجود بند "محاربة النفوذ الإيراني" ضمن أبرز أهداف قمم ترمب في الرياض يثير جدلا حول إمكانية تحقيقه. § صندوق الاستثمارات العامة في السعودية يعلن عن إنشاء شركة صناعات عسكرية وطنية تحمل اسم "الشركة السعودية للصناعات العسكرية". الخطوة تأتي بعد أقل من أسبوع من الافصاح عن صفقة عسكرية أمريكية إلى المملكة تبلغ حوالي 100 مليار دولار أمريكي. فما أبعاد الطموح العسكري السعودي؟ § قضايا اليوم: المغردون في العالم العربي يتابعون قمة الرياض عن قرب، واحتفال مشجعي ريال مدريد بفوز فريقهم بلقب الدوري. § قضايا عديدة استوقفت انتباه المغردين العرب، جاء على رأسها القمة العربية الإسلامية الأمريكية المنعقدة في العاصمة السعودية الرياض والتحضيرات لشهر رمضان. § أبرز ما التقطته عدسات الصحافة العالمية في أسبوع § شهدت بريطانيا، حفل زواج "بيبا" شقيقة دوقة كامبريدج، وزوجة ولي عهد بريطانيا كيت ميدلتون، ووصفت الصحف البريطانية الحفل بأنه "زفاف العام" § بي بي سي تواصلت مع عدد من السوريين العالقين على الحدود الجزائرية-المغربية الذي تحدثوا عن حياتهم اليومية شديدة الصعوبة في الصحراء وأملهم في دخول المغرب قبل حلول شهر رمضان. § بمناسبة مرور 70 عاما على انطلاق مهرجان كان السينمائي، انتقت ليزا ماري راي، محررة الصور في وكالة غيتي إيمدج للصور، بعض لحظاتها المفضلة. § على الساحل الشرقي للهند، في ولاية أوديشا، توجد ثلاثة مواقع كبيرة لوضع بيض أحد أصغر السلاحف البحرية في العالم، وهي سلاحف "أوليف ريدلي". في كل شتاء، تعود الآلاف من الإناث إلى هذه الشواطئ من أجل عملية التناسل. § الجميع يتفق على أن حبوب منع الحمل كان لها تبعات اجتماعية جمة، لكنها أحدثت ثورة اقتصادية أيضا، وربما كانت أهم تغير اقتصادي في أواخر القرن العشرين. § باحثون يقولون إن أكثر طريقة صحية لطهي فطر عيش الغراب هي بالشواء أو باستخدام جهاز الميكروويف، وذلك بهدف الحفاظ على القيمة الغذائية. § خرجت احر دفعة من مقاتلي المعارضة من حي الوعر في مدينة حمص السورية وبذلك استعادت الحكومة السيطرة على كامل المدينة التي كانت تسميها المعارضة "عاصمة الثورة". § الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يختتم زيارته للسعودية تاركا مجموعة من القضايا التي أثارت جدلا خلال زيارته يسعى التقرير التالي إلى تسليط الضوء على بعض منها. § تسلسل تاريخي للعلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية. § بعد 146 عاما من العروض، يقدم سيرك "رينغلينغ بروس وبارنوم آند بايلي" الأمريكي، الأشهر في العالم، آخر عرض له في نيويورك الأحد. §