بحث  Skip Navigation Links
  حكايا وخفايا       تحيات اعتزاز وفخر بأبناء القدس.. / بقلم الناشر ورئيس التحرير جاك خزمو   ظلم واعوجاج..   التكريم الحقيقي ليس المزيف..   فكة شيكل   حصاد البيادر  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

لا شيء يبتسم في غزة.. المفكر والدبلوماسي د. علاء أبو عامر يدعو في حديثة لـ"البيادر السياسي" إلى حوار وطني بناء يؤسس لشراكة وطنية

 

 

 

* الناس تشعر بالقهر من حكم حماس، ولا ترى في السلطة منقذاً بل مشارك في القهر

* صراع السلطة قتل النفس النضالي لدى أغلب أفراد الشعب

* الانفصال قادم لا محالة وستكون آثاره كارثية

 

غزة- خاص بـ"البيادر السياسي":ـ حاوره/ محمد المدهون

 

غزة على حافة الانفجار.. المواجهة باتت قريبة.. أزمات إنسانية متصاعدة.. أربع ساعات كهرباء يومياً.. قطع رواتب وخصومات أخرى.. تلويح بإعلان غزة "إقليم متمرد".. نقص حاد في الخدمات الصحية، تلوث شديد في مياه الشرب، مصالحة بعيدة المنال.. وعلى الجانب الآخر حديث عن انفراجات قادمة من مصر، واتفاقات حمساوية دحلانية برعاية مصرية.. تهميش للسلطة.. فما الذي يجري ؟ وإلى أين تسير الأمور ؟ ولمصلحة من ؟ وهل حماس تتأثر بإجراءات السلطة غير المسبوقة ؟.. هذه الأمور ناقشتها "البيادر السياسي" مع المفكر والدبلوماسي الدكتور علاء أبو عامر الخبير في العلاقات الدولية في الحوار التالي.

 

السير نحو المجهول

* تتفاقم معاناة المواطنين في غزة يوماً بعد يوم جراء استمرار الحصار وإجراءات السلطة الأخيرة.. ما هي صورة الوضع الإنساني الآن في غزة ؟ وإلى أين تسير الأمور؟

- غزة تعيش على وجع، لاشيء تراه يبتسم في غزة هذه الأيام، فبعد أن كانت رواتب موظفي السلطة تخلق جواً من البهجة عند مطلع كل شهر، وتجعل هناك حركة في المحلات والأسواق، نراها اليوم شبه منعدمة.. صحيح أن البضائع التجارية المتنوعة موجودة بكثرة في السوق الغزي، ولكن لا يوجد من يشتري هذه البضاعة كما في السابق، فما يتبقى من الراتب لدى موظفي الخدمة العامة لا يكفي إلا لشراء السلع الأساسية وتسديد الفواتير الشهرية، وتسديد الأقساط المدرسية والجامعية، لذلك الأمور تسير نحو المجهول، الناس هنا تضع أيديها على قلوبها فكل تأخير في صرف الراتب الشهري بفعل خطأ فني يظنون هنا أن هناك قراراً بقطع رواتبهم بالكامل، الناس تعيش ألماً نفسياً، لا أعتقد أن حماس وقيادتها هي من يعاني، بل الغزيون هم الذين يعانون، فالإجراءات غير المسبوقة طحنتهم.

 

خلط  الأوراق

* يبدو أن الأمور آخذة بالتصعيد على مختلف الأصعدة.. دعنا بدايةً نتحدث حول التصعيد الأمني.. هل باتت المواجهة مع الاحتلال قريبة؟

- لا أعتقد أنها قريبة، إلا إذا أشتد الحصار على حماس، وتم خنق القطاع اقتصادياً وحياتياً، عندها قد تلجأ حماس إلى خيار شمشون وفق عبارة "علي وعلى أعدائي". أما إذا استمرت الأمور وفق المعطيات الحالية، فإن حماس لن تلجأ إلى العنف، قد تصعد حماس في الضفة من خلال خلاياها، وقد تصعد في القدس وفي الداخل المحتل كي تربك السلطة والاحتلال معاً بهدف خلط الأوراق، لكن في غزة ستبقى تمارس المقاومة الشعبية نحو السلك الشائع شرق قطاع غزة، لكن دون أي تصعيد عسكري.. حماس تعلم أنه لن يخدمها في هذه المرحلة وقد كثر أعدائها، وهي مهددة بأن تصبح تنظيماً إرهابياً مطارداً عالمياً وعربياً، بعد وصف ترامب والسعودية لها بالإرهاب.

