بحث  Skip Navigation Links
الصفحة الرئيسية
من نحن
الارشيف
سجل الزوار
اتصل بنا
اشتراكات
  تحيات اعتزاز وفخر بأبناء القدس.. / بقلم الناشر ورئيس التحرير جاك خزمو     ظلم واعوجاج..   التكريم الحقيقي ليس المزيف..   فكة شيكل   حصاد البيادر     حكايا وخفايا  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

من وسط الزحام..الاستراتيجية الامريكية والتناقضات الخاصة لمسارح العمليات مسرح عمليات الخليج "أزمة" أكبر من كل الاطراف المشاركة فيها المباشرة غير المباشرة

 

 

أي أزمة هذه تأتي بالباكستان بثقلها العسكري أي أزمة هذه تأتي بتركيا بثقلها العسكري، "هذا في حين أنها أزمة ليست ذات طابع عسكري".

أي أزمة هذه تجبر الرئيس الامريكي "ترامب" على التراجع عن خطته بعقد لقاء قمة في واشنطن لحل الأزمة رغم تحرك وزير خارجيته أخيراً.

وأي أزمة هذه التي يُجمع كبار العالم على التعبير عن رغبتهم في التوسط لحلها، دون أن يكون ذلك بمقدور أي منهم.

هل هي أزمة صغيرة.. هي هي أزمة محلية. أو أزمة تعكس أهمية الخليج.. وهل.. وهل..

نقرّر فوراً أن العرض السابق يعني أننا أمام أزمة ليست صغيرة وليست محلية أو إقليمية، حتى. بل نحن أمام أزمة يبلغ من كبرها.. أنها أكبر من كل الأطراف التي تُشارك بها. من كبيرها.. الى صغيرها.. بدءاً من أمريكا وانتهاءً بجيبوتي.. وما بينهما. فُرادى ومجتمعين. وفي كل الأحوال هي أكبر من كل الأطراف المباشرة فيها.. قطر والسعودية.. وأكبر من كافة الأطراف غير المباشرة فيها وعلى رأسها إيران.

 

أزمة ليست مرهونة للحل

وهذا يعني أول ما يعني أننا أمام أزمة ليست مرهونة للحل. لكن ليست مرهونة للتصعيد في نفس الوقت. إنها أزمة مرهونة للإدامة، ابن دوام هذه الأزمة ايضاً ليس مرهوناً بتحقيق أهدافها. فقد تحقق الهدف الرئيسي لهذه الأزمة. والذي سنوضحه في سياق هذه المحاولة لفهم الأزمة. ومع ذلك لن تجد الأزمة لها حلاً.

وهذا يفرض علينا العمل من أجل التعرف على السياق الحقيقي الذي تأتي هذه الأزمة ضمنه. بعيداً عن قطر والسعودية، وكافة الجوانب الأخرى التي يجري الحديث عنها وعلى رأسها الارهاب رغم أهميته.

 

غلطة الشاطر بألف: اللعب على العقل الايراني

إن أول طرف سارع لاستغلال الأزمة. هو الطرف الايراني.

هذا الطرف الذي هو أحد أهم أسباب الأزمة لم يكتف بذلك، بل سارع بالدخول على خط الأزمة. وكأنه "فقد عقله"، أي فقد حرصه المشهور به بأنه صانع "سجاد ماهر" يتميز بالدهاء والحيلة وطول النفس. فقد هنا كل ذلك بحركة مسرحية، أو تبدو وكأنها كذلك. وقدّم للأزمة أهم وقود كانت تحتاجه ممّا رفع الأزمة فوراً إلى حدها الأقصى. أي نقلها إلى بعدها "العسكري والاستراتيجي" فائق الأهمية والذي تم التخطيط له أصلاً.

وفرض هذا التهور على أزمة ليس لها طابع عسكري، طابعاً عسكرياً فائق الأهمية، ورغم كل التاريخ سيء العتب بين قطر والسعودية، إلاّ أن عدداً محدوداً ولا قيمة له من الحرس الثوري. في حركة مسرحية استقدم باكستان فوراً بثقلها العسكري وتركيا بثقلها العسكري، للحفاظ على أمن الخليج (كما يقال) وليس في مواجهة السعودية بكل تأكيد.

قد يقول المراقب العادي من الطبيعي أن تحاول ايران استغلال هذا الوضع. وما هو طبيعي هنا.. هو جوهر الموقف. وهو موقف قاتل لإيران.

 

أزمة حققت هدفها الاستراتيجي

هذا المعنى فإن هذه الازمة حققت هدفها الاستراتيجي. وهو "عسكرة الأزمة" وعسكرة الخليج.

