بحث  Skip Navigation Links
  حكايا وخفايا       تحيات اعتزاز وفخر بأبناء القدس.. / بقلم الناشر ورئيس التحرير جاك خزمو   ظلم واعوجاج..   التكريم الحقيقي ليس المزيف..   فكة شيكل   حصاد البيادر  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

من وسط الزحام..الاستراتيجية الامريكية والتناقضات الخاصة لمسارح العمليات مسرح عمليات الخليج "أزمة" أكبر من كل الاطراف المشاركة فيها المباشرة غير المباشرة

 

 

أي أزمة هذه تأتي بالباكستان بثقلها العسكري أي أزمة هذه تأتي بتركيا بثقلها العسكري، "هذا في حين أنها أزمة ليست ذات طابع عسكري".

أي أزمة هذه تجبر الرئيس الامريكي "ترامب" على التراجع عن خطته بعقد لقاء قمة في واشنطن لحل الأزمة رغم تحرك وزير خارجيته أخيراً.

وأي أزمة هذه التي يُجمع كبار العالم على التعبير عن رغبتهم في التوسط لحلها، دون أن يكون ذلك بمقدور أي منهم.

هل هي أزمة صغيرة.. هي هي أزمة محلية. أو أزمة تعكس أهمية الخليج.. وهل.. وهل..

نقرّر فوراً أن العرض السابق يعني أننا أمام أزمة ليست صغيرة وليست محلية أو إقليمية، حتى. بل نحن أمام أزمة يبلغ من كبرها.. أنها أكبر من كل الأطراف التي تُشارك بها. من كبيرها.. الى صغيرها.. بدءاً من أمريكا وانتهاءً بجيبوتي.. وما بينهما. فُرادى ومجتمعين. وفي كل الأحوال هي أكبر من كل الأطراف المباشرة فيها.. قطر والسعودية.. وأكبر من كافة الأطراف غير المباشرة فيها وعلى رأسها إيران.

 

أزمة ليست مرهونة للحل

وهذا يعني أول ما يعني أننا أمام أزمة ليست مرهونة للحل. لكن ليست مرهونة للتصعيد في نفس الوقت. إنها أزمة مرهونة للإدامة، ابن دوام هذه الأزمة ايضاً ليس مرهوناً بتحقيق أهدافها. فقد تحقق الهدف الرئيسي لهذه الأزمة. والذي سنوضحه في سياق هذه المحاولة لفهم الأزمة. ومع ذلك لن تجد الأزمة لها حلاً.

وهذا يفرض علينا العمل من أجل التعرف على السياق الحقيقي الذي تأتي هذه الأزمة ضمنه. بعيداً عن قطر والسعودية، وكافة الجوانب الأخرى التي يجري الحديث عنها وعلى رأسها الارهاب رغم أهميته.

 

غلطة الشاطر بألف: اللعب على العقل الايراني

إن أول طرف سارع لاستغلال الأزمة. هو الطرف الايراني.

هذا الطرف الذي هو أحد أهم أسباب الأزمة لم يكتف بذلك، بل سارع بالدخول على خط الأزمة. وكأنه "فقد عقله"، أي فقد حرصه المشهور به بأنه صانع "سجاد ماهر" يتميز بالدهاء والحيلة وطول النفس. فقد هنا كل ذلك بحركة مسرحية، أو تبدو وكأنها كذلك. وقدّم للأزمة أهم وقود كانت تحتاجه ممّا رفع الأزمة فوراً إلى حدها الأقصى. أي نقلها إلى بعدها "العسكري والاستراتيجي" فائق الأهمية والذي تم التخطيط له أصلاً.

وفرض هذا التهور على أزمة ليس لها طابع عسكري، طابعاً عسكرياً فائق الأهمية، ورغم كل التاريخ سيء العتب بين قطر والسعودية، إلاّ أن عدداً محدوداً ولا قيمة له من الحرس الثوري. في حركة مسرحية استقدم باكستان فوراً بثقلها العسكري وتركيا بثقلها العسكري، للحفاظ على أمن الخليج (كما يقال) وليس في مواجهة السعودية بكل تأكيد.

قد يقول المراقب العادي من الطبيعي أن تحاول ايران استغلال هذا الوضع. وما هو طبيعي هنا.. هو جوهر الموقف. وهو موقف قاتل لإيران.

 

أزمة حققت هدفها الاستراتيجي

هذا المعنى فإن هذه الازمة حققت هدفها الاستراتيجي. وهو "عسكرة الأزمة" وعسكرة الخليج.