 

إقليم متمرد

* التلويح بإعلان قطاع غزة إقليماً متمرداً عاد من جديد.. ماذا يعني ذلك ؟ وما هي خطورته؟

-  سيعلن الرئيس حالة الطوارئ في قطاع غزة، وسيوقع على مجموعة من المراسيم الرئاسية يخرج من خلالها حركات وتنظيمات مختلفة، وعلى رأسها حماس عن القانون، وستوصف بأنها حركات متمردة على الشرعية الفلسطينية.

وهكذا سيتم إخراج  حماس عن القانون، وبالتالي ووفق نصوص المراسيم الرئاسية ستقوم السلطة بتجميد أصول أملاكها ومؤسساتها، بما في ذلك  أموال وصناديق استثمار بنكية، وسيتم إصدار أوامر باعتقال ضد قادتها وناشطيها.

وستوقف السلطة الفلسطينية تحويل الأموال إلى قطاع غزة، ولن تدفع الرواتب لموظفي القطاع العام التابعين لها، وستطلب السلطة من الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمات دولية أخرى التوقف عن منح مساعدات دولية للقطاع.

كذلك ستقوم السلطة بالتوجه إلى المحكمة العليا الفلسطينية، لمطالبتها بالإعلان عن المجلس التشريعي بأنه "غير قانوني"، وستترافق الخطوة مع إلغاء حصانة كافة أعضاء المجلس، وتشكيل حكومة انتقالية تعمل خلال مدة الطوارئ.

وهذا يعني إن طُبق القرار أن هناك انفصالاً بمعناه النهائي قد وقع بين الضفة وغزة، وهذا سيكون له أثر كارثي على القضية الوطنية الفلسطينية.

 

تمييز

* بالنسبة للسلطة.. هل وصلت الأمور إلى مرحلة الطلاق مع قطاع غزة؟

- لا أري إن كانت عبارة الطلاق هي العبارة المناسبة، ولكن إجراءات السلطة  "غير المسبوقة" تجعل الغزيين يشعرون بأنهم مستهدفون بالمجمل لا لشيء بل كونهم غزيين.. هناك شعور بالتمييز يجعل المجتمع الغزي يشعر بالريبة والشك من كل ما تفعله السلطة، الناس تشعر بالقهر من حكم حماس، ولكن أيضاً لا ترى في السلطة منقذاً بل مشاركاً في القهر، لا يوجد تبرير لتقليص كمية الكهرباء، ولا كذلك لخصومات الرواتب، ولا لقرار التقاعد المبكر للعسكريين الغزيين،غزة تشعر بالتهميش على الصعيد الوطني.

 

فتح تخسر

* المواطنون يدفعون ثمن كل ما يجري، والسلطة وحماس يعلمان ذلك جيداً.. أين  يقف  المواطن أمام هذه المعاناة ؟ وما هو المطلوب منه؟؟

في الأعوام الماضية وفي ذكرى الانطلاقة وذكرى وفاة الرئيس الراحل عرفات كانت مسيرات ومهرجانات التأييد تجمع مئات الألوف من المناصرين الذين يحملون صور الرئيس أبو مازن والرئيس الخالد ياسر عرفات وأعلام حركة فتح، اليوم وبعد الإجراءات "غير المسبوقة"، هناك شك في أن الوضع بقي على ماهو عليه.. رأينا الموظفين يخرجون بعشرات الآلاف ضد سياسة قطع الرواتب منددين بحكومة السيد رامي الحمد الله، باعتقادي فتح تخسر جمهورها في القطاع، فقط بعض النخب الغزية الفتحاوية واليسارية تقدر أن ليس بيد الرئيس من وسائل أخرى غير هذه الوسائل للضغط على حماس لاستعادة غزة، ولكن هذه النخب تقول أن الوقت قد تأخر أكثر من اللازم .

المواطنون أصبحوا يكرهون المقاومة لأن حماس تلوح بها في إسكاتهم عندما يطالبون بالحد الأدنى من الخدمات والحريات (الكهرباء، المعبر..الخ)، وكذلك يكرهون السلطة، هناك من يتمنى عودة الاحتلال، نعم صراع السلطة قتل النفس النضالي لدى أغلب أفراد الشعب، الناس فقدت الثقة بكل الفصائل وعلى رأسها فتح وحماس. 