ورغم أن الخليج يحتشد بالقوى العسكرية، والقواعد العالمية، إلاّ أنه كان يفتقد للثقل الاقليمي في مواجهة إيران. والذي يتمثل أساسا بالباكستان وتركيا. وهي القوى الاقليمية الأكثر قوة وخطورة. وقد تحقق ذلك الآن. ومن المستحيل أن لا يأتي هذا ضمن سياق محدد. وهذا السياق يستهدف ايران، وليس أي طرف آخر. وهذه نقلة "نوعية" في الصراع الدائر في الخليج والمنطقة وأهمية ذلك تتمثل في بُعدين:

البعد الأول: الحشد بحدّ ذاته. أن تحشد باكستان قوات عسكرية في الخليج. وأن تحشد تركيا قوات عسكرية في الخليج. وتقيم "القواعد".

إن ادخال الباكستان وتركيا في الصراع في الخليج، وعلى أمن الخليج، انقلاب استراتيجي بالغ الأهمية في الصراع في المنطقة لم يكن يتوقعه أحد. لكننا أكدناه مراراً من جهتنا،. وبالتأكيد هذا ما تفرضه المواجهة القادمة مع إيران.

البعد الثاني: أن هذا الحشد لهاتين القوتين الهامتين ما كان يمكن أن يحدث في ظل ظروف عادية، ودون إثارة مشكلة لا يمكن حلها مع إيران. لكن في هذه الظروف التي خلقها الاستعراض الايراني. تم هذا الانقلاب الاستراتيجي رغم أنف ايران. وكافة الأطراف. دون أن تسمع كلمة اعتراض واحدة، من هذا الطرف المشهور بشطارته.

 

جوهر الأزمة

فما هو جوهر الأزمة إذن. وأي سياق تأتي هذه الأزمة ضمنه.

نقول مباشرة، إن فاتورة هذه الأزمة عليها بند واحد فقد. هو البند الرئيسي والهام. وهذا البند كما يقول كيسينجر، حرب ايران، تدمير ايران، (بؤرة الارهاب والحاضن الرئيسي للارهاب).

ومن وجهة نظر الثعلب العجوز، فإن العائق الوحيد والباقي في وجه عملية ترتيب أوضاع الشرق الأوسط. هي أيران، ويجب تدميرها، وقد وصلنا الى النقطة التي يجب فيها شن الحرب على ايران وتدميرها.

لكن لا بد من القول بأنه يتم تحميل فاتورة هذه الأزمة أيضاً بنوداً مختلفة تبعاً لكل طرف. واياً كانت وجاهة هذه الاضافات وأهميتها وصحتها أو عدم صحتها، فإنها تظل اضافات على الفاتورة. لا قيمة لها، رغم أهميتها لكل طرف. أو لأكثر من طرف. ولا داعي لذكرها ما دام يتم التركيز عليها اعلامياً وتحجب المشهد الحقيقي بالفعل.

إذن.. فان السياق الذي تأتي ضمنه هذه الأزمة، هو سياق التحضير للحرب.. وجوهرها الحرب ضد ايران.

 

التموضع

وفي هذه المرحلة، فإن العنوان الرئيسي لهذا الجزء من السياق يمكن اختصاره بمصطلح انجليزي هو "Positioning"، أي التموضع، أي أن على كل طرف في هذه المواجهة القادمة، والتي تفرض نفسها على كافة الأطراف، أن يحدد موقعه ودوره "كما هو مرسوم له" والأدق أن نقول: أن يأخذ موقعه ودوره.

والتموضع يتضمن هنا: بُعدين أساسيين هما:

البعد الأول: التحشيد..

حيث على كل طرف أن يتخذ القرارات والخطوات الرسمية والتي تقتنصها القوانين كل بحسب أنظمته الداخلية للمشاركة والحشد كما يتم في تركيا فعلاً. والتنفيذ الفوري لهذه القرارات. من خلال حشد القوى على المسارح المقررة سلفاً.

البعد الثاني: الاصطفاف..

هذه حرب لا يسمح لأحد بالوقوف فيها على الحياد، يسميها الثعلب العجوز، الحرب العالمية الثالثة. ولا يسمح لأحد الوقوف موقف المتفرج، صغيراً أو كبيراً، وعلى كل طرف أن يصطف في هذا الصراع الذي يبلغ ذروته.

وهذا يعني أن على كل طرف لا أن يكون جاهزاً ومستعداً وحسب، وانما أن يُفرط فعلاً في هذا الصراع الدامي. الذي يحدث فعلاً كما يقول الثعلب العجوز في مقابلة أخيرة معه. حيث يقول طبول الحرب تقرع، والهدف ايران ومن لا يسمع دقاتها فهو أطرش.

وهذا يعني أننا أمام أزمة ليست مرهونة للحل. وليس الحل أساساً بيد أطرافها، مباشرين أو غير مباشرين كما قلنا سابقاً.