ورغم أن الخليج يحتشد بالقوى العسكرية، والقواعد العالمية، إلاّ أنه كان يفتقد للثقل الاقليمي في مواجهة إيران. والذي يتمثل أساسا بالباكستان وتركيا. وهي القوى الاقليمية الأكثر قوة وخطورة. وقد تحقق ذلك الآن. ومن المستحيل أن لا يأتي هذا ضمن سياق محدد. وهذا السياق يستهدف ايران، وليس أي طرف آخر. وهذه نقلة "نوعية" في الصراع الدائر في الخليج والمنطقة وأهمية ذلك تتمثل في بُعدين:

البعد الأول: الحشد بحدّ ذاته. أن تحشد باكستان قوات عسكرية في الخليج. وأن تحشد تركيا قوات عسكرية في الخليج. وتقيم "القواعد".

إن ادخال الباكستان وتركيا في الصراع في الخليج، وعلى أمن الخليج، انقلاب استراتيجي بالغ الأهمية في الصراع في المنطقة لم يكن يتوقعه أحد. لكننا أكدناه مراراً من جهتنا،. وبالتأكيد هذا ما تفرضه المواجهة القادمة مع إيران.

البعد الثاني: أن هذا الحشد لهاتين القوتين الهامتين ما كان يمكن أن يحدث في ظل ظروف عادية، ودون إثارة مشكلة لا يمكن حلها مع إيران. لكن في هذه الظروف التي خلقها الاستعراض الايراني. تم هذا الانقلاب الاستراتيجي رغم أنف ايران. وكافة الأطراف. دون أن تسمع كلمة اعتراض واحدة، من هذا الطرف المشهور بشطارته.

 

جوهر الأزمة

فما هو جوهر الأزمة إذن. وأي سياق تأتي هذه الأزمة ضمنه.

نقول مباشرة، إن فاتورة هذه الأزمة عليها بند واحد فقد. هو البند الرئيسي والهام. وهذا البند كما يقول كيسينجر، حرب ايران، تدمير ايران، (بؤرة الارهاب والحاضن الرئيسي للارهاب).

ومن وجهة نظر الثعلب العجوز، فإن العائق الوحيد والباقي في وجه عملية ترتيب أوضاع الشرق الأوسط. هي أيران، ويجب تدميرها، وقد وصلنا الى النقطة التي يجب فيها شن الحرب على ايران وتدميرها.

لكن لا بد من القول بأنه يتم تحميل فاتورة هذه الأزمة أيضاً بنوداً مختلفة تبعاً لكل طرف. واياً كانت وجاهة هذه الاضافات وأهميتها وصحتها أو عدم صحتها، فإنها تظل اضافات على الفاتورة. لا قيمة لها، رغم أهميتها لكل طرف. أو لأكثر من طرف. ولا داعي لذكرها ما دام يتم التركيز عليها اعلامياً وتحجب المشهد الحقيقي بالفعل.

إذن.. فان السياق الذي تأتي ضمنه هذه الأزمة، هو سياق التحضير للحرب.. وجوهرها الحرب ضد ايران.

 

التموضع

وفي هذه المرحلة، فإن العنوان الرئيسي لهذا الجزء من السياق يمكن اختصاره بمصطلح انجليزي هو "Positioning"، أي التموضع، أي أن على كل طرف في هذه المواجهة القادمة، والتي تفرض نفسها على كافة الأطراف، أن يحدد موقعه ودوره "كما هو مرسوم له" والأدق أن نقول: أن يأخذ موقعه ودوره.

والتموضع يتضمن هنا: بُعدين أساسيين هما:

البعد الأول: التحشيد..

حيث على كل طرف أن يتخذ القرارات والخطوات الرسمية والتي تقتنصها القوانين كل بحسب أنظمته الداخلية للمشاركة والحشد كما يتم في تركيا فعلاً. والتنفيذ الفوري لهذه القرارات. من خلال حشد القوى على المسارح المقررة سلفاً.

البعد الثاني: الاصطفاف..

هذه حرب لا يسمح لأحد بالوقوف فيها على الحياد، يسميها الثعلب العجوز، الحرب العالمية الثالثة. ولا يسمح لأحد الوقوف موقف المتفرج، صغيراً أو كبيراً، وعلى كل طرف أن يصطف في هذا الصراع الذي يبلغ ذروته.

وهذا يعني أن على كل طرف لا أن يكون جاهزاً ومستعداً وحسب، وانما أن يُفرط فعلاً في هذا الصراع الدامي. الذي يحدث فعلاً كما يقول الثعلب العجوز في مقابلة أخيرة معه. حيث يقول طبول الحرب تقرع، والهدف ايران ومن لا يسمع دقاتها فهو أطرش.