المواطن قدم لهذه الفصائل كل ما يمكن تقديمه، سجن من قبل الاحتلال، قدم أبناءه شهداء على مذبح الحرية والاستقلال، تحمل الحصار والحرمان والإهانة على معابر ومطارات الذل العربية، المواطن قدم كل الواجبات التي عليه دون أن يحصل على أي حقوق تذكر. 

 

تفاهمات أشبه بالخيال

* لقاءات في القاهرة ما بين دحلان وحماس، وأنباء عن انفراجة بعيداً عن السلطة.. ما الذي جرى في القاهرة ؟ وما هي انعكاساته على الصعيد الوطني؟

- لا أدري إن كان مجلس شورى حماس سيوافق على هذه التفاهمات التي هي أشبه بالخيال، وحدثت في ظروف غير متوقعة، فإن يتفق حلفاء قطر مع حلفاء الإمارات ومصر في ظل الأزمة التي تعصف بدول الخليج هو مفاجأة لنا، وهي صدمة للقيادة الفلسطينية، وبمثابة طعنة في الظهر لها، خصوصاً إذا تبين أن المخابرات المصرية، أي الدولة المصرية، هي من يقف خلفها، كما تشير التقارير الصادرة من وفد حماس ووفد تيار النائب دحلان، فإن ذلك يعني حشر الرئيس أبو مازن في الزاوية، وجعله كمن يحاصر شعبه في غزة ليأتي خصمه النائب محمد دحلان كمنقذ لها، هو موقف لا تحسد عليه قيادة فتح والسلطة.

الموقف المصري محير بصراحة وغير متوقع، كون هناك مصالحة قد حدثت بين الرئيس الفلسطيني والمصري، وهناك تنسيق مواقف بينهما والسلطة أصبحت طرفاً حليفاً لمصر والرباعية العربية ضد إيران، وأخيراً ضد قطر والإخوان.

 

الانفصال قادم

*  هل ما جرى يعني أن الانفصال التام أوشك على الأبواب؟

-  إذا لم تتدارك القيادة الفلسطينية الموقف، وكذلك قيادة حماس، فنحن على أبواب الانفصال، نعم هذا سيحدث لا محالة، وباعتقادي هناك مايسترو واحد يحرك كل اللاعبين ليتحركوا في الاتجاه الذي يرغب هذا المايسترو هو الولايات المتحدة، هي تخدع الجميع، وترتب الأمور كل الأمور لمصلحة إسرائيل.

 

الحوار البناء

* ما هي الحلول الممكنة لكل هذه الأزمات وللحفاظ على وحدة الوطن والقضية؟

- الحوار البناء، غير المخادع، الحوار الذي يؤسس لشراكة حقيقية دون خطط مسبقة لإفشال ما يترتب عليه من نتائج بحجج واهية. أصبحت حماس اليوم قريبة من فتح في برنامجها السياسي بعد نشر وثيقتها السياسية، بقي أن تقبل فتح بأن تكون حماس شريكاً لا تابعاً وأن تقبل حماس بصندوق الاقتراع كفيصل، وبوثيقة الوفاق الوطني كقاسم مشترك للنضال من أجل إنهاء الاحتلال، دون ذلك سنبقى نراوح مكاننا.. إسرائيل تكسب ونحن نخسر على الصعيدين الداخلي والخارجي.

 