وأخيراً

لا بد من القول أن هذه الأزمة بأطرافها المباشرة، لا رابح فيها، والكل خاسر. ورغم أن كل طرف يعرف ذلك جيداً، لكنه يعرف أيضاً أنه ليس هناك خيار أمام أي طرف. وعلى كل طرف أن يلعب دوره بوعي أو بدون وعي. مهما بلغت خسارته، ومهما كانت قناعاته.. وهذا ما يتم بالفعل.

العدد 1080
السنة السابعة والثلاثون
15,July,2017
كلمة المحرر / بقلم جاك خزمو
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
مواضيع الغلاف
شؤون اسرائيلية
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، يأمر بانسحاب الجماعات المسلحة من كركوك والإبقاء على الشرطة المحلية وجهاز مكافحة الإرهاب فقط، وذلك بعد اتهامات باعتداءات من جانب فصائل الحشد الشعبي. § مسؤول أممي قال لبي بي سي إن توفير سبل للوصول إلى مدينة الرقة يأتي على قمة الأولويات، ويشير إلى أن نحو 300 ألف شخص هربوا من المدينة بحاجة "ماسة" إلى المساعدات. § شركة طيران ناس السعودية تعلن عن وصول طائرة تجارية من الرياض إلى العاصمة العراقية بغداد للمرة الأولى منذ 27 عاما. § الشرطة الإيطالية تعلن تفكيك شبكة لتهريب الوقود، نجحت في نقل ديزل ليبي منخفض الجودة ليباع بالأسواق في إيطاليا ودول أوروبية أخرى. § الاتحاد الجزائري لكرة القدم يعين رابح ماجر مدربا للمنتخب خلفا للوكاس الكاراز، المقال بعد الفشل في التأهل لكأس العالم 2018 في روسيا. § المخرج برايان سينغر ينشر صورة من كواليس فيلمه الجديد "بوهيميان رابسودي" Bohemian Rhapsody، الذي يحكي قصة فرقة الروك البريطاينة "كوين". § أعلنت قوات سوريا الديمقراطية السيطرة الكاملة على مدينة الرقة السورية وطرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية منها، وهو ما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان. § يعتمد اليابانيون بشكل كبير على الروبوتات في عمليات تنظيف مفاعل فوكوشيما. وتستخدم شركة كهرباء طوكيو روبوتات لاستكشاف أماكن في المفاعل، خطيرة جدا على الإنسان. § حبيبات صغيرة قد يبدو منظرها عاديا، ولكنها الآن تستخدم في منع التسمم في بنغلاديش وأجزاء من الهند. وطورت مؤسسة (درينويل) نظاما يستخدم حبيبات دقيقة الحجم لتنقية المياه من الزرنيخ. § شركة اومرون تكشف النقاب عن جيل جديد من روبوت يلعب تنس الطاولة، وبالإضافة إلى قدرته على تتبع الكرة فيمكنه أيضا تتبع حركات الجسد § اعتبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن الاستفتاء الذي نظمه إقليم كردستان الشهر الماضي انتهى، وأصبح من الماضي، داعيا إلى حوار تحت سقف الدستور. § "المتحرش لا يركب معنا" أو "المتحرش ما يركبش معانا" بالعاميّة التونسية، هي حملة أطلقها مركز البحوث حول المرأة "الكريديف" بهدف التصدي لظاهرة التحرش في وسائل النقل العمومي § التمييز ضد المرأة في باكستان لا يقتصر على النساء البارزات، إنه أمر راسخ بعمق في عقلية المجتمع في باكستان، بحيث تكاد لا تنجو منه أية امرأة على الرغم من وجود بعض الاستثناءات. § عالمان فرنسيان يقولان إن السبب المحتمل وراء حالات "عسر القراءة" القابلة للعلاج يكمن في شكل خلايا صغيرة داخل العين البشرية. § الملياردير جورج سوروس يحول قرابة 18 مليار دولار إلى مؤسسته الخيرية "أوبن سوسايتي"، لتصبح ثاني أغنى مؤسسة خيرية في الولايات المتحدة، بحسب تقارير إعلامية. § شركة "تويتر" تؤكد أنها تعتزم فرض قيود جديدة على نشر التغريدات التي تحمل مضمونا إباحيا أو محرضا على الكراهية، وذلك في إطار جهود التصدي للإساءات عبر شبكتها للتواصل الاجتماعي. § الممثلة جنيفر لورانس تقول إنها أجبرت على ان تقف أمام المنتجين عارية وعلى تفيض وزنها في بداية حياتها الفنية. § النائب العام المصري يحيل دعوى قضائية تتهم ناصر الخليفي، رئيس "بي إن" الإعلامية، بانتهاك قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية لمحكمة مصرية. § حلقة خاصة من محافظة كفر الشيخ نناقش فيها زواج القاصرات ونستمع الى شهادتهن كما نزور بحيرة البرلس ونسأل محافظ كفر الشيخ عن الانجازات والمشاريع. § حلقة "دنيانا" هذ ا الأسبوع تناقش واقع المواطن العربي وما تعيشه منطقته العربية اليوم من حروب ونزاعات. كيف انهارت دولنا أمام أعيننا؟ وكيف يقف المواطن العربي شاهدا على انهيار موروثه الثقافي والاجتماعي والانساني؟ § في إكسترا إنجليش اليوم نتحدث عن مرور ستين عاماً على اكتشاف الحمض النووي discovery of DNA § في صحيفة الغارديان مقال عن الوضع في إقليم كردستان العراق على إثر الأزمة الأخيرة، وعن ضرورة تسوية النزاع من خلال الحوار السياسي. § صحف عربية تناقش مصير تنظيم الدولة الإسلامية بعد إعلان هزيمته في مدينة الرقة السورية التي أعلنها التنظيم المسلح "عاصمة للخلافة" منذ ثلاث سنوات. § في عصر العولمة الذي نعيشه، قد يعتمد أداؤك الوظيفي على نسبة الذكاء الثقافي لديك. فما هو الذكاء الثقافي، وكيف يسهم في تحديد قدرتك على النجاح؟ ‬ § نشاطك على الإنترنت ربما يسهم في توليد المياه الساخنة في مكان ما من العالم. الصحفية العلمية إيرين بيبا تتعرف عن كثب خلال زيارتها للسويد على مشروع طموح لتوليد "الطاقة الخضراء" من مراكز بيانات الإنترنت. § الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يرفض الإقرار بالتزام إيران بالاتفاق النووي ويطالب بتعديل بنوده ويتعهد بفرض عقوبات على الحرس الثوري الإيراني. في المقابل، يقول الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن الاتفاق النووي غير قابل للنقاش. § أعادت فضيحة المنتج السينمائي، هارفي وينشتاين، للواجهة ظاهرة التكتم على التحرش والاعتداء الجنسي من قبل شخصيات ذات نفوذ وسلطة سياسية أو إعلامية. هل ترون أمثلة للتكتم على التحرش الجنسي في مكان عملكم؟ § تعرضت مدينة مقديشو الصومالية يوم السبت الماضي إلى هجوم يعد الأعنف منذ عام 2007 أودى بحياة المئات. لكنه لم يحظ باهتمام مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي وحول العالم. § قضايا اليوم: اهتمام عالمي بانتهاء العلميات العسكرية في الرقة، والمستخدمون السعوديون يتدالون هاشتاغ #نرفض_المساس_براتب_المعلم بعد إعلان وزير التعليم عن قرب اعتماد حوافز للمعلمين و المعلمات، واهتمام بمباراة ريال مدريد وتوتنهام في دوري أبطال اوروبا يوم الثلاثاء. § جمعية المصورين البريطانيين تعلن الصور الفائزة بجوائز مسابقتها السنوية. § معرض "مهام 2017" يعرض أفضل الصور، التي التقطها أعضاء اتحاد المصورين الصحفيين البريطانيين، خلال الاثني عشر شهرا الماضية. § مجموعة من الصور للحرائق التي اجتاحت ولاية كاليفورنيا الأمريكية وامتدت لمنطقة لصناعة النبيذ، ما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل. § احتفالات عارمة تعم الشوارع المصرية بمناسبة صعود المنتخب الوطني لكرة القدم لمونديال روسيا 2018 § تتنافس فرق من أنحاء العالم في سباق للسيارات التي تعمل بالطاقة الشمسية في أستراليا. § مواطن كندي يرفع دعوى قضائية ضد شركة الطيران "صن وينغ" متهما إياها بتقديم النبيذ بدلا من الشامبانيا لركابها خلافا لوعدها لهم. § الحزبان الكرديان الرئيسيان في اقليم كردستان العراق ربطا مستقبل الاقليم بهما، فتحالفا أحيانا وتحاربا أحيانا أخرى لكن التنافس ظل سمة علاقتهما. § تنويه للمستمعين الكرام في محافظة كركوك في العراق § المجلس القومي للمرأة في مصر يرفض ما جاء في تقرير حول أوضاع النساء في مدن العالم، لكن بعض أطراف المجتمع المدني انتقد جهود الحكومة في مجال حماية المرأة. § مقتل الصحفية المالطية الأكثر جماهيرية في مالطا جرا انفجار سيارتها و الفاعل مازال مجهولا § علماء في السويد يعثرون داخل مقابر تعود إلى عصر الفايكنغ على ملابس جنائزية مطرزة بنص يحتوي على كلمات ذات طابع ديني باللغة العربية ما جدد التساؤلات بشأن تأثير الإسلام في الدول الاسكندنافية قديما. §