وهذا يعني أننا أمام أزمة ليست مرهونة للحل. وليس الحل أساساً بيد أطرافها، مباشرين أو غير مباشرين كما قلنا سابقاً.

وأخيراً

لا بد من القول أن هذه الأزمة بأطرافها المباشرة، لا رابح فيها، والكل خاسر. ورغم أن كل طرف يعرف ذلك جيداً، لكنه يعرف أيضاً أنه ليس هناك خيار أمام أي طرف. وعلى كل طرف أن يلعب دوره بوعي أو بدون وعي. مهما بلغت خسارته، ومهما كانت قناعاته.. وهذا ما يتم بالفعل.

العدد 1080
السنة السابعة والثلاثون
15,July,2017
المنبر الحر
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
شؤون اسرائيلية
مواضيع الغلاف
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
الرئيسان الأمريكي والفرنسي يلمحان إلى اتفاق جديد بشأن برنامج إيران النووي ليحل محل الاتفاق الحالي الذي يراه ترامب معيبا. § الحارس الخاص لزعيم تنظيم القاعدة السابق، أسامة بن لادن، يعيش في ألمانيا منذ عام 1997، ويتقاضى راتبا اجتماعيا في الشهر قيمته 1168 يورو. § المصري محمد صلاح، يقود ليفربول الإنجليزي لفوز كبير على فريقه السابق روما الإيطالي، بخمسة أهداف مقابل هدفين، في مباراة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا. § المحكمة العليا الأمريكية ترفض الاستئناف الذي تقدم به رجل حكم عليه بالسجن لمدة 241 عاماً لارتكابه جريمة عندما كان مراهقا. § دراسة حديثة تخلص إلى أن ممارسة رياضة الركض بانتظام يجعل الناس أكثر سعادة وثقة بأنفسهم كما أنها تجنبهم الإصابة بالاكتئاب. § زعماء اليهود في ألمانيا ينصحون المواطنين اليهود بعدم ارتداء القلنسوة الخاصة بهم بعد هجمات معادية للسامية. § لقطات بثت على إنستاغرام تظهر لحظة اعتقال المشتبه في قيادته السيارة التي دهست المشاة في تورونتو. § كان معارضا لبناء مسجد والآن يدعوا إلى الوحدة في مدينة لنكولن في بريطانيا. § النمل المتفجر يضحي بنفسه لتعيش فصيلته § جلسات للضحك لتقليل التوتر في سجن نيفاشا في كينيا § استطلعت بي بي سي آراء الشارع المصري حول فوز صلاح بالجائزة وما يعنيه هذا الفوز بالنسبة لهم. § تطلق بي بي سي اليوم موسما بعنوان "كسر الحواجز"، وتبث في إطاره سلسلة تقارير عن تجارب للتعايش الانساني المشترك الذي يتجاوز الخلافات والاختلافات § في أول عملية جراحية من نوعها في العالم، فريق من الأطباء الأمريكيين ينجح في زراعة عضور ذكري وكيس صفن لجندي أصيب في أفغانستان. § أسعار النفط تسجل أعلى مستوى لها في ثلاث سنوات ونصف تقريبا، في ظل تصاعد المخاوف من احتمال فرض عقوبات أمريكية جديدة على إيران. § موقع فيسبوك يدرس تصنيف السمات الشخصية لمستخدميه واستخدام المعلومات المتاحة حولهم لنشر إعلانات تستهدفهم. § منصات خدمات البث المباشر للموسيقي على الإنترنت، مثل "سبوتيفاي" و "أبل ميوزك"، من أكثر الوسائل المساهمة في تحقيق أرباح في قطاع الموسيقى للمرة الأولى على الإطلاق. § وفاة المدير الفني الفرنسي هنري ميشيل عن عمر يناهز 70 عاما، حسب وسائل إعلام فرنسية. § في الحلقة الجديدة من عالم الكتب، نبحث في صعود ظاهرة أدباء الظل التي تجدد الحديث عنها مع رحيل الكاتب المصري أحمد خالد توفيق. § اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مزاعم وقوع الهجوم بالاسلحة الكيميائية في مدينة دوما شرقي العاصمة السورية دمشق مسرحية معدة مسبقاً من قوى المعارضة السورية والذي اعقبه هجوم بالصورايخ شنته الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة على سوريا. § في دنيانا هذا الأسبوع موضوع شائك سبب ويسبب صراعات داخلية وخارجية في المنطقة. الموارد الطبيعية من غاز ونفط ومياه محور النقاش في "دنيانا" مع مشاركين ومشاركات متخصصين في هذا المجال من الكويت والعراق ولبنان. § في الحلقة الجديدة من عالم الكتب، إطلالة على