العدد 1080
السنة السابعة والثلاثون
15,July,2017
المنبر الحر
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
شؤون اسرائيلية
مواضيع الغلاف
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
زار فريق من منظمة الصحة العالمية مستشفى العودة ومستشفى كمال عدوان للمرة الأولى منذ بدء الحرب في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث يعاني الأطفال والكبار من "مستويات حادة من سوء التغذية"، بينما حثت الولايات المتحدة على تقديم المزيد من المساعدات لسكان غزة الذين "يتضورون جوعا". § في سابقة تاريخية، فرنسا تصبح أول دولة في العالم تدرج حق الإجهاض في دستورها رغم معارضة الفاتيكان. § تسلط المخرجة التونسية كوثر بن هنية الضوء على قصة فتيات انضممن إلى تنظيم الدولة الإسلامية، من خلال فيلمها "بنات ألفة" المرشح لجائزة أوسكار. § في عرض الصحف اليوم نتناول موضوع الإمدادات الإنسانية لغزة مع تواصل القصف الإسرائيلي، كما عالجته صحيفة الغارديان البريطانية ويديعوت أحرونوت الإسرائيلية والقدس العربي الصادرة في لندن. § احتفى محرك البحث غوغل بذكرى ميلاد الروائية الجزائرية طاووس عرموش، التي أصبحت أو مغاربية تنشر رواية خاصة بها. § في يوم الثلاثاء العظيم، 5 مارس/آذار، تجري عمليات التصويت في 15 ولاية أمريكية لاختيار المرشح الرئاسي الجمهوري. § يجب على الأشخاص الذين يأملون في مغادرة غزة وسط أزمة إنسانية آخذة في الاتساع دفع مبالغ ضخمة § قام العلماء بجمع حبيبات الرمل المشعة في الظلام لمعرفة الزمن الذي تشكلت فيه. § منذ مائة عام صوت البرلمان التركي على إلغاء الخلافة، فلماذا قرر المشرعون الأتراك اتخاذ هذا القرار؟ § في رواق الفندق يلتقي "النزلاء" ويتسامرون، كل منهم من بلدة حدودية مختلفة، ولكن التهجير وعدم اليقين كان أبرز ما يجمعهم، فكونهم في مركز ايواء لا يعني أنهم بمنأى عن إمكانية وصول الاشتباكات إليهم. § قالت وزارة الإعلام الفلسطينية إن أكثر من 104 أشخاص قُتلوا وأصيب أكثر من 700 آخرين، بعد أن "فتحت القوات الإسرائيلية ودباباتها النيران على آلاف الفلسطينيين" في شارع الرشيد شمالي قطاع غزة أثناء انتظارهم وصول شاحنات مساعدات. § في خضم الكارثة الإنسانية التي يعيشها القطاع بسبب الحرب، تتزايد المخاوف من أن الأونروا - وهي الذراع الإنساني الرئيسي في غزة - قد تضطر قريبا إلى وقف خدماتها. نتيجة للادعاءات بشأن تورط 12 من موظفيها في الهجمات التي نفذتها حماس على إسرائيل، قرر العديد من المانحين تعليق تمويلهم للوكالة § تجبر الحرب في غزة المجتمع الإسرائيلي على مواجهة نزاع طويل الأمد حول من يخدم في الجيش. ويتمتع اليهود المتدينون بإعفاء، لكن العديد من الإسرائيليين يقولون الآن إن هذا يجب أن ينتهي. § "كيف تأثر المصريون بالقيود المفروضة على العملات الأجنبية؟ § دخلت طواقم تابعة للهلال الأحمر المصري إلى قطاع غزة يوم الاثنين 26 فبراير/شباط الماضي، لإقامة المرحلة الثانية من الخيام بالتعاون مع الهلال الأحمر الفلسطيني، للنازحين الفلسطينيين الذين دُمرت منازلهم أو أُُجبروا على تركها في أعقاب أحداث السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي § مواطنون من غزة يروون لبي بي سي عن التحديات والصعوبات التي سيواجهونها في شهر رمضان، بسبب الحرب في غزة. § قالت الأمم المتحدة إن العديد من الأشخاص الذين خضعوا للعلاج من إصابات عقب الاندفاع نحو قافلة مساعدات في قطاع غزة يوم الخميس أصيبوا بطلقات نارية. وزار مراقبو الأمم المتحدة مستشفى الشفاء بمدينة غزة وشاهدوا عددا من نحو 200 شخص ما زالوا يتلقون العلاج. § طارق حبش الذي شغل منصبا رفيعا في وزارة التعليم في الولايات المتحدة، استقال من منصبه وانتقد إدارة بايدن بشدة. ما الذي نعرفه عنه؟ § بي بي سي تتبع تصريحات رسميّة لمسؤولين إسرائيليين ومقالات صحفيّة إسرائيليّة، في محاولة لتحرّي مدى دقة الرقم الذي أعلنته إسرائيل بخصوص عدد القتلى من مقاتلي حماس. § ما هي أبرز الألوية التي جرى سحبها من القطاع ماذا فعلت وأي منها لايزال يشارك في المعارك داخل غزة؟ § "مجزرة الخبز"، هكذا وصفت إحدى الصحف ما حدث في مدينة غزة شمالي القطاع، حين قُتل ما لا يقل عن 112 فلسطينياً وأصيبت المئات ممن تجمهروا للحصول على مساعدات غذائية قادمة من الجنوب. § يُظهر فوز غالاوي البالغ من العمر 69 عاُما في روتشديل أنه لم يفقد شهيته للقتال، أو موهبته في إثارة خصومه. § هل يمكن لإسرائيل فعلاً القضاء على حماس؟ أم أنها حدّدت لنفسها هدفًا عصيًّا على التحقيق؟ § أعرب محمد الحوارني عضو المجلس الثوري لحركة فتح الفلسطينية عن أمله في الوصول لهدنة في غزة تضمن على الأقل للناس في قطاع غزة "أن يرتاحوا قليلا من الموت الذي يزور كل بيت" حسب تعبيره. § هل قتل الابتزاز نيرة صلاح؟ تصدر مواقع التواصل في مصر وسم "حق طالبة العريش" نيرة صلاح التي أنهت حياتها بعد تعرضها للابتزاز من قبل إحدى زميلاتها في الجامعة، حسبما نقلته وسائل إعلام مصرية. § قال عدد من أهالي غزة إنهم عاشوا "ساعات مرعبة فجر الخميس، عندما وصلت حافلة محملة بالمساعدات الإنسانية لمنطقة دوار النابلسي في شمال القطاع. وفيما يتهم مسؤولون القوات الإسرائيلية بقصف النازحين المتجمهرين في المكان، تقول إسرائيل إنها "أطلقت طلقات تحذيرية" لكنها "لم تطلق النيران على الشاحنات". § أحمد موسى وسحر الزبدة قصص رضع من قطاع غزة تلخص معاناة أطفال آخرين ينتظرون أبسط الاحتياجات الغذائية للبقاء على قيد الحياة. § بعد استهداف الحوثيين لعدة سفن تجارية في البحر الأحمر يسود قلق لدى جهات دولية من أن الجماعة قد تستهدف مجموعة من الكابلات البحرية التي تنقل خدمات الاتصالات والانترنت بين أوروبا وآسيا. فما حقيقة ذلك؟ § شاهد البث المباشر لتلفزيون بي بي سي § حصد الفيلم السوداني "وداعاً جوليا" مؤخراً جائزة أحسن فيلم في مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في مصر، وفي مهرجان بغداد السينمائي في العراق. § وضع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية استقالته تحت تصرف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وذلك " لما تحتاجه المرحلة القادمة وتحدياتها من ترتيبات حكومية وسياسية جديدة تأخذ بعين الاعتبار الواقع المستجد في قطاع غزة" § يروي الرائد أوليه كرافشينكو، الذي عمل مسعفاً في الخطوط الأمامية الأوكرانية قصته خلال عامين من الحرب، وكيف خسر قدرته على المشي إثر صاروخ روسي ضرب المبنى الذي كان يعمل فيه على إسعاف جرحى الحرب. § إدارة الجنائز في بلدية الكويت رفعت سؤالا لوزارة الأوقاف حول "من يغسل جثة العابر جنسيا قبل الدفن"؟ وذلك بعد وصول جثث عابرين جنسيا، بعضها خضع لعملياتٍ جراحية تصعّب معرفة جنس الميت. § قال زعيم أنصار الله عبد الملك الحوثي الخميس، إن قواته أدخلت "سلاح الغواصات" ضمن عملياتها التي تنفذها في البحر الأحمر تضامنا مع الفلسطينيين، فكيف حدث ذلك؟ § قرية أوكرانية تحولت إلى قرية أيتام بعدما قتل خمس سكانها في هجمات صاروخية روسية § توضح الوثائق الداخلية للحكومة الروسية، التي اطلعت عليها بي بي سي، كيفية عملها على تغيير قوانين التعدين في غرب أفريقيا، حيث تطمح في إزاحة الشركات الغربية من منطقة ذات أهمية استراتيجية. § خدمة بي بي سي الأوكرانية كشفت كيف تمكن القطريون من التفاوض مع روسيا، وكيف أعادوا الأسرى من الأطفال إلى عائلاتهم. § محكمة أمريكية في نيويورك تمنع ترامب من مزاولة نشاطه التجاري في ولاية نيويورك وتفرض غرامة مالية كبيرة على شركاته في هزيمة قضائية صاعقة للرئيس الأمريكي السابق. § برحيل المسلّمي تفقد الإذاعة العربية شخصية تركت بصمة لا تمحى، خصوصاً أنه عمل على تدريب أجيال من المذيعين والصحافيين §