المشهد الراهن للثقافة التونسية في مقابلة مع الروائي شكري المبخوت § تناولت الصحف البريطانية الصادرة الأربعاء عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها الأوضاع في مدينة إدلب السورية والاتفاق النووي الإيراني في ضوء زيارة الرئيس الفرنسي للولايات المتحدة، كما تناولت العديد من الصحف تقريرا عن حرية الصحافة في بريطانيا. § اهتمت صحف عربية بمقتل القيادي في حركة الحوثيين اليمنية صالح الصماد، المسؤول السياسي لجماعة 'أنصار الله'. § شركة بريطانية لبيع عصائر الفاكهة أسسها ثلاثة أصدقاء معا، تحقق أرباحا كبيرة، مما يدفع شركة كوكاكولا العملاقة إلى شرائها بمبلغ يتجاوز نصف مليار جنيه استرليني. § مركز "ويستكوت فينتشر بارك" الذي كان مقرا سريا لأبحاث الصواريخ البريطانية إبان الحرب الباردة، يعود إلى الحياة والعمل مرة أخرى بعد هجره لسنين، وتعمل على أرضه شركات طموحة تهدف لاستعادة أمجاد بريطانيا في مجال الفضاء. § ربما يشكل مقتل صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين في اليمن فصلا جديدا في الحرب الدائرة رحاها في اليمن منذ ثلاث سنوات. هل تتوقع ردا حوثيا قويا على تصفية رئيس مجلسهم الأعلى؟ § القوات المسلحة المصرية تنفي بشدة ماورد في تقرير لهيومان رايتس ووتش من اتهامات للحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة في سيناء بأنها أدت إلى نقص في الأغذية والأدوية للآلاف من سكان المنطقة وهيومان رايتس تقول مراقبون مستقلون هم الفيصل § قضايا اليوم: اللاعب الدولي المصري محمد صلاح يفوز بجائزة رابطة المحترفين لأفضل لاعب في الدوري لعام 2017/ 2018، واجتياح عاصفةٌ وموجة غبار شديدة منطقةَ القصيم في السعودية، ووفاة المغنية والممثلة والإعلامية المغربية وئام الدحماني. § قضايا اليوم: تفاعل مع خبر مقتل العالم الفلسطيني فادي البطش المنتمي لحركة حماس على يد مجهولين في ماليزيا، واهتمام بإطلاق نار وقع في حي الخزامي بالسعودية مساء السبت. § المعاقل السابقة للمعارضة المسلحة في دوما السورية تكشف عن بعض أسرارها، بعد خروج المسلحين منها، واستعادة القوات الحكومية السيطرة عليها. § مجموعة صور منتقاة تعكس أبرز الأحداث في أفريقيا أو المرتبطة بها في العالم، خلال أسبوع. § رابطة المصورين في بريطانيا تحتفل بمرور 50 عاما على إنشائها بإقامة معرض لأعمال بعض أشهر المصورين في العالم. § نستعرض مجموعة من أهم صور القراء التي وصلتنا هذا الأسبوع والتي تتناول تعريف الموطن. § افتتاح ملتقى فناني الكاريكاتير الخامس في القاهرة، والذي يستمر لمدة يومين. § يصنف مهدي المشاط ضمن التيار المتشدد في جماعة أنصار الله الحوثية وتولى رئيس المجلس السياسي الأعلى بعد مقتل الصماد فماذا نعرف عنه؟ § أعمال الهدم والإزالة تجري على قدم وساق في منطقة مثلث ماسبيرو، وهو حي عشوائي يقع في قلب القاهرة، ويطل على نهر النيل بالقرب من الكثير من الأماكن الحيوية، تمهيدا لتسليمه لشركات استثمارية استصدرت أحكاما قضائية بطرد السكان. § وكالة الثقافة التابعة للأمم المتحدة تقول إن مشروع إعادة بناء جامع النوري الكبير في مدينة الموصل قد يستغرق خمس سنوات. § طبق البطاطا المقلية السويسري سيكون أحد الأطباق المقدمة في عشاء القمة التي ستجمع بين رئيس كوريا الجنوبية، ونظيره الكوري الجنوبي مون جي-إن، لتذكيره بأيام دراسته في سويسرا. § الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني يعين امرأة لرئاسة الحزب لأول مرة في تاريخ الحزب منذ 154 عاماً. هذه بعض ملامح مسيرتها السياسية. § مكتب التحقيقات في قضايا الاحتيالات الخطيرة في بريطانيا يتهم بنك باركليز بالحصول على "مساعدة مالية غير قانونية"، تتعلق بمليارات الجنيهات التي حصل عليها من مستثمرين قطريين عام 2008. §